Monthly Archives فبراير 2014

مع الشروق ## حوار عربي حول مصر ـ الثورة: الكلّ ينتظرها.. وهي بحاجة إلى الوقت

تلاقوا بالمصادفة في بيروت: ثلاثة من عرب المشرق، بينهم سوري وعراقي ويمني، في ضيافة صديق مشترك لهم من لبنان. وبغير تمهيد باشر كل منهم يبث شكواه إلى الآخرين بينما مضيفهم اللبناني مأخوذ بمتابعة أخبار التفجير الأخير الذي ضرب مركزاً ثقافياً يجاور مدرسة للأطفال الأيتام. قال السوري: إنه آت إلى بيروت…

بيان وزاري مكتوب دم

نرجو أن ينتبه السادة وزراء الحكومة ـــ المعجزة التي استولدت قيصرياً، وبعد فترة حمل قياسية، أنهم إنما يكتبون بيانهم الوزاري بدماء الشهداء، عسكريين ومدنيين، رجالاً ونساءً وأطفالاً، قضوا ظلماً وعدواناً في عمليات إرهابية ارتكبها ويرتكبها سفاحون أعماهم التعصب. لن نطالبهم بإنجازات خارقة، لا يملكون لا القدرة ولا الكفاءة ولا الوقت…

هوامش ## اعتذار متأخر عن عداء سبق التعارف مع أنسي الحاج

لم يكن انسي الحاج صديقي، بل كنت احتسبه، في البدايات، خصماً بالمعنى الفكري والسياسي. كنت أرى في نهجه، بمن يجمعه، والذي سرعان ما تزايد نفوذاً وسطوة في الوسط الثقافي، تحدياً خطيراً لما نشأنا عليه من أنماط الثقافة بأثقال «المقدس» فيها. كنت اعتبر انه وسائر الذين اندفعوا «يخربون» الشعر ويبتدعون صياغة…

فلنكن شعبا واحدا

أقتل تنتصر! أقتل رجالاً، نساءً، بيوتاً، أشجاراً، عيادات أطباء، مكتبات، مدارس، جامعات، مستشفيات، مرضى، أرامل، أيامى ودور أيتام.. أيتام؟! نعم أيتام! ودار أيتام إسلامية بالتحديد! من أين تأتي الرحمة وقد جفّ ماء القلب وتيبّست الدماء في الشرايين التي تغذي العقل وسقط الخوف من الله… فأنت، بعبواتك الناسفة، تمثل الإرادة الإلهية…

فلنكن شعبا واحدا

أقتل تنتصر! أقتل رجالاً، نساءً، بيوتاً، أشجاراً، عيادات أطباء، مكتبات، مدارس، جامعات، مستشفيات، مرضى، أرامل، أيامى ودور أيتام.. أيتام؟! نعم أيتام! ودار أيتام إسلامية بالتحديد! من أين تأتي الرحمة وقد جفّ ماء القلب وتيبّست الدماء في الشرايين التي تغذي العقل وسقط الخوف من الله… فأنت، بعبواتك الناسفة، تمثل الإرادة الإلهية…

قائمقام الدولة مصطفى الأسير

غيّب الموت قائمقام الدولة لفترة طويلة في منطقة بعلبك ـ الهرمل، ومحامي الشعب في مختلف المناطق، مصطفى الأسير، الطرابلسي من دون أن يخسر بيروت، وله فيها أنسباء وأقارب وكثرة من الأصدقاء. قبل بعلبك كان مصطفى الأسير قائمقاماً في راشيا… وحين اجتاح العدو الإسرائيلي لبنان واحتل الجنوب والبقاع الغربي وصولاً إلى…

مع الشروق ## لكي يكون السيسي رئيساً لشعب حر

تراجع الاهتمام العربي بأخبار مصر، بمقدار ما تقدمت صورة «الدولة الجديدة» لتحل محل وعود الثورة الآخذة إلى الغد الموعود: نهضة شاملة في السياسة والثقافة والاجتماع، في الاقتصاد والزراعة ومختلف وجوه الإنتاج. غلبت في الداخل المصري لغة الانتخابات حاملة معها تعابير كان يؤمل أن تندثر مع اندثار عهود الطغيان، وتردى الإعلام…

حكومة دولية كلة تمام

كل حكومة في لبنان هي «حكومة دولية»، تماماً كما أن كل رئيس لهذه الجمهورية هو «رئيس دولي أو مدوّل». قد تختلف نسب الشراكة فتكون الأكثرية للأقرب والأعظم نفوذاً (سوريا في الماضي مع السعودية التي تستبطن أميركا أو تستبطنها أميركا، ومصر جمال عبد الناصر وضمنه سوريا إلى جانب حصة أميركية بين…

إلغاء التاريخ

حققت الحركة الصهيونية انتصارها الأخطر عندما نجحت في تغليب أساطيرها وتزويرها الفاضح لوقائع التاريخ على الحقائق الثابتة المتصلة بأرض فلسطين وأهلها الذين كانوا على مر الأيام أهلها وفيها. اصطنعت هذه الحركة ذات النفوذ الدولي الواسع «تاريخاً» جديداً للأرض المقدسة وأهلها، فأحلّت اليهود محل الفلسطينيين وادعت ان فلسطين هي أرض التوراة…

هوامش

حوار مفتوح في القاهرة حول الثورة والعسكر بين الماضي والمستقبل القاهرة مجرّحة الوجنات، شاحبة الملامح، تفتقد روحها المرحة ويظللها شيء من الخوف ليس من السلطة الآن بل من غياب السلطة، ويغلب على المناقشات فيها قلق مشوب بالحزن. عاد «الميدان» إلى «طبيعته»: مساحة واسعة مفتوحة كقلب كبير للمدينة التي لا تتوقف…

مع الشروق ## نقاش مفتوح مع «الميدان»: الديموقراطية حقنا.. والعروبة في الضمير

تفيق القاهرة على ضجيج المناقشات التي تكاد تطغى على صخب شوارعها المزدحمة بالناس والسيارات والمركبات على أنواعها، وتنام على احتدام المحاورات إلى حد الاختلاف وتباين الآراء فكرياً وسياسياً. يحس المصريون أنهم يواجهون أنفسهم مباشرة، وأنهم ــ لمرة ــ أصحاب القرار بشأن حاضرهم ومستقبلهم، وأنهم قد بلغوا سن الرشد بعد السنوات…

مع الشروق ## عن «إسلام الربيع العربي» والعلاقة بين الثورة والثروة

تبدو صورة الوطن العربي اليوم، بمشرقه ومغربه، مختلفة تماماً عنها في مثل هذه الأيام لثلاث سنوات مضت، هي العمر الافتراضي لما أطلق عليه تسمية «الربيع العربي». لقد اختفى العديد من الأنظمة التي كانت قائمة، وتصدرت الصورة قوى جديدة تحاول إعادة صياغة «النظام» في بلادها بهذا القدر أو ذاك من النجاح….

كم تحتاج “حكومتنا” من دمائنا

نكاد نكتب بالدم. تكاد شاشات التلفزيون وصفحات الصحف أن تتحول إلى معرضٍ للضحايا والركام والأحلام المحطمة. لا يتحرك واحدنا إلا وهاتفه في يده، يرن بين دقيقة وأخرى ليبلغه بانفجار سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو “تجدد الاشتباكات على المحاور التقليدية” في هذه الجهة من الوطن الصغير أو تلك. لا يغادر…