Monthly Archives يونيو 2008

درس اولي في فن تشكيل اتحاد حكومات دولية امم لبنانية

لا أحد يعرف، باليقين، متى سيقرر مجلس الأمن الدولي وضع يده على مسألة الحكومة التي يستعصي تشكيلها في لبنان، بما يهدد الاستقرار الإقليمي والسلم العالمي.ذلك ان هذا الحدث الذي يبدو في ظاهره محلياً ويتصل بحقائب خاوية لحكومة عاجزة في دولة شبه مفلسة، يتجاوز في حقيقته هذه الوقائع الكاريكاتورية يتبدى كواحدة…

لبنان و<تفاصيله> ماساوية طريفة

ليس مبالغة القول ان لبنان هو الآن اشهر بلد في العالم!!، وإن شعوب الأرض تعرف احشاءه بالتفصيل الممل!! ولم تعد تقتصر على مدنه والقصبات، ولا هي تتصل ـ مع الأسف ـ بالمبدعين من أهله شعراً ونثراً، غناء وأهازيج فرح، إنتاجاً ثقافياً ونشاطاً فكرياً، بل انها تتركز على مواجعه الناجمة عن…

هوامش

راوية … يضحك كالبكاء!في آخر زيارة إلى القاهرة أردت أن أطمئن على صحة زميل عزيز و ممتاز ومشاكس من درجة ، هو الكاتب والصحافي الفنان محمود السعدني: أحد أطرف من جعل السخرية فناً وحوّل السياسيين إلى نكات جارحة تُضحك الناس وتغضب حتى الأمر بسجنه.قال لي واحد من أصدقاء العمر: أنصحك…

كلمة لرئيس اجماع

إذا ما اعتمدنا المنطق القائل إن لتوجب علينا أن نستريب بأهداف أو أغراض مختلف القوى السياسية، الداخلية منها بداية والخارجية أساساً، التي منعت وما تزال تمنع وبقصد مقصود أن يطل على اللبنانيين بهيئته الكاملة والمؤهلة لأن تعيد إليهم اطمئنانهم المفقود منذ نحو سنتين.لم تكن مجرد مصادفة قدرية أن يمتنع على…

ابعد من قمة روحية وبركاتها

لا يملك الموقرون الذين فتح لهم الرئيس ميشال سليمان أبواب القصر الجمهوري ليعقدوا فيه قمتهم الروحية إلا التبريك والدعوات الصالحات وتوجيه النداء إلى من بأيديهم أن يجتمعوا ويتحاوروا ويتجاوزوا خلافاتهم، السياسية بداية وانتهاء حتى وإن أُعطيت أو أُلبست أثواب الصراع الطائفي أو المذهبي. ومع التقدير لمكانة أصحاب الغبطة والسماحة والسيادة،…

قديس في زمن فتنة

ما زال للقديسين مكان في هذا الوطن المجرّح بالفتن المتنقلة والتي لا تبدو لها خاتمة مطمئنة في المدى المنظور.ولقد كان المشهد أجمل من أن يكون حقيقياً، صباح أمس، وبيروت تفتح قلبها لحشود المؤمنين الآتين من مختلف أنحاء لبنان، لكي يشاركوا بالحضور الشخصي، في مناسبة تطويب الأب يعقوب الحداد الكبوشي،لا يتعلق…

هدية رايس مسمومة

تهاطلت على لبنان مع الانتخاب المتأخر عن موعده للعماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية، وسط تظاهرة دولية غير مسبوقة: جاءت فرنسا كلها برئاستها وحكومتها ومعارضاتها (وإن غابت السيدة الأولى الأكثر إغراء وغواية)… وتلاقت في أفياء مجلسه النيابي السعودية مع إيران، ومصر مع سوريا، وشرق أوروبا مع غربها، والمعارضة مع الموالاة، والحكومة…

