Monthly Archives فبراير 2009

هوامش

كلمات بيضاء في زائر الليل والعشق صار الثلج نادراً كالشعر. من زمان كنا ننتظر الثلج في مواعيده التي لا يتأخر عنها: بدايته في «الكوانين» وآخر «معلقاته» في آذار… يباغتنا، في الأغلب الأعم، ليلاً، فإذا أصبحنا وجدناه عند العتبة، وبعدها يمتد عباءة بيضاء ترتقي مع التلال حتى قمم صنين غرباً، وحتى…

مع الشروق مصر وشرف القيادة

وجفت قلوب العرب في مشارق أرضهم ومغاربها عندما سمعوا أو قرأوا أو شاهدوا صوراً لضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة المشهد الحسيني والأزهر الشريف، يوم الأحد الماضي. أحس كل عربي، خارج مصر، كأنما التفجير يستهدفه شخصياً. ذلك ان هذه الأحياء من القاهرة الفاطمية تسكن وجدان الناس، على اختلاف ميولهم السياسية…

مئة يوم على انتخابات حرب اهلية ومقارنة سريعة مع «الديموقراطية اسرائيلية»

باقٍ من الزمن مئة يوم على موعد الانتخابات النيابية في لبنان، التي ستقرر مصير الكون! على المستوى المحلي، سيذهب الناخبون، إن هم ذهبوا، ليقرروا موعد الحرب الأهلية الجديدة… هذا إذا لم يتكفل التنافس الديموقراطي بتفجير الحرب قبل الموعد التوافقي لإجرائها، أي السابع من حزيران 2009. وهم سيذهبون رعايا طوائف، ورعايا…

وداعاً صالح بشير

حين جاءنا في «السفير» ذلك الفتى التونسي النحيل لم نطارده بالأسئلة. كانت المقاومة الفلسطينية في بيروت قبلة العديد من الشباب العربي، معظمهم جاء مندفعاً ليقاتل بالسلاح ضد العدو الإسرائيلي، وبعضهم جاء لعله يفيدها في العمل الصحافي أو الثقافي عموماً، لا سيما وقد كان ثمة مركز للأبحاث فضلاً عن مؤسسة الدراسات…

هوامش

الطيب صالح: العظيم الذي هاجر إلا من وطنه لم يسمح لي زمني بأن ارتقي بالعلاقة مع الطيب صالح الى أفق الصداقة. كان يناديني «يا زميلي» وكنت اصر على مناداته «بالاستاذ»، فيرد ضاحكاً: «سوداني واستاذ في لبنان؟» وأختم الملاطفة بالقول: «لكنك لورد» فتمتد ضحكته حتى القهقهة: «جميل! زول يصير لورد»! لكن…

مع الشروق مصر والعرب وإسرائيل: حسابات الربح والخسارة

هناك شيء من سوء التفاهم الدائم بين المصريين وبين إخوانهم العرب ممن ينتشرون في البلاد العربية من حول مصر ويتطلعون اليها باستمرار، فيتصرفون ويتحدثون عنها وكأنهم منها أو كأنها «دولتهم»، أو «الشقيق الأكبر» الذي يقارب «ولي الأمر»، وبالتالي فهم يرونها مسؤولة – بدرجة ما- عن أحوالهم ولهم عليها حق الطلب،…

ماغي غسان مطر آهات بيت الفرح..

