Monthly Archives أبريل 1996

حتى لا تضيع ارباح لبنان

لم يذهب دم الشهداء، أطفالاً ونساءً وعجزة، شبانù ورجالاً، شجرù وثمرù وأشتال تبغ، هدرù. وعلى جسامة الخسارة في الأرواح والممتلكات والمرافق فإن لبنان قد خرج من محنة الحرب المفروضة بربح عظيم. المهم، الآن، أن نحفظ الروح التي استولدتها المحنة فغذّت بها إرادة الصمود، وعزّزت بها الموقف الرسمي، في بيروت كما…

غضب ينتحر تفاهم

هل هدأ »غضب« شمعون بيريز الآن وبعد ستة عشر يومù من الحرب التي أفقدته الكثير من سمعته السياسية من دون أن تثبت »تفوقه« عسكريù على جنرالات إسرائيل المتقاعدين منهم والطامحين لمشاركته الزعامة أو المتعجلين لخلافته؟! هل كان له ثأر شخصي على الخمسمئة مواطن لبناني ممن قتلتهم أو جرحتهم الصواريخ وقذائف…

أهلنا في البراد..

أسبوع طويل مرَّ على هذا العناق الأسطوري ولم يترك خلٌّ خلَّه ولا ضاق صديق بصديقه، ولا ارتفعت أصوات الأمهات المزدهيات بنسلهن تنهر الصغار ليكفوا عن الهرج، ولا هدرت حناجر الآباء الخشنة ببقايا التبغ فيها تأمرهم بالصمت احترامù للضيوف الكثر المزدحمين في »المضافة« التي لم تعد لمثل هذا الحشد. يكاد الصمت…

غارة وارن كريستوفر

أسوأ من إلغاء الزيارة الأميركية المرتجاة الى لبنان هو التبرير الأميركي الرسمي للإلغاء، فالضحية ليست أرض أمان لينزل بها الوزير وارن كريستوفر ولو لساعات، … بينما سماؤها وبحرها وأرضها مجالات أمان للطيران الحربي الإسرائيلي، وللبوارج والزوارق الاسرائيلية، وللمدفعية الثقيلة الاسرائيلية. وهكذا يكون وارن كريستوفر قد شنّ على لبنان واللبنانيين، المتطلعين…

شكوى إلى»شركائنا«المهانين

لسوف يغطي هدير الطيران الحربي الإسرائيلي، بمحركاته الأميركية، على صوت الرئيس الياس الهراوي، الذاهب بشكواه اليوم إلى مَن لا يستطيع نجدته، حتى لو أراد، لا سياسيù ولا ماليù ولا عسكريù على وجه الخصوص. لكن التحرك ضروري، مع الوعي بمحدودية تأثيره، إذ قد يفيد في إعادة شيء من الروح إلى القرار…

لبنان حرب اميركية

الحزن مرجأ، ومعه الحداد، ولبنان ما يزال ينزف أهله واقتصاده، وعرض »الهدنة« فخ مكشوف تحاول عبره إسرائيل أن »تقنص« مجانù ما لم تنله باجتياحها الممتد والمتمادي منذ اثني عشر يومù من المذابح والتدمير والتشريد المنهجي لأبناء الجنوب والضاحية وبعض البقاع. ومع أن وقوف الرئيس اللبناني على منبر الأمم المتحدة لمخاطبة…

تاريخ ما بعد مذبحة

لم يذهب دم لبنان هدرù، وليس من المبالغة القول إن دماء الأطفال والنساء والعجزة والرجال الذين قضوا في مذبحتي الخميس الربيعي الحزين، في قانا والنبطية، قد انتصرت على »السيف« الإسرائيلي المعزز بالحماية الأميركية المطلقة. لقد كسب شمعون بيريز »نقطة واحدة« في آخر استطلاع للرأي أجري في إسرائيل، لكنه خسر »الحرب«،…

»العرس«الثاني في قانا الجليل

إملأ عينيك بالمذبحة. لا تنظر إلا مشهدها الصارخ في البرية. لا تهرب ببصرك بعيدù عن الأشلاء المكدسة في أكياس النايلون أو المنسية عند العتبات أو في أطراف المبنى المؤقت الذي كان مطعمù فصار »شاهدة« للقبر الجماعي الفسيح. من مطعم للجنود الفيدجيين الفقراء، إلى »مطعم خصوصي« لشمعون بيريز وجنرالاته الحمائم. إملأ…

