Monthly Archives يونيو 1996

ما بعد قمة

يغمر مصر جميعù شعور بالرضى عن النفس: لقد نجحنا! وبرغم الإحساس الضمني بأن المشهد »أجمل من أن يكون حقيقيù« إلا أن المصريين يرون أن ما تمّ قد يؤسس لمرحلة جديدة وينهي عصر القتامة واليأس والتمزق الذي كان سائدù حتى انعقاد »قمة لمّ الشمل والإصرار على السلام«. كان المصريون بحاجة ماسة…

»ام دنيا«والقمة ناجحة

أهم ما في بيان القمة العربية، في القاهرة، في اليوم الأول من صيف 1996 أنه يستعيد ويعيد إلى التداول (ودائرة الفعل؟!) لغة منسية ومهجورة منذ جيلين تقريبù. إنها عودة للقاهرة ودورها العربي المفتقد والذي لا تعوّضه أية عاصمة أخرى، وهذا ما يعطي للغة المستعادة مضمونها الأصلي والذي كان معظم الحكام…

الصادق النيهوم ينتظرنا في غدنا

ليس موت الصديق مجرد خبر مفجع، انه إنذار بالتلاشي، فبعضك يرحل مع رفيق العمر والشريك في الوجع والطرفة والمائدة ولحظات الصفاء. تُنعى الى نفسك، لأن الميت منك وفيك. لكأنك، فجأة، تفقد يمينك او تسقط من وجهك عينك، او تضمحلّ بعض أحلامك في غدك حين تتهاوى بعض ذكرياتك في أمسك الجميل،…

قمة ما بعد»العملية سلمية«

يصل العرب الى قمة القاهرة، بعد أيام، وكلهم آتٍ من البعيد البعيد، ولسوف تكون مشاهد اللقاءات الاولى في ما بين العديد منهم مثيرة ومحزنة وطريفة، وقد يحتاج واحدهم الى بعض الوقت حتى يجد لسانه، ومن ثم الكلمات المناسبة لاعادة وصل ما انقطع، أو ربما للتحقق من ان ذلك ممكن أم…

الوداع الأخير للمواطن العربي الأول:الباهي محمد

إنه نحن جميعاً: جيلنا، بإنجازاته وإخفاقاته، بطموحاته العظيمة والهزائم الشنيعة التي لحقت به، بنهمه الى المعرفة وتشوّقه لاستعادة المكانة والدور وبالمهانة التي كنا نحسها حين نكتشف اننا أصغر من أحلامنا وأن حكامنا أخطر من أعدائنا، وان العجز والجهل والتخلف والاستسلام للقمع كلها كامنة فينا تشدنا الى الخلف بينما العالم الخصم…

الحوار بين الأزمنة

تستولد الحياة ذاتها وتتواصل معيدة تشكيل ابنائها. يصير المولود والداً موزعاً على اهله اوسمة الجد والجدة، الخال والخالة، العم والعمة، وعلى الأصغر سناً ألقاب »الزمالة«. ومع الأصغر يكبر فجأة »الأكبر« و»الكبير« فيدفع الى حافة الشيخوخة. إنه الازدحام.. وجرس الإنذار صريح في إعلان المضمر! تختلط في الاحتفال المشاعر، وتحمل كلمات التهنئة…

قمة تحديد خسائر

لا مجال للاوهام في قمة القاهرة العتيدة. ان العرب يجيئون اليها وقد اكتووا بنيران تجارب مريرة لا تترك هامشù لسوء التقدير والخطأ في الاستنتاج. فبين القاهرة اوائل آب سنة 1990 والقاهرة اواخر حزيران سنة 1996 بحور من الخيبات والفواجع والهزائم والدماء والاخطاء السياسية، ومعظمها غير مبرر. ومع ان القمة الجديدة…

بعد قمة دمشق قبل قمة قاهرة

* * * يمكن اعتماد هذا الموقف السعودي، معيارù لحالة الاستنفار التي استولدها »الانقلاب« الاسرائيلي، عربيù، واذا كان بيان القمة الثلاثية في دمشق قد استعاد لغة قديمة بدا وكأن اصحابها العرب قد هجروها منذ زمن بعيد، فان الامير عبد ا” حاول ان يذهب في برقيته الى أبعد مما ذهب اليه…

