Monthly Archives يونيو 2015

«داعش» كمقلد ووريث حاكمين شعار اسلامي

منذ زمن بعيد والشعار الإسلامي يُعتمد كمصدر لشرعية بعض أنظمة الحكم، بديلاً من الديموقراطية ولاغياً لركائزها البديهية كمثل حكم الشعب بالشعب، وقيداً غليظاً على الحريات السياسية، وحتى الحرية الشخصية، التي قد تعتبر ارتداداً عن الدين الحنيف وخروجاً على إرادة ولي الأمر. ولأن الإسلام بحر بلا ضفاف وله قداسته ـ كدين…

رحيل محمد ناصيف: حارس «البيت» بالوعي

يصعب على المسؤول في جهاز المخابرات، الداخلية بالذات، ان يفصل بين مقتضيات «الوظيفة» وبين مشاعره الإنسانية فلا تذهب القسوة التي يفرضها المنصب في الدول التي يتقدم فيها «الهاجس الأمني» على كل ما عداه بمعايير العدالة… لكن روح «الفارس» في شخصية اللواء محمد ناصيف «أبو وائل» كثيراً ما تدخلت للجم قسوة…

أحمد طلال سلمان المدير العام لمؤسسة «السفير»

.. وكان لا بد من أن يتولى الجيل الجديد المسؤولية التي أعدَّ نفسه لتحملها، وهكذا تقدم أحمد طلال سلمان ليكون المدير العام لمؤسسة «السفير» خلفاً لياسر نعمه الذي عاش مع «السفير» ولها منذ ثلاثة وأربعين عاماً بلا انقطاع. أحمد سلمان تولى مسؤولياته الآن، بعدما أنهى دراساته العليا في جامعة بوسطن…

رمضان كريم

يحتفي المسلمون، والعرب منهم على وجه الخصوص، بشهر رمضان هذا العام، احتفاءً دموياً غير مسبوق.. فأعداد القتلى والجرحى فلكية بأرقامها، وهي تشمل إلى الرجال، شيبة وشباناً، النساء والفتيات والأطفال… أما المنازل والمعابد وأكواخ الفقراء وبيوت الطين، والشوارع الأنيقة في عواصم التاريخ والإبداع الفكري والفني ودرر التراث الإنساني فقد أسقطت بين…

أدونيس: لا تتحقق الديموقراطية ما دام الدين هو مرجع القيم

أدونيس الشاعر والمفكّر والمنظر وأخيراً الرسام هو تقاطعات هذه المجالات واجتماعها، وهو في سجالاته ومواقفه وآرائه الحازمة ومعاركه المتواصلة من أبرز إن لم نقل أبرز الصور الثقافية لعصر مضطرب متزعزع بين الوعود الأولى والنهايات الكارثية. وعين أدونيس على عصره، وشعره وفكره مجبولان بهذا العصر. وإذا كان يتجنب يوميات السياسة وتداعياتها…

حرصا على كرامة مصر اوقفوا مذبحة

لا يمكن السكوت على المذبحة التي تستهدف مصر بتراثها الحضاري وحقوق الإنسان فيها، والتي ارتكبت ـ مرة أخرى ـ أمس، الثلاثاء، عبر الأحكام الخارجة عن منطق العدالة والقانون وحقوق الإنسان والحرص على كرامة القضاء، بل وكرامة الدولة العريقة بتاريخها والتي شكل العلماء والمفكرون والمجتهدون بالدستور وبالقانون (والشرع ضمناً) رواداً في…

مع الشروق ## مئة عام من الخيبة: الأنظمة العسكرية تغتال العروبة بالطائفية!

قبل مئة عام تقريباً، ومع تهاوي السلطنة العثمانية في غمار الحرب العالمية الأولى، وتقدم الاحتلال الغربي ممثلاً ببريطانيا وفرنسا في المشرق العربي، وجدت فكرة «العروبة» المناخ المؤاتي لكي تتبلور سياسياً فتتحول تدريجياً إلى عقيدة جامعة لأشتات العرب، الذين كانوا يتوزعون على «ولايات» تباع بالمزاد العلني لمن يدفع أكثر من الباشوات،…

