All Posts By طلال سلمان

النصرX الهزيمة!

لم يقبل الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه قد هُزم في معركة تجديد ولايته وان منافسه نائب الرئيس مع اوباما ، سيكون الرئيس في الاربع سنوات المقبلة. مغادرة العرش امر بالغ الصعوبة.. كثيرون تجرعوا السم حتى يدفنوا كرؤساء وفي مقابر العظماء، وناموا ليلهم بثوب الجلالة، بعدما طردوا الحراسة حتى لا ينظروا…

عن اقدام الصلح المذهبة..

في العصر الاميركي- الاسرائيلي الذي اصطنعته خيانات الانظمة العربية تهاوت القيم والاخلاق، وتعاظمت فصاحة المرتدين فباتوا يحاضرون عن اهمية الحقوق الوطنية والقومية من اجل… السلام الاسرائيلي تحت الرعاية الاميركية.. باتت اللعبة واضحة مكشوفة، مثل الفضيحة التي شهدها العالم، والوطن العربي مؤخراً: يهرب القادة العرب الذين “استولوا” على الحكم في دول…

هلا لويا…

دار الزمان بالعرب دورة كاملة، فاذا بكبيرهم غائب عن الوعي، لا يرى ولا يُرى، واذا بحكامهم الاصغر فالأصغر فالأصغر من الاصغر اباطرة يملكون ما لا يحصى من الذهب، جمالهم باتت طائرات اف 16 واف 17، خيولهم اختفت لتحل محلها الحوامات وتحتها الدبابات ومدفعية الميدان التي لا راد لقذائفها والتي لا…

لقاء غاب عنه المعنى..

..ولقد ذهبتُ اليكِ وانا مدرك أن زماننا قد مضى وانقضى وان الطفلات اللواتي كنا نلاعبهن قد بتن امهات لبنين وبنات في بلاد أخرى. هل ترانا سبقنا زماننا، ام أن زماننا قد تعثر فتأخر، وارتبك فأضاع الطريق، وغاب العنوان في الضباب وأضاع الحبيب حبيبه. كان الجو دافئاً، وأصداء الشعر تتردد في…

البيت الصهيوني الابيض..

لم يعد اعتراف الدول العربية بكيان العدو الاسرائيلي خيانة لأهداف نضال الامة من اجل التحرر والتقدم والوحدة، بل صار مجرد تقديم ولاء لسلطان البر والبحر والجو دونالد ترامب، في البيت الابيض في واشنطن، وعبره للحركة الصهيونية. السؤال: اذا كانت الهدية المذهبة للرئيس المنتهية ولايته الاعتراف بالكيان الاسرائيلي الذي اقيم بالقوة…

جنوا تصحوا!

هاتفك اخرس. له وحده الحق بالحديث، فاذا صمت توجب على الجميع أن يصمتوا. تصور أن يولد الانسان وفي فمه كلمة “نعم” يظل يرددها حتى يموت. انه الاذلال بالذات. غالبا ما يقول الانسان “لا” ليتبعها بالتوكيد على الايجاب في الجواب: “لا اله الا الله”. انطق! تكلم! قل أي شيء! انطلق بالشهادتين!…

دولة القتل..

ولدت اسرائيل بالقتل، وعاشت بالقتل، داخل فلسطين بداية، ثم من حولها: في مصر وسوريا والاردن ولبنان. بل انها سرعان ما مدت خنجرها المسموم إلى امارات الخليج.. قطر، ثم الامارات العربية المتحدة ومعها البحرين من دون أن نسمع صوت اعتراض او شجب او حتى استنكار.. وكان بديهيا والحال هذه أن تمتد…

ذكرني بك وخذني؟

البلاد صغيرة، صغيرة، بضعة اشبار خلف الجبال، وبضعة اشبار فوقها ثم يمتد السهل مع الخيال حتى نجمة الصبح .. ولا قمر! من أين سيأتيك الصبح، اذن، والستائر مسدله، والسماء معتمة في انتظار أن تبزغ النجوم وان يطل القمر.. والشمس تقطع الرحلة الكونية المعتادة لتصل اليك مع الفجر. حبيبك نائم، فخفف…

الحرية.. والخيانة مدمرة الاوطان!

