All Posts By نصري الصايغ

اميركا، الطاعون الدولي والعرب، في قوارب الموت

لسنا وحدنا. ننتمي الى عرب مهزومين. لا تصدقوا الاعلام. إنه صانع الوهم ومعمم “سعادة البؤساء”. لبنان، المصاب بالموت الحيوي، له اشقاء اشقياء، من المحيط الى الخليج. لسنا وحدنا. طموحنا ان ننجو من لبنان. كنا نطمح ان ننجو بلبنان راهناً. كم كنا اغبياء ومُدَّعون و”انقاذيون”. كوَّمنا كلاماً هشاً وركاماً من المفردات….

في البدء كانت الفوضى.. وما تزال

الفوضى هي القاعدة. لا عجب إذا، ان كنا نعيش في الفوضى. العالم يتقدم لفظياً ولغوياً… الطوباوية كذبة مزمنة، والسلام لن يحضر في يوم من الأيام. لذا، نحن في دوامة تجديد الكوارث. لقد كان هيرقليطس على حق. السفسطائية المتهمة، وحدها على صواب، إذ، لا صواب ابداً. العقل يدعي النزاهة. انه خادم…

لبنان ليس سريلانكا.. “فشرتم”

لا تجوز مقارنة لبنان بسريلانكا. لبنان نموذج التغيير المستدام. من السيء إلى الأسوأ، ومن الكارثة إلى الإنهيار، ومن الإنهيار إلى حافة الزوال. مسيرة مائة عام من عمر لبنان، كافية لفهم أسباب استحالة الشفاء.. سريلانكا دولة وشعب. لبنان دويلات راسخة وشعوب راضخة. لكل طائفة دويلة. دويلة بكل معنى الكلمة. لا مساس…

ايها اللبناني: لست انسانا بعد

الانهيار يكمل مساره بنشاط متزايد. الأخطار لا تحصى. أسوأها اليأس والشلل ومعايشة الأفول. السياسات قاتلة. إننا ماضون الى الغياب. ونسأل لماذا كل هذا؟ اننا نرى بعيوننا كيف يتنامى قتلنا.. غضبنا كلام مصاب بالعجز. الإعلام كله، مكتوباً أم مرئياً. مشغول بقصة: ابريق الزيت”. عاد المشهد يكمل مساره: خلافات مستدامة، حول ما…

من يستطيع نزع سلاح المقاومة وقولوا لنا كيف؟

يتفشى في لبنان وهم كبير: إنجاز السيادة. كيف؟ هل هذا ممكن؟ ومتى؟ الأقوال ظلال والأفعال محال. الصمت من ادوات التفكير. الصراخ من ادوات التفكير. السيادة في لبنان بحاجة الى مساءلة الذات التاريخية، والذات الراهنة، اضافة الى تجربة لبنان السيادية خلال مئة عام، من عمر كيان كان في معظم الاحيان، موزعاً…

لبنان وطن او مبغى؟

في الطريق الى الوطن، يافطة ناطقة: احذر الألغام. مسموح ان تحلم قليلاً. مسموح ان تتفاءل يسيراً: “التغيير صعب”. ويقال إنه مستحيل. فلبنان هو لبنان هذا. تاريخه: من سيء الى اسوأ. لن نذوب. لن ننقرض. لن نفلح. لن، ألف مرة. انها ضريبة من ينتظر، ان تشرق الشمس من الغرب. حظنا في…

أنقذوا الدين من السياسة والسياسة من الدين

الخبرة أفضل من الفكرة دائماً. التفكير تحليق والخبرة تدقيق. القول في الاسلام نظرياً لا يتسق ابداً مع الممارسة. الدين مثاليات ومعتقدات وأوامر ونواهٍ، والسياسات التي تستظل الدين، تجارب وانجازات وخيبات ومماحكات ومحاكمات. أوجه الشبه بين الدين والسياسة تظهر حجم الشناعات والبشاعات في الممارسة. الدين نقاء والسياسة نفاق، والعالم يشهد منذ…

