Monthly Archives فبراير 1996

حريري يخسر فيصير حاكما عرفيا

لم يكن رفيق الحريري بحاجة إلى لقب إضافي مثل »الحاكم العرفي« ليؤكد أهميته ونفوذه، وحتى ضرورته في هذه المرحلة الدقيقة التي يعيشها لبنان والمنطقة العربية. إن لقب »الحاكم العرفي« يخصم من رفيق الحريري ولا يضيف إليه، لقد وصل رفيق الحريري إلى الحكم يسبقه وهجه، بإمكاناته الذاتية وشبكة علاقاته الواسعة عربيù…

منعا مواجهة بين”الجمهورية”و”جمهورها”

ليس الياس أبو رزق هو فلاديمير ايليتش لينين، ولن يكون، مهما نفخ في طموحاته الشخصية وفخَّم خطابه وتصريحاته متجاوزù قدراته الذاتية والتنظيمية، ولا الاتحاد العمالي العام هو الحزب الشيوعي الروسي في خريف 1917، ولن يكون حتى لو انضم إليه آخر عامل صناعي أو زراعي وآخر مدرِّس في لبنان. كذلك فليس…

دم عربي تطرف اسرائيلي

لا يملك شمعون بيريز، مهما بلغت براعته السياسية، أن يغيّر من »قدر« إسرائيل: فهي تعيش، بحكم النشأة، وتفرض على الذين قامت على حسابهم وحقهم في أرضهم أن يعيشوا في ظلال الموت. إن طبيعتها تفرض هذه اللغة في »الحوار«، وما كانت المفاوضات لتُقبل أساسù، لولا الخلل الفاضح في ميزان القوى والذي…

عراق طلاق اخر

لأخبار السلطان الأولوية دائمù، لا سيما إذا كانت مفرحة، ثم ان »العرض« أهم من الأرض، على قداستها، أو بالتعبير البدوي الشائع: »بالأرض ولا بالعرض«… وأمس، دوّت البشرى التي أطلقها »تلفزيون الشباب« في بغداد لصاحبه عدي صدام حسين في أرجاء المعمورة: لقد استعادت الأسرة الحاكمة وحدتها وعرضها سليمù من أي أذى،…

حكم هو مسوول عن خوفة

الدنيا عيد، والعطلة تغري بالتأمل و»الفرجة« على الأخبار من »خارجها« وليس من داخل الاحتراف المهني، خصوصù وقد تزامنت فتزاحمت مجموعة من »الأحداث« المثيرة اكثر من اي مسلسل مكسيكي والمسلية أكثر من فوازير رمضان! من بيروت الى باريس وبالعكس، ومن بيروت الى الشريط الحدودي وبالعكس، من بغداد الى عمان وبالعكس، من…

ابراهيم بيضون يعيد اكتشاف “الجراجمة” و”المردة”

منذ زمن بعيد اتخذ ابراهيم بيضون قراره الشجاع: أن يسافر عكس الروايات الرسمية عائداً إلى منبع التاريخ. بهدوئه المستفز، وبشاعريته المرهفة، وبدقته المظللة بالنظارتين الرماديتين، باشر الرحلة من بلدته بنت جبيل عائداً عبر جبل عامل، فلسطين وسائر سوريا و»السواد« العراقي بالفتنة الكبرى وحروب الخوارج إلى »الردة« في فجر الاسلام إلى…

حكم يواجة جمهورة

يتصرف بعض الحكم وكأن الحوار معه مستحيل لسبب بسيط جدù: أن لا ضرورة للحوار! فهناك من يرى أنه كلي المعرفة، لا يفوته شيء ولا تغيب عن مداركه حركة أو تصرف ويتحوّط لأي تطور متوقع، وبالتالي فلا حاجة به إلى غيره، خصوصù ممن لا يسلمون بقدرته الكلية على التنبؤ والتحوّط والاستدراك…

