Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

لبنان وحاملو الإنذارات

نشرت في “السفير”، 17 تموز 2006

تقاطر الموفدون الدوليون إلى لبنان، تحت مطر الصواريخ والقذائف الإسرائيلية، وعانوا الأمرّين والحوامات التي تحملهم تحاول تجنب مسارات الطائرات الحربية في طلعاتها المتكررة، على مدار الساعة، لضرب آخر مصباح كهربائي وآخر خزان مياه…

عيد الميلاد الرابع والثلاثين..

كان الفجر على بعد رشقة رصاص.

استبق الرصاص الفجر فتدفق الدم حتى غطى وجهي وصدر فؤاد وأطاح بعين حسن، وبعثر الليل بنور طلقاته والتماعات دمائنا فلم نشاهد وجوه القتلة، وان نحن لمحنا أشباحهم تختفي في أرض الفراغ المحاطة بأشجار الكينا وسور الشوك والعوسج والعتمة.

قال لي “نسمة” الذي لم تعرف له مهنة الا الحب:

همس لي “نسمة” معاتباً: اينك مني، وأينني منك؟

كنت تلومني اذا هي نسيت موعدك.. وتمسح عرق جبينك بمنديلي، ثم ترسلني اليها معاتباً، ولكنها تصل اليك قبل انطلاقي اليها..

أما اليوم..

وصرخ بي “نسمة”: اخرج بسرعة، الا تشم عبق موكبها؟

“العرب” يعودون إلى حروب “داعش والغبراء”! “التحالف” مع أميركا وإسرائيل يتقدم على “الأخوة”

تنظر إلى خريطة الصراعات في ما كان يسمى، من باب التمني، “الوطن العربي”، فتخاف من حاضره “المبشر” بغد أسوأ وليس بذلك الغد الأفضل الذي حلمت به أجيال عرب القرن العشرين.