فلسطين تولد كل يوم

أمر غير قابل للتفسير: فلسطين تنجب كل يوم دمها. تسكبه ارتواءً. لا تعطش ابداً. هي على موعد دائم ومزمن مع الولادات. في القارة العربية السائبة، مئات الملايين أموات يرزقون، تواجه ايامها بالانسحاب منها. تتسابق الى السقوط في الهاوية، الممتدة من المحيط الى الخليج. أمر مبهم جداً. شعب ممنوع أن يوجد،…

تحريم زواج الدين والسياسة

عرف العالم ديانات كثيرة، بدعوى الخلاص. كلها تنتمي الى عالم ماورائي. جسدَت وجودها الدائم، دون برهان او دليل، على اسلوب “تبلغوا وبلغوا”. قول يقال وينفذ، والقول فيض من العصمة، امتحان القول يقع على عاتق المؤمنين بالدين. الماورائي لا زمني، أبدي وإملائي. الممارسة الدينية، مفترض ان تكون الامتحان. النتائج كانت كارثية….

سلاحي دمي: شكراً شيرين ابو عاقلة

فاتحة القول: حصتك منا يا شيرين، تتسع لوطن. لن يمحوكِ ليل، ولن تنساكِ ذاكرة ولن تنحسر صورتك. أنتِ زمن مديد، كفلسطين تماماً. لست تراباً. أنتِ سيدة المشهد المتنامي. فلسطين معكِ، ومعكِ ننهل الانتماء لها. ونجدده. منكِ تعلمنا كيف نكون فلسطينيين وكيف وإلى متى. أيتها الغائبة، انتِ أكثر حضوراً من الحاضرين….

كل منتخب مرتكب

هل صحيح أن لبنان مقبل على التغيير؟ غريب! التعويل على التغيير خرافة بَلقَاء. تغيير ماذا؟ النظام! تبين في خلال قرن كامل انه نظامٌ خالد ومزمن و.. قاتل ايضاً. نظامٌ غير قابل للتعديل او التقليل من كوارثه. اصلاحه أضغاث احلام. هو صديق المستحيل. يشبه طموح تغيير النظام في لبنان من “يروبص”…

طرابلس الضحية تسأل: قتلوا ام غرقوا؟

حدث ذات ليل، أن غفوت بعد حزن يشبه الرقاد. ولا مرة اشتهيت حلماً. حصتي من الأحلام، كوابيس وحشة وحطام، قلَما رزقت حلماً فرحاً ولو كان كاذباً. تساءلت مراراً: هل إذا اشتهيت وتمنيت استجاب الليل لشهوتي في أن أحظى بمتعة الفرح؟ لم يستجب. الليل ملك خاص لمن لا يعير الاحلام أي…

فلسطين وحدها فلسطينية.. و”إسرائيل” من المحيط إلى الخليج؟

الكتابة بداية الحياة. وليس كل “كتابة” كذلك. والصمت بداية الموت. لكن فلسطين لم تصمت. دمها ينطق. وكتابتها بداية من بدايات الحياة. كم مرة قالوا عنها خلص. “اشقاؤها” الاشقياء باعوها كلاماً واجروا بحقها قصص الإلغاء وبيادي التصفية. أخذوها الى كل العواصم، وخذلوها. كتبوا لها نهايات سرية. غمروها بالخيانات “الأخوية”. مراراً، صدقت…

الم ننتخب من قبل.. إنهم عائدون

نحن في لبنان. هذا ليس انتماء. من حقنا أن نغضب، ولكننا لم نفعل. من حقنا أن نرفع قبضاتنا. لم نفعل. من حقنا ان نرتكب العنف. لم نفعل. من حقنا ان نعيش. قبلنا بالفتات. من حقنا ان نرفض الظلم. فتدربنا على اليأس. من حقنا ان نكون فقط. فضلنا الغياب والحسرة. من…

الجامعة اللبنانية المحتلة؟

هناك من لم يستسلم بعد. هناك من يخوض معركة انقاذ ما تبقى من مؤسسات محتلَة. الخراب يجتاح كل ما كان من قبل. لكل شيء مواقيت. لا تزال الجامعة اللبنانية، ببعض عقولها ونبلها، تراهن على تحييد الجامعة من قدرها المحتوم. كم كانت الجامعة اللبنانية، بعد مخاض ولادتها، أمل، بل آمال النخب…