معارضات في خدمة حكم

اسوأ المدافعين عن الحكم والحكومة هم أقطابه والمنتفعون به من وزراء ووسطاء ومستشارين وسماسرة ومعاونين وشراحٍ لأفكاره المنيرة، وأكفأ من يعيدالاعتبار الى هذا الحكم ويزكيه ويغطي عيوبه ووجوه تقصيره الفادح هم المعارضون الذين يفترضون ان بعدهم أو حتى إبعادهم عن السلطة يغطي فضائح وجودهم فيها، أو ان اخطاء الحاضر يمكن…

وريقات سابقة كتابتها على ميلاد السيد فالنتين

هذه رسائل قديمة كتبت لمن فقدت عناوينهم وسجلتني ذاكرتهم مفقوداً. ولقد نفضت عنها صدأ الأيام بعدما صار للحب عيد. قلت: لك أن تلبس اليوم الزاهي من أثوابك العتيقة، ولكن… أوليس الحب هو العيد؟! من يحب من خلال وريقات الروزنامة؟ هل يستأذن الحب، وهل يجلس في قاعة الانتظار إذا ما وصل…

بسكويت حوار

الخبث او التذاكي لا يحل مشكلات جدية، وربما متفجرة، مثل الضائقة الاقتصادية بمختلف تعبيراتها الاجتماعية الحادة، وقد بدأت مسلسلاً من الإضرابات مع التهديد بالنزول الى الشارع، ونتمنى ألا يكون تجديد الحديث عن اقامة المجلس الاقتصادي الاجتماعي نوعù من التذاكي ومحاولة تمزيق صفوف حركة الاحتجاج المطلبية الواسعة، التي تضم النقابات العمالية…

قراءة عربية في تجربة اسرائيلية

سبحان ا” في أمرنا: »هم« يتفقون على تنظيم الاختلاف حول ما يمكن أن يفجّر حربù أهلية مدمرة في إسرائيل، ويتجاوزون بلعبة »ديموقراطية« فريدة في بابها الاحتمالات الجدية لانقسام عميق مسوغاته وحيثياته جاهزة وقابلة للاشتعال في أية لحظة، في مجتمع عنصري التكوين وعدواني بطبيعته تجاه »الخارج« كما تجاه بعض فئاته اليهودية…

عاصفة وشمة اوكسجين

جاءتنا العاصفة الرملية بغلالة القتامة التي سدت فيها الأفق وضيّقت على الناس الأنفاس في ميعادها بالضبط ليكتمل بها المشهد السياسي في لبنان. ضيق افق، ضيق صدر، عند »الكبار«، وضيق ذات يد، ضيق بيت، وضيق طريق عند »الصغار« من عباد الله الصالحين… ثم… ضيق بالقدر المتبقي من الحريات السياسية: لا الحكومة…

السلاطين يقتعدون الكلمات فبمَ نكتب؟

لأن السياسة العربية مزيج من اليأس والتآمر والتذاكي واستنقاذ الذات ولو على حساب البلاد، ولأن الشخص أهم من الموضوع أو حتى القضية، ولأن الشكل أهم من المضمون، ولأن التحليل ثرثرة، والتعليق خطاب أجوف، والتوجيه أمر عسكري بنبذ التفكير والاجتهاد، ولأن الكذب مباح، إما بذريعة ان الضرورات تبيح المحظورات، وإما بحجة…

سياسيو الخلسة يغتالون»برلمان 96«

لا أحد في لبنان يقبل مبدأ المحاسبة! الكل يريد ويلحّ ويصرّ ويستميت على محاسبة غيره. لكن أحدù لا يرى في ما يأتيه أو يقوله ما يمكن أن يخضع للحساب! هو فوق الحساب دائمù، أما الآخرون فكلهم مخطئون تتوجب محاسبتهم بقسوة وبغير إبطاء! لا الحكومة تقبل مبدأ المحاسبة، فهي القيصر وزوجته…

اقتراح هراوي بين مجلسين

لا يحتاج الياس الهراوي إلى المزيد من الشهادات في شجاعته وفي إقدامه حيث لا يجرؤ الآخرون حتى لو كانوا من كبار المستفيدين من مبادراته الخارقة.. والاقتراح القنبلة الذي رمى به الياس الهراوي في ساحة الجدل السياسي، من شأنه أن يرفع مستوى الحوار حول القانون الانتخابي الجديد، بينما المجلس النيابي الحالي…