لبنان في محنة لكن لبنانيين بخير

أعظم سلاح يملكه لبنان، إضافة إلى إرادة أبنائه، أن إسرائيل لم تعرف حقيقته البسيطة أبدù، على رغم التاريخ الطويل والدامي للصراع الذي طالما كانت فيه، على الدوام، الجاني والجلاد، الحارق الأطفال، القاتل الشجر والزرع، المدمر المنازل والملاجئ، وكان فيه لبنان المقاوِم من موقع الضحية. إن هذا البلد الصغير يختزن طاقة…

سلام اسرائيلي وارهاب نور

أضافت اسرائيل مؤسسة كهرباء لبنان الى قائمة الارهاب، ونسَّبتها بقرار منها الى »حزب ا”«، ولعلها اتهمتها بتصنيع صواريخ الكاتيوشا، لتبرر من ثم ضرب محطات التحويل والتوزيع واغراق اللبنانيين في عتمة الليل الاسرائيلي البهيم. هي الحرب، اذن، بغير ضوابط او حدود: على الفنادق كما على التوظيفات، على المرافق الاقتصادية كما على…

كلنا»حزب له«

تكون مع الاحتلال الإسرائيلي، مجندù لحمايته، عاملاً لإدامته، أو تصنّف إرهابيù، على الفور. والخيار الذي تفرضه إسرائيل، بالقوة العسكرية، كما بالتغطية السياسية الأميركية (والدولية) بسيط ومحدَّد تمامù: مَن دخل نعيم احتلالي فهو آمن، ومَن رفض الاحتلال فقاومه، أو اعترض عليه فلم ينتظم في سلك حراسته، أو ساند المقاومة بيده أو…

جنرال بيريز وحربة لبنانية

… ولأن لبنان حقل تجارب، ومركز استقطاب انتخابي، فلكل »قائد« إسرائيلي حربه الخاصة فيه التي تدخله التاريخ! هكذا، وعلى خطى مناحيم بيغن وأرييل شارون ثم إسحق رابين، ارتدى شمعون بيريز ثياب الجنرال وجاء إلى الحرب في لبنان لكي يكسب الزعامة السياسية في إسرائيل، ومن موقع »بطل السلام«، وبالوسائل الديموقراطية… أي…

مؤتمر بغير أحلام … ولا سابع

صار الحديث عن »ماضينا« بكائيات. وصار الحديث عن »مستقبلنا« تهويمات أو تهيؤات أو إسقاطات لآمال كسيحة تعذر تحقيقها سابقاً فأحلناها إلى المستقبل، أو وهذا هو الأخطر انحرافات بل انجرافات مع »المشاريع« السائدة أو المروَّج لها لكي تسود، مع نبرة اعتذارية عن كل ما تقدم من ذنوبنا وما تأخر. نحن نعتذر…

ذكرى.غسان كنفاني في الستين:”حين يموت الرجل يسقط على أكتاف الذين لم يموتوا بعد”(صورة)

لكأن كنفاني كان يعرف ان »الموت الاسرائيلي« يسعى إليه، فانصرف يكتب، يرسم، ينحت، يحاضر، يبشر، يسجل الاحاديث والندوات حول حق الفلسطيني في ارضه، حول الثورة طريقا الى التحرير، لكي ينجز مهمته من قبل ان تمتد اليه يد الارهاب الاسرائيلي فتزرع العبوة القاتلة، في سيارته، تحت بيته. كان في سباق مع…

اصوات حمراء لبيريز”المسالم”

قبل ان يهال التراب على اسحق رابين كان شمعون بيريز قد اختار الطريق لوراثته والانضمام الى نادي »القادة التاريخيين« في اسرائيل: للانتخابات الاولوية المطلقة اما »السلام« فيستطيع ان ينتظر. ولأن معارك الداخل الاسرائيلي تحسم في وعلى حساب الخارج العربي، فقد اختار بيريز ان يوسع ميدان حربه الانتخابية من قلب فلسطين…