Monthly Archives يوليو 2005

عفو عن تائبين ام خروج على هوية لبنان

.. فلما كانت الجلسة الثانية للمجلس النيابي تبدى ان »قانون العفو« الذي أقره في جلسته الأولى فأخرج سمير جعجع من السجن بطلاً للحرية وقديساً شفيعاً للوحدة الوطنية لم يكن إلا »أول الغيث« الذي لم يلبث ان انهمر، أمس، ليطهر كل من خان أرضه وقاتل شعبه من حضن الاحتلال الإسرائيلي، مع…

هوامش

عن الصحافة والسلطان: تشيخ ولا يشيخ، ويبقى وتزول من حق رؤساء مجالس الادارة رؤساء التحرير في المؤسسات الصحافية »القومية« في مصر ان يرددوا، وهم يسمعون رئيس الدولة يطلب »التمديد« لنفسه بطلب »انتخابه« لولاية جديدة: أصيف وشتاء على سطح واحد؟! وهل التقدم في السن يحول دون الانسان ومسؤولية ادارة صحيفة، بينما…

حكومة وامتحان ما بعد ثقة اجماع

يأخذ الزهو بالنجاح في انجاز تشكيل حكومة »الأكثريات المؤتلفة« في المجلس النيابي الجديد، الرئيس فؤاد السنيورة إلى القول انها »أول حكومة صنعت في لبنان« وان بيانها الوزاري الذي ستتقدم به لنيل الثقة هو »أول بيان وزاري كتب بأيد صافية اللبنانية، وفي بيروت تحديداً«. ومع التسليم بصحة هذا القول، من حيث…

سمير جعجع الى حرية لا »فعل ندامة« ولا »فعل اعتراف«

مبروك لسمير جعجع هذا الانتصار الذي تحقق له، بعفو سياسي بما يشبه الإجماع النيابي، فأعاده معززاً مكرماً، وبصفات لم يكن يدّعيها أو يحلم بها، إذ تعدت حدود البطولة إلى القداسة، إلى موقعه في النادي السياسي اللبناني، الذي ظل شاغراً ينتظره طيلة أحد عشر عاماً أو يزيد قليلاً. ولكن المواطن العادي…

اين عروبة سوريا لا توقف هذا منطق انعزالي

يصعب على محبي سوريا في لبنان والمقدرين لدورها والحريصين على صورتها الأصلية كأخ كبير، أن يلتزموا الصمت وهم يسمعون بعض الناطقين باسم حكومتها أو يقرأون تعليقات بعض الكتاب في صحافتها »الرسمية«، بكل ما فيها من خروج على الثوابت القومية التي تعوّدنا من دمشق الالتزام بها والتضحية من أجلها، والتي كانت…

زيارة رايس في بيان وزاري علاقة مع دمشق عبر بيروت

لن يكون البيان الوزاري لحكومة ما بعد الانتخابات النيابية، بكل ما حفلت به من تشوهات أصابت المجتمع في لبنان، »البلاغ الرقم واحد« للحرب اللبنانية ضد سوريا، بل لعله سيكون أقرب إلى »إعلان وقف إطلاق النار« تمهيداً لهدنة تسمح بإعادة صياغة العلاقات بين الدولتين المتكاملتين بقوة المصالح وروابط الجوار الذي يكاد…

هوامش

رحلة الأعوام الأربعين بين النية والقرار: الموسوعة العربية كان الزهو يظلل القاعة الفقيرة الرياش والحضور، في نقابة الصحافة اللبنانية، ظهر الاربعاء. فالمناسبة احتفال بحدث ثقافي متميز، وربما لهذا غاب عنه الحشد الذي تستنفره فستحضره الطوائف وأحزابها، او المطربات بالجسد ووكالاتها الناشطة، او مؤسسات »المجتمع المدني« بتمويلها الاميركي ومضيفاتها ذوات الابتسامات…