لا بد من اعمال الفكر لتبيان اسباب الخيانة التي نشهد هذه الايام توالي فصولها، وتهافت “قادة” بعض البلاد العربية، لا سيما تلك التي لم تقاتل يوما في فلسطين ومن اجلها، على الصلح مع العدو الصهيوني، ودائماً تحت الرعاية الاميركية. بداية، يجب أن نتذكر أن معظم هذه “الدول” التي يرعاها “الاميركي”…

الفيتو .. والقرار!

في النظام الديمقراطي الفريد في بابه (كما النموذج عندنا)، يقدر للشعب اللبناني أن يشهد ما لا يمكن أن تتصوره او تقبله الشعوب الاخرى.. لا سيما في القرن الحادي والعشرين. من الظواهر الفريدة في هذه البلاد أن الرئاسات ثلاث، تمثل الطوائف الكبرى في البلاد، لكن الارجحية للصوت الماروني بما يلغي قيمة…

اعطِ ..تكن لك الحياة!

بين الظهيرة والمساء سرى بك العمر محتفياً بقدرتك على المزج بين الهويات، وعلى نيل ما ترغب فيه من دون أن تطلبه، وعلى أن تعطي من تحب بغير طلب حفظاً للكرامتين معاً. وليس امراً شائناً أن تكون لك “البيضاء” وان تعطي “السمراء” فالرجال كانوا وسيظلون قوامين على النساء حتى تودى بكل…

حفيد مسيلمة الكذاب يلاقي نتنياهو…

..ولقد فعلها حفيد مسيلمة الكذاب: بدل أن يذهب إلى البيت الابيض في واشنطن، فانه قد جاء برئيس حكومة اسرائيل، نتنياهو العنيد، ووزير خارجية دونالد ترامب الذي يبكي رئاسته ذات الضجيج التي لم يقدر لها أن تكتمل بالتجديد. انه صاحب السمو المذهب، ولي عهد المملكة التي انتزعت من الرسول محمد بن…

في الفضاء!

ثبت شرعاً وبالدليل الحسي أن الجمهورية اللبنانية ذات العلم ذي الارزة والبندين الاحمر من فوقها ومن تحتها، يمكن أن تعيش سنة وأكثر من دون رئيس.. ويمكن أن تعيش شهوراً عديدة بحكومة مستقيلة تصرف الأعمال.. ..ويمكن أن تعيش من دون مجلس نيابي او بمجلس نيابي لا يجتمع فاذا ما قدر له…

لبـنان فـي قلـب الخـوف

يعيش اللبنانيون في قلب الخوف. يشعرون أنهم يقتربون من حافة هاوية سحيقة تتهدد وحدتهم، بل ربما وجود دولتهم، بمخاطر مصيرية.وصحيح أن الخوف يشكل القاسم المشترك الأعظم بين شعوب هذا المشرق العربي التي انتفضت مؤخراً ضد أنظمتها الدكتاتورية ثم افتقدت القيادات المؤهلة لأن تتقدم بها نحو غدها الأفضل.. لكن الخوف اللبناني…

في الفلسفة الاقتصادية للشطارة: عندما تتحول الثروة بلا تعب إلى مدخل للخيانة!

صار للخيانة العربية تكريمها العالمي الاستثنائي، وفي ارفع مقام دولي: البيت الابيض، المقر الرسمي لرئيس الولايات المتحدة الاميركية في واشنطن دي . سي. ولقد زار هذا المقام الرفيع كل من خرج من هويته / من عروبته/ من وطنيته ومن شرفه ليصالح العدو الاسرائيلي، مجانا، ويصافح رئيس حكومة احتلال فلسطين العربية…..