Monthly Archives أغسطس 1999

هوامش

عن العراق والشعر والشارع من زمان لم نجلس الى العراق ومعه. من عشرين سنة أخذوا العراق إلى الحروب الخطأ، فأثخنوه بالجراح، ومزقوا وحدته: فصلوا الذراع عن الصدر، وفصلوا القلب عن الرأس، وتركوه أشلاء في أرض السواد. أخذوا الرجال إلى الغلط فتاهت النساء في صحراء حدودها الحلال المقتول والحرام المحرم، وجفت…

هوامش

قراءة في الفلك العربي … المكسوف! حارت البرية في أمر الكسوف، ولماذا خيّب آمال الناس في لبنان والمنطقة العربية من حوله، فلم يهبط الليل في غير موعده لتشرق الشمس مرة ثانية، خلال دقيقتين أو أكثر قليلاً، ولم يرتفع صياح الديكة لمشهد نجوم الظهر في عز النهار! والحقيقة البسيطة التي سهى…

شمسطار في وداع الدكتور حسني مهدي زين

هو قضاء الله وقدره، فلا حول ولا قوة إلا بالله.. لكن شمسطار كانت تنتظر الدكتور حسني مهدي زين لينضم إلى كوكبة شبابها أبناء الجيل الجديد، أمل المستقبل، فينهضون بأهلها وبمحيطها، ويضيفون إلى رصيدها المتميّز نتيجة لجهد الآباء ونجاح الأبناء في كسر حاجز التخلف المفروض وإثبات الأهلية والجدارة ببناء الغد الأفضل….

هوامش

عزمي بشارة يحاسبكم: لماذا دمرتم الشعار القومي؟! يتسق الشكل مع المضمون تماما، وتتكامل الملامح مع نبرة الصوت العريض والدافئ حتى لتكاد تفترض أن »الرجل« يخرج من الصورة المتمثلة »للمناضل«، كما في الزمن الجميل. هوذا عزمي بشارة: تماما كما عرفته من قبل أن ترى صورته: بالوجه الملوّح بالشمس والاضطهاد والمواجهة حتى…

»جيش سلام« اسرائيلي مفاوضا

لم يتأخر إيهود باراك في تمزيق ثوب »الحمامة« الضيق الذي استعاره خلال الحملة الانتخابية، لتعذر المزايدة في التطرف على منافسه آنذاك بنيامين نتنياهو، وها هو الآن يستعيد صورته الأصلية كبطل حروب إسرائيل الممتدة والمتلاحقة، واعداً بأن يكسب أيضاً، وبالقوة، الحرب الجديدة تحت لافتة »السلام«، طالما أن التمويه ضروري لخداع العالم…