Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طلال سلمان

عرب الثروة يقتلون عرب الثورة

انقضت الايام التي كان فيها عرب النفط يحاولون تأكيد عروبتهم عبر ممارسة النفاق مع اشقائهم الفقراء..

يومها، كانوا يتصرفون وكأنهم يدفعون ضريبة الثروة لأشقائهم من اهل الثورة، دون أن يمنعهم ذلك من التآمر عليهم كلما واتتهم الفرصة.

لبنان المثالي..

الوضع السياسي في لبنان هذه الايام مثالي:

ـ رئيس للجمهورية “يحكم” نظرياً، ولا حكومة!

ـ رئيس سابق للحكومة المستقيلة، مكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، لكنه غائب عن البلاد باستمرار، لاهتمامه بشؤون أخرى أهم وأجّل، وأخطرها ما يتصل بترميم علاقاته بالسعودية بشخص ولي عهدها الأمير محمد بن سلمان..

اصحاب المعالي.. إلى ازدياد!

تتعامل الطبقة السياسية مع كل تشكيل لأية حكومة جديدة وكأنه اختراع غير مسبوق، او انها توحي بذلك، مع علمها بأن الموضوع لا يتعدى التفاهم على الصفقة الجديدة وحصص الاطراف اياهم فيها، ولمن تعطى الحقائب التي تدر ذهباً، ومن يحظى بحقائب الفضة، وبأية حقائب متبقية تسترضى الكتل النيابية الصغيرة وابناء السبيل..

حجارة فتية فلسطين تسقط صفقة القرن..

…ويتحدثون عن “صفقة القرن”!

وصفقة القرن لمن لم يفهم المقصود، او ادعى انه لم يفهم القصد، لا تعني شيئاً غير تصفية القضية الفلسطينية وتثبيت كيان الاحتلال الاسرائيلي فوق تلك الارض العربية التي كان اسمها فلسطين، وسيبقى اسمها فلسطين، ولو أنكر العالم كله هويتها الاصلية وزور تاريخها ووجود شعبها فيها على امتداد الدهور.

المونديال: عيد الديموقراطية والحرية للرعايا

ينتظر العرب أربع سنوات كاملة ليأتيهم هذا العيد الذي يملأ حياتهم بهجة وحبوراً ويمنحهم الفرصة للتعبير عن مواقفهم وآرائهم وعواطفهم، بغير حسيب أو رقيب أو مساءلة حول تأييدهم أو اعتراضاتهم على «لعب» هذه الدولة أو تلك بمشاعرهم.

تحرير فلسطين.. انطلاقاً من اليمن!

من يقرأ الصحف السعودية أو “المسعدنة” بالريال، يفترض أن ما يقرأه عن المعارك والهجمات العسكرية التي تشارك فيها جيوش مملكة الصمت والذهب مع أساطيل دولة الامارات العربية المتحدة على مدينة الحديدة اليمنية التي يزيد عدد سكانها عن سكان هذه “الدولة”

حكومات الخيبة..

كل سنتين او ثلاث، بالحد الاقصى، نستعيد تلاوة سيرة الحكومة الجديدة..

تشيع الحكومة الراحلة باللعنات، وتوجه اليها أقسى الاتهامات:

لقد خربت الاقتصاد، لقد اشاعت الرشوة والمحسوبية، لقد انهكت المواطنين بالضرائب والصفقات المشبوهة..

تذهب مع الريح..

مع نهاية كل “عهد” وأي “عهد”،

مع رحيل كل “حكومة” وأية “حكومة”،

مع انتهاء “ولاية” المجلس النيابي، أي مجلس،

..تتفجر الاتهامات، قاسية ، متجاوزة كل حصانة وأية حصانة..

حرام يا تيم.. حرام يا آل الصباح!

مع التقدير لكل الفنانين الكبار الذين شاركوا في مسلسل “الهيبة”، وأولهم الممثل القدير تيم حسن، وشجرة الزيتون المباركة منى واصف، ومن ادى معهما دوره بشكل جيد، الا أن ثمة ملاحظات قد تكون قاسية ولكن يجب أن تُقال:

أولا: لا يصعب التعرف على المنطقة التي اعتبرت “ارض عمليات”، وهي منطقة بعلبك ـ الهرمل، وبالسلاح الكامل..

اشترِ عرشه.. لحماية عرشك باسرائيل!

ها هي العروش الغنية بالنفط ومشتقاته تبادر إلى “انقاذ” الملك الهاشمي الاخير عبدالله بن الحسين فتقدم له من الدولارات ما يكفي لخروجه سالماً من ازمته الاقتصادية الراهنة، والتي ستتجدد بعد حين،

ليست هذه “شهامة”

المتهم “يحاكم” المحكمة!

…وتمضي المحاكمة الثانية للبنان، بشعبه جميعاً، ودولته بأجهزتها المختلفة، بعنوان محاولة الوصول إلى الحقيقة، وبالتالي إلى المجرمين الذين ارتكبوا تلك الجريمة المنظمة التي اودت بحياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري والتي كادت تشعل فتنة دهماء تلامس نارها اللبنانيين جميعاً وعلاقاتهم بأشقائهم العرب، لا سيما الاقرب منهم بالجغرافيا كما بصلات الرحم، فضلاً عن المصالح المشتركة.