Monthly Archives يونيو 2011

لقاء معارضين في دمشق ومشروع اصلاح سياسي

نجحت قوى معارضة وطنية وديموقراطية في سوريا في امتحان الجدارة، وقدّمت عبر مؤتمرها الطارئ، يوم أمس الأول، الاثنين، نموذجاً راقياً لحركة الاعتراض على سلوك النظام بدافع الحرص على الوطن ودولته وحقوق الإنسان فيه وعنوانها الحرية. تخفّف ذلك النفر من المثقفين وأهل الرأي من مرارات التجارب الشخصية مع الأجهزة الأمنية، وفيهم…

مع الشروق الانتفاضات والكيانات في المشرق: لماذا الخوف من الحروب الأهلية؟

يواجه الطموح الى التغيير في الواقع العربي، والذي يتخذ شكل انتفاضات شعبية، مشكلات جدية لم تهيئ قواه المتباينة الاتجاهات السياسية والمنابت الفكرية ذاتها لمواجهتها. لا الانتفاضات موحدة المنشأ، فكرياً وسياسياً، اقتصاديا واجتماعياً، ولا الحلول جاهزة، ولا توصيف المشكلات واحد.. والوقت أضيق من ان يتسع لإدارة نقاش مفتوح بين القوى متباينة…

تغيير في سوريا كاستثمار طائفي في لبنان

سحب الانقسام السياسي الأبدي في لبنان ذاته على الأحداث الدموية الخطيرة التي تشهدها سوريا تحت عنوان ضرورة الإصلاح الشامل للنظام، منذ مئة يوم أو يزيد، والتي أوجبت الدعوة ـ رسمياً ـ إلى مؤتمر وطني للحوار، استبقته مجموعات من المثقفين والناشطين السياسيين في الداخل بالإعلان عن حوار مواز، وخارج الرعاية الرسمية…

هوامش

ـ يوسف الخطيب يغادر منبره الذي غادر زمانه… بح صوت الشاعر وبهتت كلمات النشيد الذي كان يدوّي في الشارع المزدحم بهتاف الآمال العراض يطلقها الملايين الذين ضاق عليهم الحاضر قبل أن ينجحوا في مغادرة الماضي فارتبكت خطواتهم نحو المستقبل وصار الشعار هو الطريق. يوسف الخطيب غادر منبره الذي كان صاخباً…

رسالة سوريين وصلت دستور اولا

اطمأن السوريون إلى ان رسالتهم قد وصلت، أخيراً، عندما استمعوا إلى الرئيس بشار الأسد يبلغهم، من فوق المنبر في مدرج جامعة دمشق، إسقاط العصمة عن الدستور المعمول به منذ العام 1971، والذي ينص على ان حزب البعث العربي الاشتراكي هو قائد الدولة والمجتمع. لقد فتحت هذه الجملة السحرية الباب المرصود…

مع الشروق ما بعد سقوط الجمهوريات الأمنية وما قبل انتصار الثورات

من تونس الى اليمن تتهاوى هياكل بعض «الجمهوريات» العربية التي غالباً ما قامت في أعقاب ثورات شعبية، أخطرها حالة مصر، أسقطت أنظمة طغيان ملكية كانت تحبس شعوبها في ظلام جاهلية القرون الوسطى، فتمنع عنها الشمس والهواء وأسباب التقدم. اليوم يتكرر المشهد، وان بملامح عصرية، فتندفع الشعوب الى الشوارع وتتلاقى جماهيرها…

تمنيات لبنانية حول خطاب اسد

سيستمع اللبنانيون، ظهر اليوم، وعلى اختلاف مواقفهم السياسية، وباهتمام يؤكد القلق ولا ينفيه، إلى الكلمة التي سيوجهها الرئيس السوري بشار الأسد إلى السوريين أساساً، وعبرهم ومن بعدهم إلى العرب المعنيين بالشأن السوري والذين يتابعون بوجع فصول المأساة الدموية التي فرض على «قلب العروبة النابض» أن يعيشها منذ مئة يوم أو…

