Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

خونة ارضهم ودينهم!

أكد الرئيس الاميركي المضارب بالسلام العالمي غربته عن هذه الدنيا، عبر قراره الهمايوني بالخروج من الاتفاق النووي الذي ارتضاه العالم كله، واعتبر انجازا تاريخيا لسلفه الممتاز في عقله وفي مشاعره الانسانية، كما لسائر الدول ذات التأثير في قرار الحرب والسلم الكونيين، اضافة إلى الجهورية الاسلامية في إيران..

حرب الانتخابات: النصر للطائفيين!

الحمد لله: لقد انتهت “حرب الانتخابات النيابية” بأقل الخسائر..

تجاوز “الناخبون” معضلة “الصوت التفضيلي” بصعوبة، من دون أن يفهموا سر اقتطاع هذا الصوت وتركه “لغزاً”، يسيء إلى الديمقراطية وحرية الاختيار بدل أن يكون في خدمتهما..

مرتزقة ترامب من العرب يخوضون حربه ضد إيران.. وأهلهم!

كلما قدَّرت دول العالم أن لجنون رئيس أقوى دولة فيه، دونالد ترامب، حدوداً يقف عندها فلا يتخطاها متسبباً بإثارة الفزع من حرب عالمية جديدة تدمر اسباب الحضارة والعلاقات بين الشعوب، فاجأها الرئيس الاميركي بقرار أحمق جديد يصدع الاستقرار ويضع العالم على شفير الهاوية.

النسبية المزورة!

ضحكوا علينا ومنا “بالنسبي” فاذا القانون الانتخابي الجديد أكثر طائفية من كل ما سبقه من قوانين انتخابية؟

كيف يمكن لمواطن عاقل أن يصدق أن اعتماد النسبية خطوة نحو الديمقراطية الحقة، والنظام برمته طائفي: الرئيس ماروني، ورئيس المجلس النيابي شيعي ورئيس الحكومة سني، والمجلس النيابي مقسم على قاعدة طائفية، والحكومة تُركب على أساس طائفي..

كفى!

من حق اللبنانيين أن يثأروا، أن يقاطعوا انتخابات تعيد انتاج الطبقة الموبوءة سياسياً. من حقهم أن يحتفلوا بغلبة الصمت على الضجيج الممتلئ كذباً وخيانة.

انتخاب.. ولا خيار!

تُذكر المهرجانات والجولات الانتخابية عابرة المحافظات والاقضية بحفلات الزجل، مرة، وبمباريات الملاكمة او المصارعة مرات، فالتحدي يقابله التحدي والحَكَمْ مغيب، وليس امام الجمهور الا الهتاف بالتأييد او شتائم الاعتراض.

شهداء اصواتهم

هل هي مصادفة قدرية ام هو قرار مقصود بذاته وبدلالاته التاريخية أن تجرى الانتخابات النيابية في اليوم الذي يحتفل فيه لبنان بعيد الشهداء، شهداء الظلم والقهر الذي مارسه الاتراك بإسم السلطنة العثمانية على العرب عموماً بعنوان لبنان؟!