Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الافتتاحية

اسرائيل القومية.. والمتظاهرون بالشعار الغلط!

قررت حكومة العدو اعلان اسرائيل دولة قومية ليهود العالم، وسط صمت العالم، ما عدا اعتراضات خافتة وحيية من بعض الدول التي ترفض العنصرية وتدينها، وبالتحديد المانيا التي لا يمكن أن تنسى ما فعلته بها النازية، وبدرجة اقل الدول الاوروبية التي حكمتها احزاب شوفينية متطرفة.

المحمدان يشاركان في تدمير الحضارة..

يقف العالم مذهولاً، بل مصعوقاً إلى حد الشلل، امام الحرب الوحشية التي تشنها مملكة آل سعود المقدسة مع امبراطورية ابو ظبي العظمى على اليمن، والتي تكاد تقضي على معالم العمران الأولى في التاريخ الإنساني..

عبي مازوت.. ولد كهربا!.

تقف الدولة مذهولة امام الاختراع الجديد المسمى: كهرباء!

هي “كانت” تعرف هذا الاختراع، وتضيء به البلاد وتنير طرقات العباد، ومنذ ستين عاماً او يزيد كانت اوصلت شبكة النور إلى ومختلف جهات البلاد..

الكويت تساوي النساء بالرجال.. سياسياً

هي تجربة فريدة في إمارة صغيرة عانت آلاماً حادة، منذ استيلادها في أوائل الستينات كـ”دولة” وسط مناخ عاصف كانت تشعله تهديدات حاكم العراق، آنذاك، بطل ثورة 14 تموز 1958، الزعيم عبد الكريم قاسم، والذي كان يراها ـ ومعه كثير من العراقيين ـ بعض محافظة البصرة في العراق.

أول الزعماء… وآخرهم!

نشرت في “السفير” في 8 آب 1987 ونعيد نشرها في ذكرى وفاته.

رحل لبنان ـ الصيغة، لبنان ـ الميثاق الوطني وقاعدة 6 و6 مكرر، لبنان ـ القديم كما يسميه المحدثون، محدثو الزعامة ومحدثو النعمة ودائماً بقوة السلاح، مع رحيل الرمز الأهم من رموزه القليلة الباقية: كميل نمر شمعون.

عن العهد.. وحكومته العالقة

شرط “الزعامة” في لبنان أن تكون “طائفية”..

ففي البلاد “زعامات” لكل طائفة، ترى نفسها المرجع الأخير للدولة ـ دولتها ـ في الشؤون الخارجية والاقتصاد والزراعة والثقافة والتعليم على وجه الخصوص: لكل طائفة مدراسها، بل وجامعتها كما تم الأمر حديثاً، ولها “مجالسها”

أيها الإخوة العرب نحن بخير… طمنونا عنكم 2

الحمد لله… فلقد لبّى الإخوة العرب نداءنا فطمّنونا عن أحوالهم بأكثر ممّا طلبنا! ولأن سوء الظن في حكّامنا هو من حسن الفطن، فإن مبالغتهم في طمأنتنا قد زادت من ارتيابنا في نواياهم وفي أفكار المشاريع التي جاؤوا للترويج لها…

أيها الإخوة العرب: نحن بخير، طمنونا عنكم!

نشرت في “السفير” 2 آب 2006

تتبدى المفارقة موجعة حتى الجرح بين حجم التأييد الدولي لهذه الحرب الإسرائيلية بقرارها الأميركي المعلن على لبنان، والتي ندخل جحيم يومها الثاني والعشرين، وبين الغياب العربي المفجع والذي لا يمكن التعامل معه ببراءة تستند إلى واقع العجز، بل لا بد من الاشتباه بالتواطؤ ولو متستراً ببيانات الشجب والاستنكار، وهي قليلة وركيكة النصوص..