Monthly Archives ديسمبر 1996

حوارات العام

في محاولة لاستشراف الآتي، اختارت »السفير« سبيل الحوار مع بعض من يملكون المعطيات التي تمكنهم من »قراءة المستقبل« في ضوء تجاربهم امس واليوم، وبحكم مواقعهم المطلة على الغد، وهم: نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام، ورئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري والكاتب والصحافي العربي الكبير محمد حسنين هيكل. وكان للاختيار منطقه:…

خواتم أنسي الحاج…بدايات لويس الحاج

في البدايات من حياتي المهنية تعرفت إلى الصحافي الراحل لويس الحاج. كنت قد تسلمت ادارة التحرير في مجلة »الاحد«، لصاحبها نقيب الصحافة الراحل رياض طه. وكان بين كتاب المجلة لويس الحاج، وكان يوقع باسم مستعار (سجيع فدعوس)، ويكتب بأسلوب نقدي كاريكاتوري يكمل فيه ما لا يقوله كله في »النهار«، حيث…

اصدقاء واشنطن في لبنان

يجب أن نعترف للرئيس رفيق الحريري انه قد منحنا، بغير ان يقصد، الفرصة لنكتشف كم في بلادنا من العباقرة في الشأن الاقتصادي! قبل عشرين سنة تقريباً وحين أطل الرئيس سليم الحص على دنيا السياسة من موقع استاذ الاقتصاد، اعتبره السياسيون »طارئاً« أو مجرد »زائر غريب« تتوجب الافادة منه »كخبير اجنبي«…

بادرة عربية حارة مع لبنان؟

سال حبر لبناني غزير في الايام القليلة الماضية امتداحاً للعطف الاستثنائي الذي أظهرته الادارة الاميركية على لبنان: دوره »الاقليمي«، اعادة اعماره وإنهاضه الاقتصادي. ولقد بالغ البعض في تقدير »التحول« الاميركي حتى كاد يعتذر لواشنطن عن كل كلمة نقد او »عتب« على الادارة الاميركية، سواء في ما يتصل بموقفها الضعيف بل…

محمد علي شمس الدين يحرث في أبار جراحنا

ليس من حسن الحظ، دائماً، ان تعرف الشعراء خصوصاً، واهل الفن عموماً، من قرب… ان تنفتح امامك ثنايا الصورة المشرقة، وتهب عليك رياح المزاج ولوثات الشياطين التي تسكنهم فتقرر علاقاتهم بالآخرين، وتتفجر في وجهك »عواطفهم« المكتومة تحت استار المجاملات والحرص على مظهر الكِبر وضرورة تعزيز المكانة… والانتشار. يفضَّل، في الغالب،…

اسئلة لا تفسد»عرس واشنطن«اللبناني

أين موقع »مؤتمر أصدقاء لبنان«، بنتائجه المعلنة، على خريطة المصالح السياسية المتباينة دائماً، والمتناقضة الى حد التضارب غالباً، بين القوى المؤثرة في دوره وفي موقعه داخل »العملية السلمية« خاصة وداخل الصراع العربي الإسرائيلي، بمجمل تطوراته، على وجه العموم؟! هل يمكن قراءة تلك النتائج السخية بمعزل عما جرى ويجري في لبنان…

محمود الميس

استعجل محمود الميس الرحيل… هرباً من الحب! كان يسبح في بحر من الحب. في بيته الدافئ، في الشارع وسط الناس، في المنتديات التي كان يغشاها، ومع ذلك النفر من الأصدقاء الذين ما كان ينساهم أو ينسونه حتى حين يبتعد أو يبتعدون. لم يطق قلبه كل هذا الحب. لعل الحب أحرجه،…

الرحلة البتراء

بيروت عمان بيروت بين المطارين في مطار بيروت التقينا ثلاثة من الصحافيين اللبنانيين في طريقنا إلى الأردن. كنا جميعاً نلبي دعوة من »مؤسسة كونراد اديناور« و»مركز الأفق الثقافي« للمشاركة في ورشة عمل صحافية حول »العقبات التي تعترض طريق المحقق الصحافي في تحرياته« من أجل تقديم عمل مكتمل بالمعنى المهني. قال…

عن أمين نخلة»المجود«و»المعشوق«

الزمان: أواسط الخريف من العام 1962، أي قبل أربع وثلاثين سنة. المكان: فندق كارلتون بالكويت، وكان باعتباره الأفخم أو ربما الأوحد دار ضيافة لكبار الزائرين لتلك الإمارة الصغيرة والتي كانت تحبو، بعد، نحو استقلالها في ظل التهديد المفتوح من طرف حاكم العراق الملوث بعقدة عظمة استثنائية قل نظيرها، »الزعيم« عبد…

شبح العراق والمخاوف الخليجية…

حيثما التفتّ في أنحاء الخليج تلمح »شبح« العراق.. هو عذر لطالب الحماية الأجنبية خوفاً، وهو ذريعة للمتنصل من »القومية« التي لا تجد هناك تجسيداً لها إلا في صدام حسين وغزوة الكويت. غيابه سبب لاختلال الأوزان، بما يحقق توازناً جديداً مبتدعاً وغير مسبوق: فإذا ما حضر العراق تصاغرت كل هذه الكيانات…

الخليج:الخوف في القمة!

الخوف، الخوف، الخوف، الخوف غيمة سوداء تغطي سماء الجزيرة والخليج، من الكويت إلى السعودية إلى الإمارات إلى قطر فإلى البحرين يسيطر الخوف، ويحكم الحركة الخوف، ويدبج البيانات الخوف، ويحتل المنابر الخوف.. الخوف شبح يجوس في كل أنحاء تلك الأرض الغنية، فيكاد يمنع عن أهلها فرصة الاستمتاع بالثروة التي يذهب معظمها…

عبد الله العلايلي:منارة المنارة

لا »منجد« بعد اليوم. اغلق عبد الله العلايلي »أحرف العلة«، وارتحل في قلب الصمت إلى الضفة الاخرى. لم يستسلم، ولكن اخذته سنة من النوم. لم ييأس، ولكنه متعب يحتاج الى شيء من الراحة والهدوء وفحص الضمير. لعقود طويلة وهو يقاتل، نادراً مع الآخرين وغالباً لوحده، وبالقلم الرصاص والكلمة المتوهجة والروح…

مراجعة ما بعد»العاصفة«…

هل انحسرت »العاصفة« ببروقها ورعودها المدوية، ولا مطر، وجاء أوان الحوار الهادئ والدقيق والمسؤول؟! هل ذهب زهو »الانتصار« الشكلي المكلف، واستعاد تواضع الواقعية اعتباره، وبات بالإمكان مواجهة الأسئلة الصعبة والتي لا يمكن الهرب منها بنسبتها إلى المماحكات السياسية لمعارضين مفلسين لا يملكون غير المزايدة برنامجاً لوراثة القائم بالأمر؟! إن الحكومة…