Monthly Archives مارس 2001

امن اسرائيلي ارهاب اميركي

بسرعة قياسية، ألغت الإدارة الأميركية الجديدة »الحدود« بينها وبين حكومة أقصى التطرف الإسرائيلي بقيادة أرييل شارون، فتولت بالنيابة عنها توجيه »الإنذارات« إلى الفلسطينيين خصوصا، وإلى »دول الجوار« عموما أي سوريا ولبنان (ومصر ضمنا) إضافة إلى العراق التي كانت الغارات الجوية على بغداد »الرسالة الأولى« ذات الدوي، في سياق مفتوح. ولم…

انتحاريون في دولة طائفة

للطوائف قدرة على التهام الدول وتدمير مؤسساتها. أقصر الطرق إلى إسقاط الدولة أن تتسلمها طائفة، لا سيما في البلاد التي تقوم مجتمعاتها على تعدد الأديان والطوائف والمذاهب. فالدولة هي وحدها المؤهلة والقادرة والمطالبة بأن تكون الإطار السياسي الاجتماعي لمجموع مواطنيها، بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية. وليس الخروج على الدولة نزهة،…

قمة موودة

قبل أن تبدأ قمة عمّان أعمالها، تبرّعت الإدارة الأميركية الجديدة بأن تفرض عليها جدول أعمالها، معيدة إلى الصدارة الجرح الذي كان هدأ نزفه: حصار العراق تأديباً لصدام حسين على غزو الكويت. وهكذا فرضت واشنطن »طمس« القضية الفلسطينية، وتمويه دلالات الصعود الباهر للسفاح أرييل شارون إلى سدة السلطة في إسرائيل. وكان…

بطريرك عائد قائدا معترضين

حتى من قبل الرحلة الأميركية كان البطريرك الماروني الكاردينال نصر الله صفير، بقوة الأمر الواقع، المرجعية السياسية الأولى للمسيحيين في لبنان. أما بعد الرحلة، ومع الترتيبات المحمومة لإعداد استقبال شعبي حاشد للبطريرك العائد إلى منزله، فلا بد من التنويه بأن معظم القوى السياسية (المسيحية) تحاول الإفادة من هذه المناسبة لإثبات…

قمة تفقد مبرراتها

سقطت القمة العربية »العادية« تحت أثقال المهمات »فوق العادية« المطروحة عليها، فانتهت عملياً قبل أن تنعقد. يسهل هنا التذكير بأن القمم الطارئة أو الاستثنائية لم تستطع إنجاز أية مهمة استثنائية، اللهم إلا تجاوز مأزق النتائج المحتملة لتلك الأحداث الطارئة التي فرضت عقدها وألزمت الكل بالحضور »تفادياً للأعظم«! يسهل أيضاً التذكير…

هوامش

سليم الحص »السياسي« يحاصر الأديب لم يكن سليم الحص يملك ترف الاختيار فدرس الاقتصاد ودرَّسه وهو الذي كان يقتر على نفسه حتى لا يأخذه الخطأ في الحساب الى الدين، والدين الى الفوائد والفوائد، الى العجز، ثم عمل في شركة نفطية وهو الذي يحتاج الى جرعات إضافية من الهواء النظيف، قبل…

دولة وحدة ولبنانات تقسيميين

يحتل لبنان الكون، بمآسيه وانتصاراته، بأزماته وطموحات بنيه، بخيباته ومباذله السياسية! من أميركا الشمالية، بالولايات المتحدة فيها وكندا الغارقة في ثلوجها، إلى الكونغو كينشاسا في قلب القارة السوداء، يتبدى لبنان الصغير في أكثر من صورة حتى لتكاد تضيع ملامحه الأصلية ويصبح السؤال مشروعا عما إذا كان ثمة وطن واحد لشعب…

