Monthly Archives أغسطس 2017

المنارة التي ارشدت فروت ظمأ العقول

أصحاب المعالي والسعادة والسيادة، والمقامات والفعاليات الرسمية والعسكرية والروحية والمدنية الموقرة، الحضور الكريم وقد نورتم واثريتم بوجودكم الحفل.. تحية تقدير وبعد، ان تقدم لاحتفاء بأيقونة المعرفة ـ “السفير” ـ او ان تقدم لحفل تكريم هامة ثقافية وطنية رفيعة تمتد جذوراً في ضمير الوطن العربي لتنبت فكرا رائدا وتطلق مواقف لا…

بوش يتبنى هزيمة أولمرت وتجار السياسة المحلية… ينتصرون!

أما وأن الرئيس الأميركي جورج بوش قد ارتدى البزة العسكرية وقرّر أن يتولى شخصياً قيادة الحرب على لبنان، فذلك يضفي جلالاً إمبراطورياً على المشهد، ولا بد ـ بالتالي ـ من أن نتدبّر أمرنا بسرعة ونعود إلى الملاجئ التي بالكاد خرجنا منها بعد اندحار الحملة العسكرية الإسرائيلية التي امتدت لخمسة أسابيع…

بين خطاب النصر.. وخطاب التقسيم!

صار للجمهور العربي، بعنوان لبنان، موعد دائم مع النصر بعنوان الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، ..وهو موعد مع الحقائق والوقائع الميدانية الثابتة حيث خاض ويخوض مجاهدو الحزب المعارك من اجل تحرير الارادة، بعد تحرير الارض واهلها من الاحتلال الاسرائيلي كما من العصابات المتسترة بالشعار الاسلامي كـ”جبهة النصرة” و”جيش…

الوحدة الوطنية كضمانة للنصر على الحرب الإسرائيلية

لنتفق، بداية، أن لبنان لم يُهزم في مواجهة الحرب الإسرائيلية التي ما زالت مفتوحة، برغم الجراح الثخينة التي أصيب بها في إنسانه وفي عمرانه. ولنتفق، أساساً، أن وحدته الوطنية، على مستوى شعبه كما على مستوى سلطته، كانت، وما تزال، إحدى الركائز الأساسية التي حصّنت مقاومته المجاهدة وهي تصد عدوه الإسرائيلي…

حماية “القدوة” بالوحدة ..

ليست مبالغة أن لبناناً جديداً يولد أمام عيون العالم أجمع، ووسط تقدير المحب وإعجاب المحايد ودهشة المخاصم، عبر الصمود الوطني الرائع الذي تجلى في حماية الإنجاز البطولي الذي حققته المقاومة، بمجاهديها الميامين شهداء وجرحى ومقاتلين يواصلون أداء مهمتهم المقدسة في مجابهة “الحرب الإسرائيلية” ومنع العدو من إحراز “نصر ميداني ما”…

لا لبنان هو لبنان غداً ولا إسرائيل هي إسرائيل!

لم تحقق إسرائيل ومعها الإدارة الأميركية “نصراً ” في مجلس الأمن الدولي برغم كل الدعم الأميركي المفتوح، الذي تسبّب في شق أوروبا ومنعها من التميّز، كما كانت تأمل فرنسا. ولقد استحال على إسرائيل ومعها الإدارة الأميركية أن تحقق هذا “النصر” لسبب أساسي هو الصمود الرائع الذي تجلى باهراً في موقف…

يا مية هلا

“يا مية هلا، طلوا من الجردين سمر اللمى.. مبرشمين الخيل، يا مية هلا..” أيها الأصدقاء، أهلي وربعي، مصدر فخري واعتزازي بانتمائي إليكم، إلى أرض الخير هذه، أيها الذين تسكن الشمس وجوههم ويسهر القمر على غزلياتهم الشجية، وتتغامز النجوم بالميجانا والعتابا ثم يطل الفجر مع صهيل خيولكم، وان عزت الخيول، واستمر…

تفجير المجتمع

عقل مستريح أم وعي خبيث؟ لكل منهما وظيفته. المجتمع في خضم حرب أهلية، بل أسوأ من ذلك، هو في حالة انفجار، حيث تتفكك العلاقات ويندحر الوعي وتسود التعمية وتضيع الأهداف. فلا يتوقع الناس إلا بئس المصير. في الحرب الاهلية مطالب اجتماعية وسياسية واقتصادية لكل طرف، يتقاتلون حولها حين يبلغ الخلاف…

الجعاجعة يشطبون سوريا عن الخريطة..

