Monthly Archives أكتوبر 1999

هوامش

»المقنّعون« يستعادون .. وفلسطين تبقى فينا! قبل خمس وعشرين سنة تقريبا أطلق محمود درويش قصيدته الصرخة: »هل أنت مصر؟« كان جندي مصري قد وصل عائداً من جبهة »حرب العبور«، بعد تيه طويل في صحراء سيناء امتد نحواً من عام كامل، وقد وقف أمام مشهد خيمة الكيلو 101 والمفاوضات مع العدو…

تداعيات سياسية حول »زخة مطر« بيروتية

فضحتنا »زخة مطر« في لحظة غضب أخرجت الطبيعة عن طورها الخريفي لسبب يصعب تحديده، كما يصعب فهم الكثير من السياسات والمواقف العربية. فضحتنا »زخة مطر« انهمرت على بيروت وضواحيها، من دون سابق إنذار، كمجتمع يتعاطى مع التنظيم المدني كأنه عقوبة، أكثر مما فضحت الأجهزة الإدارية المعنية بمعالجة نتائج الكوارث بعد…

هوامش

تعيش بلا رأي أو تموت برأيك؟! دائماً كان هناك نوعان من الإسلام: إسلام السلطة، الذي يكاد يلغي الدين لحساب السلطان، وإسلام الناس الذي غالباً ما كان يضطر الى إسقاط السلطان ليحمي الدين الحنيف. ثم.. نشأ نوع جديد من الإسلام السياسي، يحاول جر الناس بعيداً عن الصراع الطبيعي مع السلطان، بذريعة…

قاهرة دمشق نحو وصل ما انقطع

ليس سراً أن العلاقات المصرية السورية تعاني منذ بعض الوقت من نقص في حرارتها، أبرز دلائله توقف اللقاء الدوري الذي كان يجمع قيادتي البلدين لتبادل المعلومات والتشاور وتنسيق المواقف، لا سيما في ما يتصل بتداعيات الطور الراهن للصراع العربي الإسرائيلي، والذي يعطى اسماً مضللاً هو »العملية السلمية«. فمنذ شهور يفتقد…

هوامش

عن أشتات صاروا مجتمعاً ومرفأ صار دولة: سنغافورة قالت لنا »روزي« الهندية الأصل، الآتية من سيريلنكا، والمتزوجة من رجل صيني، والمعتزة بكونها وزوجها مواطنين سنغافوريين: سنتناول الغداء معاً في مطعم قائم في أعلى بناية في هذه الجزيرة، وسيمكنكم منه أن تشاهدوا وتتعرفوا إلى بلادنا كلها، بشرقها وغربها وشمالها والجنوب. لاحظت…

هوامش

سياحة بين المعبود والسلطان وطقوس العابدين هتف السائح الأميركي بصحبه، وهم يتبعون الدليل وقد خلعوا أحذيتهم فتركوها خارج المعبد الهائل الفخامة والضخامة والملحق بالقصر الملكي في ظاهر بانكوك، عاصمة تايلند: بوذا أغنى من روتشيلد وروكفلر وبيل غيتس معاً!! أما حين بلغوا، وهم حفاة، »قدس الأقداس« من ذلك المعبد الذي اجتمعت…

هوامش

عن الصينيين في يومياتهم داخل الحزب وفوق الدراجة! … وقالت زرقاء اليمامة لقومها: تأخذني الحيرة في ما أرى، فإما أن الشجر قد ملك القدرة على الحركة فأخذ يتقدم نحوكم، أو ان »عدوكم« يمشي إليكم متستراً بالشجر… الحذر، الحذر أيها الناس! ضحك القوم من زرقاء اليمامة التي كانت ترى غالباً ما…