Monthly Archives ديسمبر 2002

ظاهرة انسانية اسمها فلسطيني

لرأس السنة شميم فلسطيني: ففي مثل هذا اليوم من العام 1965 أطلق الفدائيون الأوائل الرصاصة الأولى على المحتل الاسرائيلي، منتقلين بالنضال السياسي الى مرحلة الكفاح المسلح من أجل العودة الى أرضهم المحتلة. وكان ذلك تطورا مثيرا في برنامج الحركة الوطنية الفلسطينية، من شأنه أن يحدث انقلابا في التفكير كما في…

قراءة غير مفرحة في سنة جديدة

غداً نودّع سنة أخرى من الهزائم الثقيلة، على المستوى العربي العام، لنستقبل سنة جديدة تعدنا بهزائم أثقل، وربما بنهاية مفجعة لأحلام وردية وآمال عراض، طالما شحنت الأجيال السابقة بالعزيمة والقدرة على المواجهة وتوكيد الجدارة بمستقبل أفضل.. ولعل الخاتمة الدموية للسنة الراحلة باغتيال جار الله عمر، في صنعاء، وهو النموذج الراقي…

وداعاً محمد رسلان

لو استطاع محمد رسلان لأخفى خبر موته حتى لا يربك أصدقاءه في مواعيدهم ولا يزعج زملاءه وأهله فيفسد عليهم جو العطلة الأسبوعية والأعياد المصاحبة لنهاية العام. فالرجل الذي عاش عمره في قلب السكينة، المسامح بطبعه، المبرر للآخرين تقصيرهم أو أخطاءهم، رحل بصمت، حتى لكأنه تسلل من دار الفناء الى دار…

هوامش

ناجي العلي: لسنا حيث تركتنا، بل حيث تركناك! »راحل أنت والزمان نزول ومُضِّر بك البقاءُ الطويلُ« لكأنما كان يعنيك الشريف الرضي، يا ناجي، وهو يناجي الحسين شهيداً.. فمثله أنت »يضرُّ بك البقاءْ الطويلُ«، لذا اخترت أن تختصر »زمان النزول« وهو مفتوح على مداه، فمضيت وتركتنا نتدحرج من نكسة الى هزيمة،…

كتابة ثلج على واقع عربي اسود

كل ما في لبنان أبيض من قمم جباله إلى جيوب مواطنيه الأبرار، و»الأعياد« تتزاحم متوالية بأثقالها كالضرائب والرسوم فتزيد من أعباء الدين الخاص الذي لا أمل بأن يخفّض خدمته مؤتمر باريس 2 وما تلاه من تدابير استثنائية »بيّضت« وجه المصارف وكبار المودعين. أما على المستوى العربي فلا مجال للأعياد وهداياها…

رسالة إلى كبد فاتن عزام

أتى الصوت من البعيد خافتا، ناضحا بالوجع، مع ذلك فقد غمرني شيء من الفرح: لقد أُنقذت الوردة التي كانت تعطر اماسينا بالأمل، حتى وهي تقرأ اخبار هزائمنا اليومية المفجعة. هزم الصبا تشمُّع الكبد، بالإرادة كما بالحب وباللهفة التي تهاطلت مطرا على ذلك المشفى في لندن من كل الذين عرفوا فاتن…

هوامش

ندوة »الخليج«: للعربي الديموقراطية، ولاوطانه الاحتلال! تخطينا حاجز العاطفة والذكريات العطرة ونحن ندخل »دار الخليج« في الشارقة، للمرة الاولى بعد رحيل الزميل والصديق الكبير تريم عمران، الذي اعطاها نور عينيه وأخصب سنوات عمره… وكنا في تلهف للتثبت من ان »رجل الظل«، مهنيا، الدكتور عبد الله عمران، قد تمكن من حماية…

بشار اسد في لندن شعرة معاوية وشعار تشرشل

بشار الأسد في لندن، اليوم، في أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس سوري للمملكة المتحدة.. خبر الزيارة، بحد ذاته، هو الحدث، حتى من قبل أن تبدأ، ومن قبل أن تُعلن نتائجها. ليس فقط لأنها »الأولى« يقوم بها رئيس سوري إلى بريطانيا، منذ أن قامت دولة سوريا في ما تُرك لها…

هوامش

لو أن السلاطين اعتذروا فعلاً عن خطاياهم؟! أما وقد سلّم سلطان عربي بمبدأ »الاعتذار«، ولو ملتبساً، عن »خطأ« اضطر للاعتراف بأنه وقع فيه، فإن هذه »السابقة« ستكون خطيرة بتداعياتها غير المحدودة، والتي قد تضطر السلاطين الى التنادي الى قمة طارئة للبحث في الامر… مع التنبيه بأن »الاعتذار« عن عدم حضورها…

بين »المصارف وطنية« وباريس 2

من المتعذر في ظل الظروف الراهنة سياسياً والانعكاسات الاجتماعية الحادة للأزمة الاقتصادية مساءلة الحكومات المتعاقبة منذ نهاية الحرب الأهلية وحتى اليوم، عن أسباب تراكم الديون، وبالتالي تعاظم حجم خدمتها (أي فوائدها)، بحيث باتت تشكل مصدراً لخطر داهم ليس فقط على الاستقرار النقدي بل على سلامة المجتمع وانتظام الحياة العامة فيه…

عبد الحسين حامد

سيقول كثيرون إن عبد الحسين حامد قد اختار موعد موته في »العيد« لكي يؤكد للناس أن موعد »العيد« بعيد، وان لا مجال للأعياد في زمن الهزائم والانتكاسات والتفريط بقضايا الأمة من فلسطين الى الديموقراطية ومن العراق الى العدل الاجتماعي. وسيقول آخرون إن عبد الحسين حامد قد تعب من مقاومة مرضه…

وزير »الجبار« في حكم معطل نفسة

من حق المكلف اللبناني أن يستريب، وأن يشكّك في أمانة الحكم، بل وفي الذمة المالية لكبار المسؤولين. إنه يسمع ويقرأ عن صفقات بمئات ملايين الدولارات من المال العام يتوزعها النافذون والمحظوظون، بينما هو يعاني ضائقة حادة في معاشه، ويهدّه القلق على »ليرته« وعلى مستقبل أبنائه المرهون لخدمة الديون السابقة والجديدة،…

هاتف خلوي يقلب راس حكم

تخطى الحكم في موضوع الهاتف الخلوي حاجز ما يمكن اعتباره »فضيحة مالية ذات أبعاد سياسية«، الى استغفال »شعبه اللبناني العنيد« ومخادعته بالأرقام كما بالاستهدافات الفعلية لقراراته المتناقضة، ومعظمها من نوع »كاد المريب ان يقول خذوني«، وبالتحديد منها القرار »المباغت« الذي اتخذه في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء، والذي »تحفظ« عليه الوزير…