Monthly Archives مارس 2000

هوامش

ديموقراطية آباء الهزيمة وأبنائهم .. حلال وشرعية مَن قال إن الهزيمة يتيمة؟! في بلاد العرب ليس أكثر من آباء الهزائم إلا أبناء هؤلاء »الأبطال« الخالدين المخلدين. ثم ان الهزيمة ولود، وهي باتساع رحمها الخصب مجال رحب لإثبات فحولتهم وقدرتهم غير المحدودة على التكاثر لحماية أمجادهم. ولأن آباء الهزيمة يشكلون مع…

كلينتون محاربا عرب

إذن هي الحرب، مرة أخرى، وأميركية إسرائيلية مشتركة، مرة أخرى! لم تعد من ضرورة للتمويه وإخفاء الوجه بالقناع طالما أن »الضحية« قد كشفت اللعبة، والموعد الانتخابي داهم، ولم يتبق من مجال لمناورة أخرى على مستوى القمة: العصا لمن عصا! ولا بد من »تأديب« حافظ الأسد، وفي الميدان الممتاز.. لبنان، فذلك…

لبنان: الدور العربي والتحدي الإسرائيلي

أهلاً بكم معنا في بيروت، أيها الاخوة، تعطون المعنى لعيد »السفير« وهي تنهي عامها السادس والعشرين لتواصل رحلتها الشاقة والممتعة نحو الممكن استيعابه وتوصيله من أسباب المعرفة والممكن الوصول إليه من الحقائق التي غالباً ما تخفيها شبكات المصالح او أسوار الأغراض والهوى. أهلاً بكم معنا في عاصمتكم الأميرة، التي تكتسب…

باراك يقتل قمة كلينتون

لا الدعوة كانت للتوقيع على اتفاق جاهز، ولا تلبيتها كانت مشروطة بإنجاز في حجم الآمال أو التمنيات التي علقها كثير من الأبرياء والمتعجلين والمراهنين الدائمين على »استعداد إسرائيل للسلام«، على »قمة الفرصة الإضافية« بين الرئيسين الأميركي والسوري. لم يكن فشل هذا اللقاء الاستثنائي في أهميته والطارئ في توقيته مستبعداً تماماً،…

باراك يقتل قمة كلينتون

لا الدعوة كانت للتوقيع على اتفاق جاهز، ولا تلبيتها كانت مشروطة بإنجاز في حجم الآمال أو التمنيات التي علقها كثير من الأبرياء والمتعجلين والمراهنين الدائمين على »استعداد إسرائيل للسلام«، على »قمة الفرصة الإضافية« بين الرئيسين الأميركي والسوري. لم يكن فشل هذا اللقاء الاستثنائي في أهميته والطارئ في توقيته مستبعداً تماماً،…

قمة اقل من اعجوبة واكثر من تحية وداع

بعد خمس سنوات طويلة، يلتقي من جديد الرجلان اللذان شكلا بعض ملامح هذه الحقبة، في المكان عينه: »الساعة سويسرية والتوقيت عربي والزمان أميركي«، والغائب الإسرائيلي »حاضر« بكثافة، بل لعله يشغل من المساحة أكثر مما كان ليستحق لولا الالتباس الدائم والمتعاظم بينه وبين »الراعي« الذي عليه أن يثبت في كل كلمة…

زيارة بابا تباساتها كثيرة

من الطبيعي أن يرحب العرب بأي زيارة للبابا إلى أي من أقطارهم، ليس فقط لأنهم بطبيعتهم »مضيافون«، بل لأن الإيمان بالرسالات السماوية والتسامح الديني الذي نشأوا عليه يفرض عليهم أن يفتحوا قلوبهم قبل أبوابهم للمرجع الأعلى للكاثوليكية في العالم، وهو يزور أي بلد عربي، بغض النظر عن عدد المسيحيين فيه…

غضب مقدس

من حق اللبنانيين أن يغضبوا أشد الغضب وهم يكتشفون انهم قد سقطوا شعباً قبل الحكومة في فخ ملكي رخيص، من دون أن يكون لهم عذر الضحية! فالخاتمة المفجعة لسيرة الحياة النضالية الحافلة لهذه المجموعة من تنظيم »الجيش الأحمر الياباني«، من رفاق المقاتل في صفوفنا وباسمنا ولأجلنا ضد العدو الإسرائيلي كوزو…

