Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الهدر أعلى درجات الفساد

غالباً ما يفسر تعبير الفساد على أنه الرشوة، ونادراً ما يقال إنه تقديم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة. المصلحة تكون أحياناً فردية، واحياناً كثيرة جماعية، طائفية او مذهبية او اثنية، حيث يقدّم كل من هذه الجماعات مصلحته على المصلحة العامة الوطنية والقومية.

لهو وكذب في ذكرى ناكازاكي

قضى الرأي العام العالمي أسبوعا حافلا بالجزع والسخرية؛ الجزع من أن تتكرر مأساة ناجازاكي فيبعث الطرف الكوري بقنبلة نووية لتنفجر فوق جزيرة في المحيط الهادي تابعة للولايات المتحدة أو على مدينة من مدن الساحل الغربي لأمريكا، أو الجزع من أن تلقي الطائرات الأمريكية بقنبلة نووية على مدينة بيونج يانج أو غيرها من مدن كوريا الشمالية، قنبلة أقوى تأثيرا وأحدث صنعا من القنبلة التي ألقتها الطائرة الأمريكية على ناجازاكي قبل اثنين وسبعين عاما، هذا عن الجزع.

اعداء حقائق التاريخ والجغرافيا..

بالزور والتزوير، بالدس والتلفيق وابتداع الروايات الكاذبة، يكابر المتضررون من هزيمة “داعش” و”النصرة” و”جند الشام” وسائر العصابات الارهابية التي كانت تتمركز في جرود عرسال ورأس بعلبك والقاع، امتداداً إلى الجانب السوري من سلسلة جبال لبنان الشرقية.

عن المصالحة العتيدة بين العرب وايران.. محاولة جدية لاستنقاذ المسلمين جميعاً

…وأخيراً فتح الباب للمصالحة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الاسلامية في إيران، وبوساطة عراقية.

ومع أن اسباب الخلاف الذي شجر بين الدولتين اللتين ترفع الشعار الاسلامي ظلت غامضة إلى حد كبير، لا سيما بعد مأساة الحجاج الذين اودى بهم التدافع وهم يؤدون مناسك الحج في ايلول (سبتمبر) العام 2015، الا أن ذلك الخلاف قد اتخذ ابعاداً درامية تتجاوز السياسة إلى مخاطر الفتنة بين المسلمين، سنة وشيعة..

عرس “السفير” في بعلبك: تحية إلى عبدالله الشل وعمر حماده وعلي حليحل وفرقة هياكل بعلبك

..ولقد تسنى لي أن اخترق السور الذي احيطت به بعلبك واهلها، في داخلها كما في محيطها، بلاد بعلبك.. وهو سور مصنوع بالقصد، يقدم عنها صورة مشوهة لتاريخها كما لواقعها.

يليق بك المجد

صعب الكلام بعد كلام الكبار، واصعب الكلام كلا في مآثر الرجال العظام، فكيف يكون الحال، ونحن اليوم نكرم علما من اعلام الصحافة والاعلام، في الوطن العربي وفي لبنان، فهذا ما يتطلب الكثير من الجرأة والاقدام.

المنارة التي ارشدت فروت ظمأ العقول

أصحاب المعالي والسعادة والسيادة، والمقامات والفعاليات الرسمية والعسكرية والروحية والمدنية الموقرة، الحضور الكريم وقد نورتم واثريتم بوجودكم الحفل..

تحية تقدير وبعد،

ان تقدم لاحتفاء بأيقونة المعرفة ـ “السفير”

بوش يتبنى هزيمة أولمرت وتجار السياسة المحلية… ينتصرون!

أما وأن الرئيس الأميركي جورج بوش قد ارتدى البزة العسكرية وقرّر أن يتولى شخصياً قيادة الحرب على لبنان، فذلك يضفي جلالاً إمبراطورياً على المشهد، ولا بد ـ بالتالي ـ من أن نتدبّر أمرنا بسرعة ونعود إلى الملاجئ التي بالكاد خرجنا منها بعد اندحار الحملة العسكرية الإسرائيلية التي امتدت لخمسة أسابيع طويلة من القتل والتدمير والترويع ولا انتصار!