Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

جميل مطر

الثقة مؤجلة

انتهى الاجتماع وخرجت من المبنى ليستقبلني السائق بوجه متجهم وخبر مزعج. لقد قرر مع جماعة السائقين أثناء غيابي في الاجتماع أن إطارا من الإطارات الأربعة التي تقف عليها سيارتنا نام.

وقفات عتاب مع شعوب

تعودنا أن تكون وقفات عتابنا مع السلطة السياسية كلما احترنا بحثا عن تبرير أو تفسير لتقصير أو عجز في أداء دولة أو أخرى، إلا أنني بدأت ألاحظ منذ مدة تغيرا واضحا في مواقفي من مسؤولية أزمات وتطورات في دول كثيرة.

الصين في الشرق الأوسط، قوة عظمى على طريق الحرير

حشرونا في أربع بنايات في أرض فضاء على طريق المطار خارج مدينة بكين. لم يتبق من دبلوماسيين يسكنون داخل المدينة سوى فلول البريطانيين وعدد بسيط من دبلوماسيين وقعوا في حب الصين التي رسموها في خيالهم فأرادوا العيش وسط أهلها وسمحت لهم الحكومة مضطرة وعلى مضض.

النساء أيضا يحملقن

في البيت الكبير في الحي الفاطمي حيث ولدت ثم “أنشئت” كانت للجمال معايير مختلفة عن المعايير التي أسمعها أو أراها تتكرر هذه الأيام في أحاديث وتصرفات الرجال والنساء على حد سواء.

صعود ورقة الكوكا وسقوطها

لا أخجل من الاعتراف بأنني انجذبت ذات مرحلة إلى شخصية رئيس اتحاد مزارعي نبات الكوكا في بوليفيا. رجل فقير من أصول هندية يقود فلاحين من الأصل نفسه في مواجهة الإمبراطورية الأمريكية، نصبته عاصمتها واشنطن خصما، بل نصبوه عدوا يضمر الشر للشعب الأمريكي لإصراره على الاستمرار في غرس وحماية شجرة نبات الكوكا.

حديث عن مظاهرات الاحتجاج.. رومانسية الماضي وتعقيدات الحاضر

في شيلي وفي لبنان جماهير تحتج في الميادين والشوارع كل بطريقتها، وفي فرنسا جماهير تخرج إلى الشارع لتحتج وتخرب قليلا وتغيب ثم تعود، وفي الجزائر الجماهير لا تترك الاحتجاج في الشوارع إلا لتعود إليه فالحكم هناك لا يتصور ولم يعرف لنفسه بديلا، وفي هونج كونج تريد الجماهير أن تحكي للعالم ومن شوارعها رواية صينية عن هونج كونج غير الرواية التي تحكيها بكين وتصر عليها باعتبارها الرواية الوحيدة.

لا نملك من نحب

قال: «أكره الذهب»، فقالت: «أخشى أن يأتي يوم تكرهني فيه»، قال: «.. وما دخل علاقتنا، أنت وأنا، بالذهب؟»، قالت: «الحب كالذهب يحب أن يمتلكه الناس ويكتنزوه ويحمونه ويدافعون عنه، وأنا وحبي معي صرنا كالذهب ملكا لك»، قال: «بل ظننت أنه يمكنني أن أحبك وأستمر أحبك ولا أملكك؟»، قالت: «ولكنك ملك لي»، قال: «فليكن.

خان عهود مودتي

تعارفنا قبل سنوات لا أذكر بالتحديد عددها، هو بالتأكيد يعرف. تعارفنا وعلى الفور تعاقدنا. لن أخفي عنكم تفاصيل كثيرة عن علاقة حميمة كان ظني أن أحدا في مثل عمري وأسلوب تربيتي لم يدخل في واحدة مثلها.