حكمت علينا المقادير بأن نقبل، مرغمين، القتلة في قصور الحكم.. وحكمت علينا التوازنات السياسية المهنية للكرامة والحق والحقيقة، بأن نسلم بالعفو عن قتلة رمز الوطنية والنزاهة في الحكم العربي الصميم، وابن طرابلس ذات التاريخ الوطني المجيد، الرئيس الشهيد رشيد كرامي، وهو يمارس مسؤولياته الوطنية كرئيس للحكومة، في أقسى الظروف وأصعبها…..

القوى غير العربية في الشرق الأوسط.. نفوذ متصاعد

تجاوزنا أحاديث التوقعات المستقبلية إلى حديث الواقع المعيش. قضينا سنوات تدهور العمل الجماعي العربي نتخيل وضع العرب، دولا وعقائد وطوائف وأحلام في إقليم لا يحمل اسمنا وحده بل يتسع لنا وأسماء أمم أخرى. بعدها قضينا سنوات لا عنوان لها نستعد بكل ما أوتينا من قوة، وهى على ضخامتها بسيطة التأثير،…

Share

عن “حرب الأخوة” ضد اليمن السعيد

تتصرف السعودية ومعها دولة الإمارات وكأن اليمن غنيمة حرب، خصوصاً بعدما أخرجت مصر ذاتها من هذا الميدان الذي يحمل لها ذكريات تاريخية مرة، ثم انها لن تكسب من هذه “الحرب” التي لا مبرر لها أي غنم.. بل هي ستخسر من رصيدها التاريخي لدى اليمنيين الذين ما زالوا يستذكرون تضحيات جيشها…

لا شيء يفاجئني

كان الخبر الأول في نشرات الأخبار الأجنبية ذات يوم من أيام الأسبوع الماضي والمقال المنشور في العدد الأخير من مجلة نيتشر (الطبيعة) عن توصل فريق من العلماء الصينيين والكوريين والأمريكيين إلى فصل بعض الجينات الناقلة لأمراض وراثية من الأهل إلى الأطفال وإحلال جينات أخرى جيدة محلها. سمعت الخبر وانتقلت للخبر…

Share

هاتف الوداع: سأهزم الموت بالموت!

قال محمود درويش: لم اشأ ان اغادر من دون ان أودعك… لقد حسمت أمري وقررت ان أواجه الموت، مرة اخرى… نضح القلق في صوتي وأنا احاول فتح باب النقاش مجدداً: ولكن الأطباء في بيروت قد نصحوك ـ أعرف، وكذلك الأطباء في فرنسا… لكنها معركتي! قلت: هذه معركة غير متكافئة. ـ…

نَقـشٌ في جِـداريـة دَرويْـش: في الذّكْرَى التاسِعـَةِ لِلرحيْـلِ..

هذا البحرُ لِـي هذا الهـواءُ الرّطـبُ لِـي واســمِي ـ وإن أخطأت لفـظَ اسمي على التـابـوتِ- لِــي. أمّـا أنــا فقـد امتـلأتُ بكلِّ أسـباب الرّحيــل ـ فلست لِـي. محمود درويش كتبتُ ردّاً على رسالة وصلتني من الصديقة الأديبة الجزائرية “جمبلة طلباوي”، وقد أرفقت معها ملفاً صوتياً بإنشادها قصيدة، كنت قد نظمتها في…

وداعاً محمد مشموشي: صديق العمر..

رحل رفيق العمر والسلاح محمد مشموشي، بعد صراع مع المرض طال حتى استنفد قوى الرجل النحيل الذي كان أقوى ما فيه إخلاصه لمهنته ولأصدقائه مع عائلته وبعدها. ولقد التقيت محمد مشموشي، لأول مرة، في العام 1960 وعمل معي في مجلة “الأحد”، وكنا نرجع إليه في شؤون اللغة ونطلق عليه لقب…