Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الافتتاحية

هلي على الريح..

وبعد تسعة شهور من الحمل الشرعي ولدت الحكومة الثلاثينية ـ الاممية بأعجوبة خارقة، فيها من كل زوجين اثنين: المستقبل والماضي، الدين والدنيا، واليمين ويمين اليمين، الطائفي والمذهبي، السعودي والاماراتي، الأميركي والسوري، الفرنسي والايراني الخ..

من اوسلو.. إلى اوسلو!

كان من الضروري أن يحمل المؤتمر صفة “الدولي” لكي يتسع لسبع دول عربية، معظمها خليجية، بقيادة السعودية، وموقعه اوروبي برنين “عربي”، حتى لا ننسى دور اوسلو في اتفاق تصفية القضية الفلسطينية بقيادة محمود عباس…

وهكذا أمكن أن يتراصف رئيس حكومة العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزراء الخارجية او ما يعادلها لسبع دول عربية بينها السعودية وسلطنة عُمان والبحرين و… ومن سبق إلى الاعتراف والتطبيع مع “العدو”.

قال لي “نسمة” الذي لم تُعرف له مهنة الا الحب:

لقد زاد حبي لك سنة جديدة، فما هديتك؟

واحتضنها وقرب شفتيه من أذنها وهمس فيها، فتنهدت وهي تقول: وكيف لي أن أرد التحية وقد غمرتني حتى الغرق!

انجاز تاريخي: ولادة حكومة جديدة!

أخيرا، وبعد شهور تسعة من المشاورات والمناورات والاستشارات والمؤامرات والمداولات النهارية واللقاءات الليلية، ولدت الحكومة الثلاثينية المباركة، فابتهج العباد ولعلع الرصاص ومعه الزغاريد تعبيرا عن الفرح بهذا الانجاز التاريخي.

قال لي “نسمة” الذي لم تُعرف له مهنة الا الحب:

يلومني حبيبي على إخلافي مواعيدي معه.. ولم يقتنع حين قلت له انه معي دائماً، الا بعدما احتضنته وصرنا واحداً في قلب العشق!

قال لي “نسمة” الذي لم تُعرف له مهنة الا الحب:

وماذا تفعل لتستعيديني وأنا عنك بعيد؟ هل يكفي العشق لتستحضرني؟

ورد حبيبي بقبلة طويلة أغلقت ابواب الاسئلة لسنوات!

جبران عفلق، حبش الخ..

أعاد جبران باسيل إلى الذاكرة أسماء الرواد من دعاة الحركة القومية التي انجبت احزاباً طليعية مثل حزب البعث العربي الاشتراكي وحركة القوميين العرب وسائر الاحزاب والتنظيمات التي نادت بوحدة الامة وبالعمل من اجل مستقبلها الافضل.