Monthly Archives أغسطس 2005

أم الآغوات..

بهدوء ينسجم مع طبيعتها رحلت السيدة التي تشابه الطيف هيام خالد خضر آغا معتذرة من رفيق عمرها بأنها قد عجزت عن إكمال المسيرة مع هذا الذي طالما ملأ الدنيا وشغل الناس دون ان ينشغل عنها. وكان زوار »أبي فادي« يحسون بوجود السيدة الطيف حتى لو لم يقابلوها، سواء من خلال…

حتى لا تاخذنا وصاية دولية الى حرب اهلية

لو أن الرئيس الشهيد رفيق الحريري يملك أن يتوجه إلى اللبنانيين، من عليائه، لكان خاطبهم محذراً من الانقسام الذي يقود إلى الفتنة، متبرئاً من كل الذين يحاولون استغلال استشهاده لتدمير مشروع الوطن الذي أعطاه جهد عمره. …ولو أنه يملك أن يخاطبهم لحذّرهم من خطورة أن يتحركوا بدافع من الغلّ والرغبة…

هوامش

اعترافات »العالم« الذي جاء من أخميم إلى الأممية.. العربية! أخيرا تكشفت لي بعض »أسرار« مثقفنا العربي الكبير والمنارة اليسارية محمود أمين العالم، وقد كانت تحجبها دماثته ورقّته وتهذيبه الملكي: انه ابن بيت دين، فأبوه شيخ أزهري، وكذلك أخواه، وجذر العائلة في »أخميم« في اقصى الصعيد المصري، والأم »هدية« التي جاءت…

حتى لا يقتل وطن بشهيدة

عادت أبواق التحريض على الفتنة إلى العمل، من ضمن خطة منسقة، متخذة من موضوع التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، قبل اكتماله وعشية إعلان نتائجه، المنطلق »وعدة الشغل« المحققة لأغراضها… ليس أسهل، الآن، من ادعاء امتلاك السر حول مَن خطط ومَن حرّض ومَن نفذ ومَن ارتكب تلك الجريمة…

مليارات اميركية جديدة لاسرائيل توسيع احتلال في اتجاة لبنان وسوريا

ببراءة تستفز الحجر، تبارت وسائل إعلام عربية في نشر خبر من بضعة سطور فقط يقول: »إن إسرائيل تقدمت من الإدارة الأميركية بطلب معونة إضافية (وعاجلة؟!) قيمتها ملياران ومئتا مليون دولار لتنمية منطقتي النقب والجليل الأعلى، مما سيمكّنها من استيعاب ملايين المستعمرين الجدد«. يوحي الخبر »البريء« وكأن المنطقتين المشار إليهما أراض…

لبنان تحت حكم »اخطر رجل في عالم«

لنتفق، بداية، ان الشعب اللبناني، بمختلف تلاوينه وأطيافه، يريد معرفة »الحقيقة« حول جريمة العصر متمثلة باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري: من أحبه فوالاه بالمطلق، ومن عارضه فانتقده أو اندفع بالنقد إلى حد الخصومة السياسية. ان القلق الذي يعيشه اللبنانيون قد تجاوز يومهم إلى غدهم، وتجاوز موقفهم من السلطة إلى إيمانهم…

هوامش

غزة تعود… فلسطين تذوب! تعود غزة الى اهلها مثقلة بجراحها، ويعود اليهم بعض الفرح مصحوباً بغصة! يُجلي جيش الاحتلال الاسرائيلي »ابناءه« من وحوش المستعمرين عن ارض غزة ولا تعود غزة الى فلسطين. يكاد جيش شارون يطلب الى اهالي غزة ان يعترفوا له بالجميل، وان يشكروه على تحريرهم من هؤلاء »الشريرين«…

عن انقسام في سلطة ومخاطرة على وحدة لبنان

تتكاثف غيوم القلق في أفق الوطن اللبناني الصغير، وينام مواطنوه في ظل الخوف من يومهم على غدهم، ويفتقدون من هو قادر على أن يعيد إليهم الشعور بالأمان. وتزيد من قلقهم مجمل التطورات في المنطقة من حولهم، فلسطين بداية وبعدها العراق، حيث يصبح الانسحاب الإسرائيلي من غزة وكأنه نقطة الختام في…

هوامش

الدول كثيرة، والأمراء عديدون، من أين يجيء الأمان؟! حين غادرْنا بيروت، عصر ذلك السبت، قاصدين جنوب الجنوب، كان علينا ان ننتظم في طابور الهاربين من عاصمة المصارف والمطاعم والملاهي والمقاهي والجامعات ودكاكين التعليم والحَر والرطوبة والازدحام، والذين يتزاحمون، في تلك الساعة، عند مخارجها ليتوزعوا من ثم كل في اتجاه »بلاده«….

محسن ابراهيم ونقد تجربة حيث لا يجرو اخرون

هل جاءت لحظة الحقيقة وآن الأوان للاعتراف بأن الوضع في لبنان، وبمعزل عن رغبات أصحاب النوايا الإصلاحية، فضلاً عن أصحاب مشروعات التغيير، يقترب من ذروة الخطر: فالانشقاق يتعاظم حول صورة »الوطن«، نظامه ومؤسساته والسياسات الواجب اعتمادها، اقتصادياً واجتماعياً، وعلاقاته مع الغير، محيطه العربي بداية ثم مع الخارج الاجنبي. …بل إن…

هوامش

رياض »المملكة« ورعاياها الذين يتحولون إلى مواطنين ذهبت إلى السعودية، أول مرة، في شباط 1975 في مناسبة حزينة: ضمن وفد لنقابة الصحافة، للتعزية بالملك فيصل الذي اغتيل في جريمة دبرت بليل ونفذها ابن عم له، بعد موقفه الشجاع الذي تمثل باعتباره النفط »سلاحاً سياسياً« لا بد من استخدامه في المعركة…

فارس المنية: أحمد طبو

في مطلع الشباب عرفت طرابلس، ومن طرابلس ألفت باب التبانة، وفي باب التبانة التقيت رجلاً تسبقه إليك شهرته فتجعله مزيجاً من الحقيقة والحكايات الأسطورية. كان اسمه: أحمد طبو. وكان من المنية، وكان في طرابلس رجلاً فرداً، وكان في المنية عائلة في فرد.. لكن المهابة تجلل الاسم هنا وهناك. تسأل عنه…