Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الافتتاحية

أم الجامعات والإهمال المتعمد!

زرت كلية الآداب في الدكوانة أربع مرات متعاقبة خلال فترة محدودة، للاستماع إلى مناقشات لرسائل او مشاريع مقدمة لنيل الماجستير في الادب العربي كان من حظي أن أختيرت بعض كتاباتي في زاوية “هوامش”، ولا سيما منها “أقوال نسمة”

الدم العربي.. بالنفط العربي!

وضع الرئيس الاميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته بومبيو قضية اليمن والحرب السعودية ـ الاماراتية على طاولة المزاد العلني: تدفعون فنغض الطرف ونكتفي بتقديم مساعدات طبية للجرحى وهدايا للأطفال الذين فقدوا أهلهم!

المضارب… والمضروبون!

يمارس الرئيس الاميركي دونالد ترامب هوايته ـ مهنته الاصلية كمضارب في البورصة مع المملكة العربية السعودية بشخص ملكها سلمان بن عبد العزيز كما مع نجله محمد الذي انتزع ولاية العهد من ابناء عمومته، كما انتزع الثروات الهائلة منهم ومن جماعات المنتفعين والمضاربين والمراهنين على ..

مملكة الذهب في القفص!

ها هي السعودية تعترف، ولو اعترافاً ناقصاً ومشوهاً للحقيقة، بارتكاب الجريمة التي لا مثيل لبشاعتها بل وحشيتها التي تذكر العالم بهمجية القتل البدوي وانتماء مملكة الذهب إلى ما قبل التاريخ: اغتيال الكاتب الصحافي ـ السعودي ـ جمال خاشقجي.

لأبطال غزة: تحية تقدير وإكبار!

تاهت السعودية عن فلسطين فأرسلت الوحدات الخاصة من جيشها الى اسطنبول لتقتل جمال خاشقجي وتقطع جثته إرباً..

وتاهت دولة الإمارات التي انشأها الإنكليز بالاشتراك مع الأميركيين إثر إكتشاف النفط فيها عن فلسطين فأرسلت قوات المرتزقة التي جمعت من البلاد الفقيرة في آسيا (أفغانستان وباكستان وبلوشستان) ومن مرتزقة عرب في السودان والصومال وكينيا الخ..

ناطر، انا ناطر…

يملك الرئيس سعد الحريري فائضا من الوقت، قبل تشكيل حكومته الجديدة.. وهكذا فهو يزور الرياض، لاستعادة ذكريات الاحتجاز المبهجة بأمر من الامير محمد بن سلمان، وضرب مرافقيه واهانتهم وسجنهم، حتى سمحت المصادفات بوجود الرئيس الفرنسي ماكرون، على مقربة من الرياض، في الامارات…

شهادة بالوطنية..

أوقفت دول الارض جميعاً حروبها، غرباً وشرقاً، الا الولايات المتحدة الاميركية ومعها الكيان الصهيوني، فقد استمرت معه غالباً، ومن دونه احياناً، تقاتل العرب والمسلمين، عموماً، بمن في ذلك من تسترهنه في نفطه او في سيادته على ارضه، او في حقه في أن يكون حراً.

أنهوا مهزلة تشكيل الحكومة.. قبل أن يصلنا طوفان الدم!

هذه المقالة نشرت في “السفير” بتاريخ 26 تشرين الاول 2009، ونعيد نشرها اليوم تاركين لكم التعليق

يجب أن تنتهي هذه المهزلة المهينة والمحقّرة لعقول اللبنانيين وكراماتهم والمسيئة إلى رصيدهم المعنوي ومصالحهم الحيوية في عالمهم العربي.

من يهين الشعب؟

إلى متى يتحمل “الشعب” في لبنان الاهانات التي توجهها اليه الطبقة السياسية، فيتسامح معها ويعود إلى انتخابها، دورة بعد دورة؟

نفهم أن يكون الرئيس الشهيد رفيق الحريري قد جاء من السعودية إلى دست الحكم في لبنان، عن طريق دمشق وبتزكية منها وانه حافظ على علاقته الخاصة بالرئيس الراحل حافظ الاسد حتى آخر يوم واجتهد وسعى لان يحفظها مع نجله بشار الاسد.

معادلات..

المعادلة واضحة:

ـ الرئيس ميشال عون ليس في أفضل حالاته شعبياً.. بأفضال الدائرة المحيطة بالقصر الجمهوري، انسباءً واصهاراً ورفاق الايام الصعبة.