الباهي محمد والسفر بين الموتين

تطل عبر عيني الصقر ابتسامة يمازج فيها المرح المكر، وتندفع الاسنان الغليظة الى خارج الوجه لتشهد على الالتباس، في حين تظلل السويداء القلب والأوردة: أولاد الزانية! انهم لا يقبلوننا إلا حطاماً! يلتفت متفحصاً الوجوه من حوله فإذا اطمأن اطلق الزخة الثانية من الرصاص: نفهم ان يطاردنا عسسهم. نفهم ان يخافونا…

الباهي محمد ورد الصبار الصحراوي

في زاوية متواضعة من صفحة داخلية مثقلة بأخبار الحكّام وصور حروبهم، كان يتربص بنا في كمينه المموّه بمباذل خصومه خصومنا. الإسم أبيض فوق شريطة سوداء، لا صورة، لا إطار، لا مكان بارزù في رأس الصفحة. كأن الباهي محمد قد تدخل شخصيù لطمس خبر موته. الباهي يموت؟! لو قالها أحد، شفاهة،…

من يرفض اوسلو يفاوض من

لم يبتدع بنيامين نتنياهو إسرائيل جديدة، ان اسرائيل »القديمة« ذاتها هي التي انتجت نتنياهو وفوضته رئيسù لحكومتها الجديدة خلال السنوات الاربع المقبلة. لقد اختاره »الناخب الاسرائيلي« وهو يعرف بالضبط من هو، بتاريخه الشخصي (وضمنه مغامراته الجنسية!) وبرنامجه الانتخابي وخطابه السياسي، وأخيرù: بتحالفاته مع جنرالات الحروب والمغامرات العسكرية من أمثال ارييل…

حتى لا يغفلوا ولا يستغفلوا

لعلها لحظة الحقيقة، عربيù.. لعل الذي جرى في إسرائيل يفتح عيون العرب، حكامهم بداية، ثم »الرعايا«، ويلزمهم بالنظر إلى السياسة الإسرائيلية بواقعها وليس بأوهامهم، وإلى التيار الغالب داخل »المجتمع الإسرائيلي« ووجهته الفعلية بعيدù عن التخيلات والتمنيات والميل إلى خرافة »الخلاص بأي ثمن«. ولعلنا ملزمون بشكر »الناخب الإسرائيلي«، وبالتحديد ذاك الذي…

أكرم زعيتر:مصير فلسطين هو مصيرنا

قبل أسابيع قليلة غاب احد وجوه العمل القومي العربي: أكرم زعيتر. هي مرحلة تطوي أعلامها وتغيب، كانت مختلفة أشد الاختلاف عما نحن فيه، اذ كان العربي عربيا: فلا حدود بين سوريا العراق فلسطين لبنان مصر، وصولا الى اليمن شرقا والى المغرب غربا… والمناضل هنا مناضل في كل الوطن الكبير. في…

ديموقراطية اسرائيلية تاكل”ابناءها”العرب

اختار »شعب ا” المختار«، ديموقراطيù، قائده »العلماني« الجديد الذي سيتولى قيادة إسرائيل في السنوات الأربع المقبلة، لكن»شعب ا” المختار«، وزيادة في الحيطة الديموقراطية، أعطى موقعù ممتازù لممثلي التيارات الدينية الأكثر تطرفù وللاتجاهات التي تصل في تعصّبها إلى حد اعتبار الصهيونية نوعù من »الردة« والخروج على اليهودية. مع ديموقراطية مرهفة إلى…

عرب يتعرفون على اسرائيل

أهم ما في الانتخابات الاسرائيلية، بل ربما في »الانقلاب« الذي أحدثته، انها قربت صورة إسرائيل الداخلية من »أعدائها« العرب، فانكشف لهم بعض سرها المغلق. وهو سر مغلق إما لأنهم لم يحاولوا أن يعرفوها حقيقة فيفضوا أقفاله، مفضلين الاستمرار في ارتياحهم الى التبسيط القاتل، .. وإما لأنهم اعتمدوا وحدة قياس مغلوطة…