كما يشحب الضوء بعد انكساره ويتلاشى في الصمت المدوي للفقد، انسحبت من حياتنا تلك الترنيمة المسكونة بالشجن ماغي غسان مطر. انحطم الناي عندما بُح الصوت حتى امّحى تماماً في بيت الفرح تاركاً المساحة لذلك السكون الابيض، واغتسل الشعر بالحزن حتى بات رقراقا كآهات ماغي الفيروزية… ولولا رسوخ الإيمان بالأرض وإنسانها…

طيف رفيق حريري ومشروعة

يستحق الرئيس رفيق الحريري أن يعطيه اللبنانيون من عواطفهم ومن تقديرهم مثل ما أعطوه في حياته، ثم مثل ما أعطوه بعد استشهاده وانطواء رهانه على إمكان التغيير الذي كان عنواناً لمشروعه عندما دخل الحكم مقتحماً، والذي لم ينطفئ تماماً بعد تغييبه بجريمة الاغتيال المروعة التي ما زالت تداعياتها الخطيرة تؤثر…

الكوفيـة الأخيـرة

فقدت «الضيعة» المزيد من نكهتها، وربما من «هويتها»، مع انطواء الكوفية الأخيرة فيها: لقد انطفأ «أبو علي»، فجأة، لترحل معه مجموعة من «المواقف المميزة» والأوصاف التقديرية، مثل «النخوة» وعلو الهمّة والمبادرة إلى فعل الخير. لم يكن «أبو علي» العزير وجيهاً، ولا متمولاً، ولا ملاّكاً كبيراً. كان واحداً من أولئك الذين…

هوامش

عن الرئاسة في لبنان وناخبيها الكبار عرباً وغرباً لم ينتخب اللبنانيون، وحدهم، أياً من رؤساء الجمهورية منذ إعلان الاستقلال في العام 1943 حتى اليوم. على أن انتخاب الرئيس العماد ميشال سليمان كان التجسيد الحي لرئيس الجمهورية الصغيرة الذي يشارك في انتخابه العالم اجمع، بينما يترك للمجلس النيابي دور القابلة القانونية…

حكومة حرب اسرائيلية جديدة مبادرة عربية انطلاقا من غزة

أكد الإسرائيليون عنصريتهم مطلقة من قلب لعبتهم الانتخابية بينما هم يجرجرون أثقال حربهم الفاشلة الثانية خلال أقل من ثلاث سنوات، فضلاً عن حربهم المفتوحة أبداً ضد شعب الأرض الفلسطينية التي صارت مسرحاً لصهيونيتهم المزركشة بالديموقراطية. مشوا إلى صناديق الاقتراع، وسط عاصفة الصقيع، ليختاروا أبطال حروبهم المقبلة التي قد تعوّضهم خسارة…

عن خطر ايران ثورة اسلامية عبرية انكليزية عربية معا

تعيش إيران حالة من النشوة والزهو بالذات وهي تحتفل بالذكرى الثلاثين لثورتها الإسلامية وخصومها يبالغون في تعظيم دورها الكوني بأكثر مما يفعل مؤيدوها ومناصروها، وبأكثر حتى مما تراه في نفسها، وذلك لكي يبرروا التعبئة العالمية ضدها، وكأنها هي بذاتها «الشيطان الأكبر»، وهي الصفة التي أطلقها قائد الثورة الإمام الراحل روح…

تبرعات ملكية قضية عدو كارثة طبيعية مقاومة مغامرة

صار المشهد مستفزاً ومهيناً لكرامة الإنسان العربي، فضلاً عن عقله، لكثرة ما تكرر واستعيد حتى بات جزءاً من «فولكلور الكوارث» العربية: كلما شنت إسرائيل حرباً جديدة على الفلسطينيين في أرضهم، أو على لبنان على امتداد سنوات احتلالها لبعض جنوبه، ثم في حربها عليه سنة 2006، جاء رد الفعل العربي الرسمي…

عمرو موسى يبرر ما لا يبرر وتركيا تحتفل ببطل فلسطين

… أما وأن جهات عديدة في لبنان، رسمية و»أهلية«، سياسية وأمنية و»ميليشاوية«، مالية واقتصادية و»فضولية«، قد استمعت إلى مكالمة التوضيح والتبرير والعتاب التي أجراها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، من مكتبه في القاهرة الخاضع لأكثر من مركز تنصت، مع العديد من أصدقائه الذين انتقدوا »محاورته« للرئيس الإسرائيلي السفاح…