Monthly Archives مارس 1998

حكم مسوولية عن»الحرب«

لم يذهب إسحق موردخاي إلى واشنطن، بعد باريس، ليبحث فيها مخاطر تطبيق الزواج المدني في لبنان على الأمن الإسرائيلي، ولم يأتِ كوفي أنان إلى بيروت وسائر عواصم المنطقة ليناقش مع المسؤولين فيها، ولا سيما مع زعيم حكومة التطرف الإسرائيلي الآثار الايجابية لإلغاء الطائفية السياسية في لبنان على »المسيرة السلمية«. بالمقابل…

هوامش في انتطار اكتمال العدد الاول

في انتظار اكتمال العدد الأول قال لي محمد حسنين هيكل وهو يردّد الاسم كأنما ليسمع وقعه على أذنه: السفير، السفير.. ليس مألوفاً كاسم لجريدة. السفير! هل تملك خياراً آخر؟! عرضت أسماء »امتيازات« أخرى كانت في التداول، فلاحظ مثلي أن لها شيئاً من الرنين الديني فقال: لعل السفير هو الأفضل، هيا،…

»السفير« فتية 25 سنة

تبدو نقطة البداية، من على مسافة ربع قرن تقريباً، بعيدة، على حد نور العين، مضيئة ينثر شعاعها طريقاً إلى الغد. ليس في الصحافة ماضٍ. إنها مهنة تقرأ ما سوف يكون. إنها لا تخبرك، خصوصاً مع تصاغر العالم وانحصار مراكز القرار في عاصمة أو اثنتين وبضعة رجال وامرأة.. ولكنها تحاول أو…

اسقاط الدولة في ايدي الطائفية»الشرعية«!

خلال جلسة واحدة لمجلس الوزراء تهاوت »الدولة« بمؤسساتها الأم، وتبعثر أهل الحكم، وانشقّت السلطة على ذاتها حول أمور »فقهية« لا تعني الناس المثقلين بهموم حياتهم اليومية في كثير أو قليل، اللهم إلا إذا اعتبرنا، ومن خلال ردة الفعل، أن السلطة المدنية التي تضيّق على الحريات السياسية قد وفرت فرصة ممتازة…

حرب الانسحاب تحت العلم الازرق؟

يحتاج كوفي أنان إلى كثير من الصلاة قبل أن يفترض أن إسرائيل ستبيعه ما باعته إياه الإدارة الأميركية: إرجاء حرب مقرّرة مقابل قبول الطرف الآخر (العراق من قبل ولبنان الآن) بشروط العرض الذي لا يستطيع رفضه.. الاستسلام! فمن قبل وصول هذا »الموظف الإداري الأممي الكفوء« إلى تل أبيب، محملاً بالشكوك…

لم يات سياحة او لقتل 425

مخطئ مَن يفترض أن كوفي أنان قد جاء إلى لبنان لغرض احتفالي محدّد هو الاحتفال معنا بعودة »الأسكوا« الى بيروت، والإشادة بهذا النموذج الناجح »لبلد يبني السلم بعد الحرب«، والبحث في كيف يمكن أن تساعده الأمم المتحدة في إعادة الإعمار والتنمية. ومخطئ أيضاً، وربما أكثر، مَن يفترض أن الأمين العام…

هوامش ## ماسيناسا يواجه الزوابري لحماية عروبة الجزائر

ماسيناسا يواجه الزوابري لحماية عروبة الجزائر طلال سلمان التقينا على هامش مهرجان الجنادرية الذي تحوّل مع التجربة والسنين والانفتاح إلى تظاهرة ثقافية يشع فيها الفرح مع الشعر والفنون الشعبية، ويفتح باب العقل للأسئلة المقلقة مع الندوات والمحاضرات ذات الطابع الفكري أو الثقافي، أما أحاديث السياسة مكتوبة أو مروية شفاهة فلا…

»قمة النصيحة«..

نجحت حكومة التطرف الاسرائيلي في أن تشغل العالم بمناورتها اللبنانية، خصوصاً وقد شفعتها بحملة ترويج مدروسة جيداً، بتوقيتها وعناوينها و»براءتها«، فكادت تخطف منا موقع الضحية لتظهر اللبنانيين عصاة يرفضون تنفيذ القرارات الدولية التي جعلوها شعارات وطنية علقوها شرائط صفراء على صدورهم. …ونجح الحكم اللبناني في إثبات انشغاله بذاته وبخلافات أطرافه…

هوامش عن العربي البشع الذي يحتقر نفسه

عن العربي البشع الذي يحتقر نفسه.. طلال سلمان أنت عربي: إذاً أنت تكره نفسك. أنت عربي: إذاً أنت تحتقر مكوّناتك الأصلية، لغتك، أهلك، جغرافيتك، تاريخك، اسمك، لون بشرتك وقبلات أمك وهي تتفقّد أحلامك وتعيدها إليك إن ضاعت منك! … وآخر الإبداعات التي راجت وتروَّج مؤخراً، مجموعة من الكتب التي لها…

احتواء مزدوج اميركي اسرائيلي

عادت السياسة إلى اللغة العربية، وها هم العرب يعودون تدريجيا وبكثير من الحذر إلى المسرح السياسي الذي خلا منهم لسنوات. فعلى امتداد الفترة بين الحربين الأميركيتين في الخليج العربي، تلك التي وقعت فعلاً قبل سبع سنوات، وتلك التي لما تقع برغم أن شبحها قد لفّ وما زال المنطقة العربية جميعا،…

لكي يلتقي فيتحاور المؤتمرون العرب

لكي يلتقي فيتحاور المؤتمرون العرب طلال سلمان في زمن مضى كان العرب لا يلتقون الا ليتعاركوا، أما اليوم فان العرب يلتقون ولا يلتقون، حتى لو جمعتهم صورة واحدة. كانت الندوات ذات الطابع السياسي او الحزبي او الفكري تتحول، اذا ما انعقدت بكامل نصابها، الى أرض معركة، ينقسم فيها المدعوون جبهات…

لبنان مهاجم هو اقوى

لولا وهج الدم المقدس المتفتّح بطولات وشهداء على ذرى جبل عامل وسفوحه، ولولا بقية من الذاكرة، لكدنا نفترض أن لبنان هو مَن يحتل أرضا داخل الكيان الاسرائيلي، وهو مَن تغير طائراته الحربية يوميا، فعليا أو وهميا، فتقصف وتقتل وتدمر وتحرق أو تخرق جدار السيادة والاستقلال والحرية والكرامة والصوت، قبل أن…