قمة تحت حصار

لم تترك الإدارة الأميركية الجديدة مجالاً واسعاً للأوهام العربية حول احتمال استعادة أجواء »الصداقة« التي توطدت مع »الأب«، قبل عشر سنوات، وارتقت عند مواجهة غزو الكويت إلى مستوى »التحالف« ولو إلى حين، وبالاضطرار، ومع غياب التكافؤ المفترض بين »الحلفاء«. ما كان بعد »عاصفة الصحراء« قد كان، وشتان ما بين ملتحق…

عادل حسين

تعب القتال ولم يتعب المقاتل… لكن الميدان ضاق على الفارس الذي ندب نفسه للقضايا الكبرى ووجد نفسه عند خط النهاية محاصرا بالتفاصيل الصغيرة المنهكة وبالرجال الصغار الثرثارين الذين يأنف من مبارزتهم، فأطلق صيحته الأخيرة وترجل، ومضى إلى المثوى الذي اختاره بغير وداع. عادل حسين لن يملأ الدنيا صخباً ولن يشغل…

هوامش

كلوفيس مقصود يجمع أيدي سبأ.. والبديهيات! تتوالى حفلات تكريم الأحياء من المبرزين في مختلف مجالات العطاء بحيث يثبت في الاذهان ان اللبنانيين شعب من العباقرة والمبدعين. ويتبادل أهل الكلام المواقع فيقوم الى المنبر بعضهم ليقول في المحتفى به بعض ما يستحقه مشفوعا بجملة من الآراء في السياسة والاقتصاد والفن، مما…

اصلاح سياسة طائفية

ما من مرة طرحت فيها مسألة »الإصلاح« في هذه »الدولة قيد التأسيس« إلا ووضع الناس ايديهم على قلوبهم خوفا من السياسة والسياسيين وقدرتهم على إجهاض المحاولة الجديدة وقلبها الى عكس المرجو منها. ذلك ان التجارب السابقة دلت على ان معظم المحاولات الاصلاحية قد انتهت بتحميل الدولة اعباء اضافية، كأجور ومرتبات…

موت اسود بين غربتين

المسافة »الرسمية« من بيروت إلى الكونغو كينشاسا طويلة جداً، وتحتاج إلى شهر ونصف شهر، أو يزيد، لكي يقطعها موفد خاص في موسم »الموت الأسود«، العزاء مرجأ، في انتظار الإقرار بالهوية الوطنية لهؤلاء المواطنين المنسيين الذين حصدتهم عاصفة الصراع على السلطة في كينشاسا التي أودت بالأب وجاءت بالابن رئيساً بقوة الأمر…

هوامش

حجارة »طالبان« وحجارة فلسطين وفي مستهل شهر ذي الحجة من سنة 1421 للهجرة، الواقع فيه شهر آذار من سنة 2001 الميلادية وصل شيء من الإسلام الى جاهلية »طالبان« الأفغانية فخرج رجالها الملتحون من كهوف غربتهم عن الدين والدنيا، الى نور الدعوة السامية، فلم يفهموا منها ولم يأخذوا عنها الا ضرورة…

نص رسالة الاعتذار التي بعث بها الزميل طلال سلمان

الأصدقاء في الحركة الثقافية في انطلياس يعز علي أن يمنعني عذر صحي ناتج عن جريمة سياسية لما تندمل جراحها، عن المشاركة معكم في تكريم من أخذه الشعر الى مكانة سامية لم تبلغها الا القلة من عشاق العربية الذين فهموها وأحبوها فأبدعوا فيها وجعلتهم من الخالدين. إنني أعيد ترميم الفكين المدمَّرين…

قبل خلوة فقرا وبعدها

أحد أمرين: } إما أن كل ما يقال عن تفاقم الأزمة الاقتصادية واشتداد الضائقة المعيشية وتردي الأوضاع الاجتماعية هو من باب الدسّ والتآمر والتشهير بالحكم، ولا يستحق أي رد، ومن باب أولى أي علاج. }} وإما أن ذلك كله صحيح ويستحق بالتالي أن يتم التعامل معه بجدية أكثر مما أوحت…