خوف على كيان نحو «صيغة» جديدة

كلما تهدد لبنان الخطر انقسم اللبنانيون حول كيفية مواجهته وحماية «الكيان»، ودائماً بالخارج أو عبر الخارج. ففي التقاليد الكيانية أن تتم العودة، دائماً، إلى «الضامن» أو «مصدر الحماية»، «الدولي» حكماً، حتى لو اعتمر القبّعة العسكرية السورية ومعها الكوفية والعقال والعباءة السعودية. ولا مرة اكتفى اللبنانيون بضامن عربي… حتى في أيام…

صارت فلسطين واحدة من فلسطينات عربية عديدة

يعيش الوطن العربي محنة، مأساة قومية، بلبلة فكرية وحالة تيه سياسي تسقط معها القضايا المقدسة من مواقعها كأولويات لتحتل الاهتمام مسائل ثانوية تأخذ إلى الاشتباك على ضفاف الحرب الأهلية، وتكون الضحية العظمى: فلسطين. تتواطأ القوى السياسية والحزبية التي كانت في موقع الريادة الفكرية متقدمة الصفوف في الحركة الشعبية، على تاريخها…

مع الشروق ## في انتظار مصر.. عن «داعش» ومشروع «دولتها»!

في أقل من عام، تحول «داعش» الذي نبت أو استنبت فجأة، عبر الحدود التركية، في شمالي العراق وصولاً إلى الموصل التي احتلها بلا قتال، وكان قد احتل قبلها الرقة في شرقي سوريا، إلى قوة إقليمية كبرى. لم يكن ذلك بفضل كفاءة قيادته وحديدية تنظيمه فحسب، بل أساساً بسبب فرقة القوى…

غازي ناصر يغادرنا بلا وداع..

أهكذا تغادر بلا وداع، يا غازي ناصر، يا البعلبكي في مصر والمصري في لبنان، ومصرـ لبنان في مجال الأعمال مع لوثة أدبية جعلته يرتكب جريمة الشعر. … ولكنني ما زلت أنتظرك منذ مساء الأربعاء، أيها الصديق الذي لم يخلف موعداً، لا في القاهرة حيث كنت تتعهدنا والأسرة من المطار إلى…

وحدة طوائف على «الوطن» و«الدولة»

بعد ربع قرن على اتفاق الطائف الذي اعتمد، بعد حرب أهلية/ عربية/ دولية امتدت لخمس عشرة سنة، كخاتمة سياسية للصراع على مواقع الطوائف في النظام السياسي، ما زال الحنين قوياً «للميثاق الوطني» الذي كان يعطي السلطة للطرف المسيحي، الماروني تحديداً، ثم يسترضي الأطراف الإسلامية بمناصب أقرب لأن تكون فخرية. ومن…

ضمانة لبنانيين وحدتهم

يستعيد المسيحيون في لبنان، ممثلين بقياداتهم السياسية التي تحظى برعاية كهنوتية، هواجسهم التي تعيش معهم دائماً بل يعيشونها بقلق دائم وبحث مستمر عمن يطمئنهم إلى أنهم في بلادهم وبين أهلهم، يصيبهم ما يصيب سائر إخوانهم إلى أي دين أو أي مذهب في الدين الإسلامي انتموا. ويأتي اللقاء المسائي، أمس، بين…

مع الشروق ## صراع الأنظمة العربية: من السياسة إلى الحرب الأهلية

أخلت الدول العربية ذات الماضي العريق موقع القيادة ومركز القرار، لأسباب عديدة، أخطرها داخلي يتصل بطبيعة النظام القائم في كل منها وقدراته ونجاحه أو فشله في التعبير عن إرادة شعبه، ومن ثم أهليته للعب الدور القيادي في المحيط العربي ومواجهة محاولات الاحتواء والهيمنة التي تبذلها الدول الكبرى وإسرائيل لمصادرة القرار…

الفارس

لا يعرف «الفارس» الحساب، مع أنه يعرف كل الناس ويحبهم ويحبونه، والحب هو للعمر المعنى، لكن «البيروقراطية» تقرر موعد الانصراف حتى للفرسان: وهكذا كان لا بد ان «يتقاعد» فرنسوا أبو صعب. هو لم يكن يحتسب سنوات العمل، بل كان يعيش فرح الإنجاز فيها: خدمة الناس التي تتضمن فلسفته في حب…