Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

سومر العتر

الشك..والمطلق!

 زاهدون في العنب، نُعتق زجاجات خَمرنا…

إذا مزجنا اللونَ الأحمر بالأزرقِ نحصلُ على اللونِ البنفسجيّ .. أو ربّما الأخضر، ضع الفرشاةَ بين يديك حتّى ولو لم تمسّها في حياتِك كلّها وراقِب اندماج الألوانِ معًا بعينِك هذه.

أيلولُ يعصرُ الحزنَ المتبقّي ..

أيلولُ في هذا العامِ حزينٌ جداً، يرتدي عباءته السّوداء فيشعرُ بالشّمس تجلده، يخلَعُها فتدبّ الشّهوة في الحزنِ كي يقترب.

قوافلُ الأخبارِ تحملُ صوراً حزينةً تكادُ تصرخُ من الألم وأيادي أربابِ البلاد أقصرُ من ألسنةِ اللّهب، وبطونُهم ترفضُ الخبزَ الشّعبي، فلا يجوعونَ مثلنا، ولا يلدَغُهم خبرٌ عاجل.

لَم نمُت بعد!

فِي تراكمِ الأخبارِ و تراجيديّات الأحداث التي لم تَعُد تقوى على تحريكِ صُلبِ العين البشرية، ثُمّ فإنّ الدّماء أصبحت كمادةٍ تُطلى بها الأصابع كحنّاءِ حرب ، كما التّعب أسفل العين بدا ككحلُ أزمة!