المهندس حسين العزير: المشاعل تنقص واحداً

كان يدرك أن معركته خاسرة، وأن أحداً لم يستطع الانتصار على الموت، لكنه قرر المواجهة ولا سلاح له إلا إرادته. كان يستمع إلى الأطباء ينصحونه فيهز رأسه ويمج نفساً عميقاً من اللفافة الممنوعة عنه بالأمر، مقرراً انه قد اتم واجبه… فاستمع! … وحين جاءه ملاك الموت وجده مستعداً، وليس على…

مصر وفلسطين

… وعندما نزل شبــاب مــصر الى «الميدان» أدركت إسرائيل أن الروح قد بدأت تــعود الى قضية فلسطين. فالثورة أو الانتفاضة أو أي فــعل تغيير يفرضه الشعب على الواقع العربي المهين يعيد فلسطين إلى دائــرة الفــعل.. ربما لم يركز شباب الميدان في مصر الثورة في هتافاتهم المدوية على فلسطين، ولم ينادوا…

مع الشروق في زمن النفط والدم: الملوك يريدون تغيير الجمهوريات!

يعيش الوطن العربي بمختلف أقطاره، حالة اضطراب غير مسبوقة لم يكن في تصور أحد ان تتسع ميادينها لتشمل المشرق والمغرب جميعاً. في الشارع انتفاضات شعبية عارمة تتجاوز بعفويتها وزخمها أحلام جيل أو جيلين من أبناء هذه الأمة، الذين تصوروا أن الكيانات التي أقيمت في ظلال أعلام الاستقلال، بعد جلاء المستعمر…

ازمة سورية مخاوف لبنانية

صار يوم الجمعة الموعد الأسبوعي لتعاظم القلق في لبنان خاصة كما في سائر الأقطار العربية على سوريا، الدولة والشعب، وليس على النظام فيها فحسب. ذلك أن حالة الاضطراب التي يعيشها السوريون والتي لم ينفع العلاج الأمني إلا في تفاقمها أخذت تطرح في التداول ضرورة التفكير باحتمالات خطرة كانت مستبعدة تماماً،…

سفير الجاليات الفقيرة: ريمون بعقليني

كيف أتاه الموت هذا الهادئ المتمهل كمن يرشف الحياة بتلذذ منصرفاً عن همومه إلى تقبل الصعب برحابة صدر تعززت من ثم بالدبلوماسية بحكم التطبع بطباع صاحب السعادة السفير؟! لم يعرف العبوس، بل كانت تلك الابتسامة المرحبة تضيء وجهه وتتقدمه كبطاقة تعريف وتحية. خدم السفير ريمون بعقليني لبنان في مواقع كثيرة،…

هوامش

I ـ تقرير إلى محمود درويش: ذهبوا… وجاء زمن الثورة! لم يغب عني طيف محمود درويش يوماً، لكنه يواكبني فيلازمني على مدار الساعة في زمن الانتفاضات التي تتفجر بها الأرض العربية هذه الأيام: لقد انتظرها طويلاً، وطاف بعواصم القرار فجلس إلى «القادة» يكرزون عليه أسباب عجزهم، ثم استمع إلى القلة…

من يقرر عرب مستقبلهم

هان العرب على أنفسهم حتى باتوا يسمعون القرار حول مستقبلهم في أوطانهم مترجماً عن الإنكليزية المطعمة بشيء من العبرية. فالمسؤولون في الإدارة الأميركية يخرجون على الرعايا العرب، بوتيرة شبه يومية، ليقرروا مصير هذا النظام أو نهاية ذلك الرئيس، أو تمديد فترة السماح لامتحان سلوك الحاكم المطعون بشرعيته، إلى أجل مسمى….

مع الشروق الثورة في مواجهة المصاعب والمخاطر: بين النظام القديم و«الأبوة» الأميركية

تمور الأرض العربية، مشرقاً ومغرباً، بالانتفاضات الشعبية العارمة بعد ركود سياسي استطال دهراً حتى تبدى، وكأن الشعوب العربية قد تم تدجينها حتى يئست من قدرتها على التغيير فاستسلمت لأنظمة القمع التي استولت على السلطة بمغامرات عسكرية أو بمصادفات قدرية كان تغييب الشعب شرطاً لنجاحها ومن ثم لاستمرارها. لم يكن لأي…