ومن يفتح في دمشق باب كلام عن لبنان

الطريق بين بيروت ودمشق مقفلة على الخطين بالغضب والمرارة وخيبة الأمل والرغبة في الانتقام. وليست مواكب الشاحنات الموقوفة عند »خشبة القطيعة« بسائقيها من الرجال المتروكين للشمس والريح، والبضائع المصدّرة إلى ما وراء جبل الغضب السوري، إلا المظهر السطحي للمرض الخطير الذي يتهدد علاقات الأخوة التي أُنزلت من »الطبيعي« إلى »المميّز«…

حكومة كونفدرالية طوائف

يتجرّع اللبنانيون، هذه الأيام، وعبر المصاعب التي تؤخر تشكيل »حكومة الوحدة الوطنية« التي أُعطي رئيسها المكلف ما لم يعط غيره في أي زمان ومكان، بعض مرارات الانتخابات النيابية بنتائجها التي أسهمت في تقنين تقسيم البلاد إلى كانتونات طائفية، بدل أن تأخذها إلى التوحد.. بالديموقراطية! فالطائفيات لا تبني دولاً. إنها تدمر…

لا »عربية« لمذبحة لندن

صدمت المذبحة الجديدة للأبرياء في لندن العرب، في مختلف ديارهم، وزادت من مخاوفهم على مستقبلهم، بل وعلى صورتهم كبشر يحبون الأطفال والفراشات والورد ويعشقون الحرية ويتطلعون إلى الحياة بكرامة وإلى التقدم للخروج من وهدة التخلف التي تصورهم »ديناصورات« لا يستحقون أن يكونوا في الغد. ليس أكثر تعاطفاً مع الابرياء المقتولين…

هوامش

صحافة مطفأة الروح والعيون… فماذا يهم من رئيس التحرير؟! أخيرا، وبعد انتظار طال أكثر مما يجب، اصدرت السلطات المعنية في مصر قرارها بتبديل »القيادات« التي تحتل مواقع القمة في الصحافة المصرية التي هي »رسمية« لكنها ليست »حكومية«، و»مهنية« لكن القرار فيها »سياسي«، وبالتالي فمرجعه هو المرجع الذي لا بديل منه…

حكومة كامتحان في وطنية

تهاوت، إذاً، أوهام الإجماع »الأجمل من أن يكون حقيقيا« على شخص الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة، وعادت المواقف الفعلية لزعامات الأكثريات الطائفية والمذهبية المموّهة سياسياً إلى السطح، وهي عديدة، منذرة بفتح الباب، مجدداً، لأزمة الحكم في لبنان.. ويوماً بعد يوم تكتسب أخبار التشكيلة الحكومية العتيدة، في ظل المناخ السائد في…

اكثرية مركبة موقف مبسط

إذاً فالأزمة أخطر من أن يحلها الإجماع غير المبرّر، منطقياً وسياسياً، على شخص المزكى لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية العتيدة.. بل ان تعقيداتها تعطل وقد تمنع الولادة التي قدّر البعض أنها ستتم، عجائبياً، خلال ساعات. فكيف تشكّل للوحدة الوطنية، التي ثبت بالاقتراع الشعبي المباشر، أنها مجرد تمنيات، حكومة يتلاقى في أفيائها…

حكومة بين جنرالين

كان منظر الإجماع في الاستشارات بهياً بما يتجاوز الخيال… كان أجمل من أن يكون حقيقياً! وها هي »البشاعات« التي أخفيت تحت قناع الترحيب الحار بالمرشح الذي أعطي لقب »دولة الرئيس« من قبل أن تبدأ »الاستشارات«، تتبدى تدريجياً لتمنع الولادة الطبيعية لحكومة الوحدة الوطنية العتيدة، وكلاهما مستحيل! لا يولد الصح من…

شهيد الصحافة… بغير إثم!

بهدوء مطلق، على جاري عادته، انسحب حسن السبع من حياتنا كأنه يتحاشى ان يزعجنا بخبر رحيله.. كأنه يريدنا ان نعتبره في اجازة، كأنه لا يريد ان يضيف إلى احزاننا ومواجعنا التي أثقلتها مقاديرنا في الفترة الأخيرة، فكاد الموت يسد علينا منافذ الأمل بحياة تليق بأبناء الحياة. صحب رفيقة عمره ليلى،…