حتى لا تكون حكومة فتنة

تجاوز موضوع تشكيل الحكومة الجديدة حدود المألوف أو المقبول في ظروف عادية، فكيف والبلاد تنام وتستفيق في قلب مخاطر الفتن والحرب الأهلية؟يجب أن يتوقف اللعب على حافة الهاوية: استثارة طائفة ضد طائفة أخرى، تبديل المعايير والمقاييس من دون سابق إنذار لاستبعاد طرف (طائفي) في لعبة هي في مبتداها ومنتهاها العنوان…

هوامش

حكاية حب تنشر لأول مرة… بعدما وجدت خاتمتها جاء زمن الكلام عنكِ بعدما غيبكِ الصمت وقطع حبل الكلام معكِ. ولأنكِ رحلتِ بغير وداع فلسوف أنتقم بأن اروي قصة حبك التي كنت تذوبين خجلاً كلما طلبنا منك أن تحكيها لنا. كنتِ حتى بعد أن سبقك الحبيب الى مغادرة دنيانا تعتبرينها سرك…

الحـاجــة أم طــلال

… ولكنني لا أعرف أن أكتب عنكِ، يا التي تشغلين من قلبي صميمه، والتي طالما وجهتِ قلمي وأعطيتني الكلمة التي لا بد من أن أقولها، وشطبت من خاطري الفكرة التي لا تليق، ومسحت عن الورق جملاً رأيت فيها خروجاً على ما عشتِ عمرك تربيننا عليه: الإنسان خطّاء، وليس ما تعرفه…

هوامش

نتف من ذكريات شخصية عن طبيعة الهزيمة العربية لست بمؤرخ، ولست بخبير استراتيجي، ولا أدّعي الفهم في الشؤون العسكرية، لذا سيجيء حديثي عن هزيمة 5 حزيران 1967 شخصيا الى حد ما: سأروي هنا بعض التجارب المهنية وبعض الاستنتاجات المرتجلة ذات الصلة بالسقوط العربي الشامل في وهدة الهزيمة: واقعة أولى: كنت…

عن لبنانيا

ليست مبالغة أن يتم التأريخ بالخامس من حزيران لمرحلة التفجّر في أزمة النظام اللبناني المفتوحة دائماً، وإن تعدّدت وجوهها وتبدّل وتغيّرت موازين القوة بين أطرافها المحليين تبعاً لما يطرأ على خريطة التوازنات العربية والدولية من تعديلات أو تبدّلات.فالنظام اللبناني الذي استولدت عيوبه التكوينية قوى معارضته كان يرتكز في استقراره إلى…

علي نعيم العبد الله

قرأت النعي مرة ومرتين وثلاثاً، برغم أنني كنت أتوقعه، ومع ذلك فقد بقيت أغالط نفسي وأفترض أن ثمة خطأ ما أو تشابهاً في الأسماء.. ذلك أن الذي عرفه كل من زار على امتداد العشرين سنة الأخيرة كان يقدم صورة لعاشق الحياة الذي يصعب أن يغادرها أو تغادره.على امتداد سنوات من…

عن ديموقراطيات طوائف في اتحاد جمهورياتها عائلية

دخل عليّ الصديق القادم من عاصمته العربية البعيدة تسبقه دهشته المنطوية على قدر من الفرح، وبادرني قبل السلام بقوله:ـ إن وطنكم الصغير هذا عظيم حقاً، وشعبكم، الذي صوّرته الأخبار والتحليلات المتسرعة والأحكام المسبقة المحكومة بالغرض وكأنه أمم شتى، أرقى بكثير وأشد ترابطاً مما يفترض من يسمع عن لبنان ولا يعرفه……

على طريق بين <الديموقراطية لبنانية> ديموقراطيتين اسرائيلية اميركية

كان العرب يتسلون، أو يسلون همومهم، بالتفرج على الديموقراطية اللبنانية ومبتدعاتها وأساليبها المبتكرة وطرائفها التي لا تنتهي.. كانوا، في حالات كثيرة، يتمثلون أنفسهم لبنانيين ، فينحازون إلى هذا المعسكر أو ذاك، وقد يتخاصمون ويتنابذون بالألقاب السياسية اللبنانية ، فإذا بينهم انعزاليون وإذا في مواجهتهم وطنيون وحدويون ، وإذا بينهم متحمسون…