لم يعد لبنان وحدة لم يعد اي عربي وحدة

أعطى العرب لبنان ما طلبه وأكثر، في الموقف السياسي، عبر انتقالهم بجامعتهم إليه، ثم بما قرّروه في بيروت تضامناً معه والتزاماً بحمايته في نهجه المقاوم. بل ان العرب قد أعطوا أنفسهم الكثير، عبر لبنان، إذ استعادوا شيئاً من زمام المبادرة والقدرة على الحركة في مواجهة التعنّت الإسرائيلي الذي يظل عنواناً…

بيان جيد ولكنة لا يكفي

لنتفاءل، مفترضين أنها بداية، مجرد بداية هادئة ومتواضعة (قياسا إلى المطلوب) لمرحلة جديدة من مراحل المواجهة السياسية مع »العدو« الإسرائيلي، الذي لم يعد »عدواً« لنحو الثلث من أعضاء المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية الذين لبّوا نداء الدم اللبناني فجاؤوا بيروت ليؤكدوا فيها ومعها ومنها التضامن بالمحسوس! لنسجل الايجابيات، ولنفرح بهذا…

هوامش

عن رحلة الزميلات اضطراراً إلى الفضاء جهاراً! كنت حديث الانتساب إلى المهنة حين التقيت في مجلة »الحوادث« الزميلة الأولى، وتمالكت نفسي حتى لا تصعقني المفاجأة: هل في الصحافة مجال ل»الحريم«؟! ذلك ان تجربتي ومشاهداتي، حتى ذلك الحين، كانت تظهر لي الصحف وكأنها أمكنة واضحة الرجولية بحيث يتعذر على النساء دخولها،…

جدّدن شباب »السفير«

استعادت »السفير« طوال يوم الثلاثاء روحها القتالية، كما عند اعتداء إسرائيلي كبير أو عند نصر سياسي عربي مشتهى وعزيز. كانت قاعات التحرير فوارة بالحركة، والهواتف لا تتوقف عن الرنين، وكان صدى الضحكات يتردد على السلالم، بين الطوابق، وعند المدخل وصولاً الى الشارع القريب. وكان الزملاء من عجائز المهنة ومن أركان…

رعايا لا مواطنون ومواطنات

أكاد أعتذر عن اضطراري لكتابة هذه الكلمة، إذ كان عليّ أن أخلي مكاني لأي من الزميلات في »السفير«، لكنهن رأين أنني لست منافسا، ولست مزاحما، وأن وجود توقيعي قد يكسر تهم الهيمنة والاستئثار والانقلابية التي وُجِّهت إليهن.. أمس، والتي ربما تبدت آثارها في هذا العدد، وها أنا أكتب التزاما بالتوجيهات…

لبنان مقاوم انسحاب اسرائيلي كانتصار عربي

من حسن الفطن أن تتم قراءة بيان الحكومة الإسرائيلية حول قرارها الانسحاب من لبنان بتاريخه، أولا… فتوقيت القرار (وهو ثابت) يكاد يكون أهم من مضمونه الذي قد تختلف قراءاته بحسب درجات الثقة بالديموقراطية الإسرائيلية ومفاعيلها العسكرية (وهذه متحركة)! وكذا بدرجة استعداد إسرائيل، في هذه اللحظة تحديدا، لتلبية الشروط الضرورية لإنجاح…

سقف عالي بنان عرب

يستطيع اللبنانيون، الآن، أن يتحمّلوا بصبر انقطاع التيار الكهربائي عن بيوتهم، وما ينتج عنه من خلل في حياتهم اليومية، وفي كلفة هذه الحياة! إن معنوياتهم في أعلى مستوى بلغته منذ سنوات، فقد تأكد لهم، وبالملموس، أنهم ليسوا وحدهم، وأن لهم وشقيقهم التوأم سوريا، أخوة يهتمون لأمرهم وينصرونهم ويقفون إلى جانبهم…