Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

جميل مطر

عالم ما قبل ترامب

لا مبالغة في القول إن قصور الحكم والسياسة في العالم تستيقظ على وقع قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. صرنا في غالب الأيام، بل وأحيانا في غالب ساعات اليوم الواحد نقف مشدوهين أمام ما يصدر عن البيت الأبيض الأمريكي من مواقف تمس دولة أخرى أو مجموعة دول أو العالم بأسره.

في حياتي رجل رمادي

نقرة على باب الغرفة بالكاد مسموعة انفتح على أثرها فتحة سمحت لرأسها بأن تطل وتعتذر وتستأذن فتدخل بكل جسمها وتحيينا جميعا بهزة رأس ثم توسع لنفسها مكانا بين اثنتين وتجلس.

العالم عند السفح أم الهاوية؟

أثار اهتمامي ما جاء بمقال رأي ورد ضمن مجموعة مقالات عن الصين بعثت بها من هناك صديقة عزيزة. جاءت في المقال نصيحة إلى الرئيس شي بالعودة سريعا إلى أسلوب التدرج الذي أشار إلى انتهاجه الرئيس الأسبق للصين دينج شاو بينج.

تركيا حلقة جديدة في مسلسل ترامب

ما كان في حسبان رجب طيب اردوغان أن رد فعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيكون عنيفا إلى هذا الحد. لم يتوقع الأتراك أن يصل غضب ترامب على إصرار اردوغان على احتجاز القس الأمريكي إلى حد التسبب في أزمة أصابت الاقتصاد التركي إصابة جسيمة.

أنت رجل

لا أفهمكم يا معشر الرجال. عبارة تكررها امرأتي في نهاية كل حوار هادئ أو ثائر يدور بيننا. أفسرها مرة رغبة من جانبها للإطراء ولكن دون أن يحسب عليها ذات يوم من أيام الحساب أنها تجاوزت فمدحت.

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب بالعمل على وضع العراقيل أمام صعود الصين إلى القمة وأولها الحيلولة دون قيام حلف بين الصين وروسيا أو حتى علاقات وثيقة بينهما، ما زالت مصدرا لاهتمام مراقبي العلاقات الدولية ومهندسي السياسة الخارجية في دول كثيرة، وبخاصة بعد أن ثارت اجتهادات حول توقيت إعادة الإعلان عنها.

صبيان وبنات

هناك، في أقصى جنوب سيناء وبعيدا عن أقرب مدينة، رأيت ما لم أكن رأيت منذ مدة طويلة، رأيت السماء. رأيتها بالنهار بلون زرقة لم أعهدها إلا في أفلام والت ديزني والجمعية الجغرافية.

وصية كيسنجر عن التقارب مع روسيا ضد الصين: اخرج الجني من القمقم والآن يحرض على ترويضه

إذا كان هناك فرد واحد يحق له أن يترك بصمته على دبلوماسية الستين عاما الماضية فهو هنري كيسنجر. لا يهم الآن إن كنا نحبه أم نحمله وزر ما نحن فيه من مهانة وما آلت إليه قضية فلسطين، ولا يهم عدد ضحاياه من أمم وشعوب وحكام في آسيا وفي أمريكا اللاتينية، ولا يهم ضخامة المبالغ التي يتقاضها سنويا وبالقطعة من دول حديثة النشأة نظير توصيات وإرشادات تتفادى بها هذه الدول عواقب التخبط في أدغال عالم لا يرحم الضعيف أو الضائع.

ترامب الضرورة

منذ سقوط نظام القطبين الأعظم ونحن في انتظار مولد نظام آخر. عشنا مع الأمريكيين والغربيين عموما أوهاما قصيرة العمر جسدتها محاولات جورج بوش الكبير إقناع العالم أن بلاده تقود منفردة وأن نظام القطب الواحد يعبر أفضل تعبير عن واقع التفاعلات الدولية في ذلك الوقت.

شجون امرأة

سمعتك تخاطبين صديقتك. سمعتك تعرضين عليها المشاركة في تحقيق أمنية أعرف أنها تمكنت منك حتى سيطرت وهيمنت. تقولين لها، وأنا أعلم كم هي قريبة منك ومن أمنياتك وأحلامك، «تعالي نجرب معا تعميق ما حققنا خلال مسيرتنا لتحرير المرأة.

وفاق هلسنكي

تخيلت وأنا أتابع المؤتمر الصحفي للرئيسين ترامب وبوتين أن العالم لا بد أن يكون واقفا مثلي على أطراف أصابعه. هناك في هلسنكي وأمام كل الدنيا يعلن الرئيسان ما توصلا إليه في الدقائق المعدودة التي قضياها معا وحدهما بعيدا عن أسماع المعاونين والمراقبين.