Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

فلسطين هي غدنا..

يتجشأ أهل النفط خاصة، وأهل المال العربي عموماً، بعد الولائم الدسمة التي تضم خرفاناً وغزلانا وطيور الحباري وما لذ من انواع الطعام البدوي والهندي والافريقي، ثم يكرعون الماء المثلج وقد شبعوا تماماً.

التنمية والعرب: حرمان الناس من الانتاج والمواطنة

يقاس نهوض شعب ما بالتنمية والتماسك الاجتماعي. تقاس التنمية بالنمو الاقتصادي. التماسك الاجتماعي مرهون بالسياسة التي تعني الحوار بين الطبقات العاملة والدولة (مع البيروقراطية) والرأسماليين اصحاب التثميرات.

تهويمات

في اللقاء الاول، قالت له: انت لا تذكرني، ولكنك تسكن ذاكرتي. لقد التقينا قبل خمس سنوات في مناسبة عامة. ولم اعرف كيف اصل اليك..

عبد الكريم الخليل مشعل العرب الأول

أقيم امس احتفال مختلف نوعاً عن الاحتفالات السابقة بعيد الشهداء.

هذا العام قدم كتاب جديد عن اولئك الشهداء عبر واحد من كبارهم الذين ساهموا في كتابة صفحة مشرقة من تاريخ النضال الوطني ـ القومي من اجل التحرر من الاستعمار العثماني (ثم التركي).

أيتها الدولة: ارحمي بعلبك!

ليست للدولة، رئاسة وحكومة وجيشاً وأجهزة امنية، عذر في هذا التقصير الفاضح، الذي يكاد يعادل التآمر والتعاون مع المجرمين بل السفاحين، فضلاً عن تجار المخدرات الكبار وتجار الاسلحة المعروفين، تجاه مدينة بعلبك، و”البعلبكيين”

كتاب مفتوح الى سماحة السيد حسن نصرالله..

لا أمل الا فيك يا سماحة السيد، ولا حل الا بمبادرتك وبقرار حازم منك.

إن مدينة بعلبك ذات التاريخ الوطني المجيد تُغتال كل يوم: يُهان اهلها، وتُنتهك حُرماتهم، ويُقتل شبابهم الأبرياء ظلماً وعدواناً امام بيوتهم.

في تحية الصائمين للمباركة فلسطين..

لم يترك الفلسطيني والفلسطينية سلاحاً الا واستخدماه من اجل استخلاص حق شعبهم في ارضه المقدسة.

قاتلوا بالتظاهرة، بالإضراب، بالسلاح متى توفر، بالسكاكين متى عز السلاح، بدهس الصهاينة غاصبي ارضهم وحقهم في الحياة الكريمة في بلادهم التي كانت بلادهم طوال التاريخ.

التنمية والنيوليبرالية وتزعّم المواطنية وظروف الحرب

التنمية أو النهوض الاقتصادي هو بالدرجة الاولى نهوض سياسي، ازدياد في قدرة المجتمع، بواسطة مؤسساته، على أخذ القرار. النهوض هو بمعنى ما استمرار لحرب التحرر الوطني من أجل الاستقلال ثم ممارسة السلطة بمنأى عن رغبات الدول الاستعمارية الحاكمة سابقاً والاتجاه بالانتاج، زيادة وتوزيعاً، الى تلبية حاجات الناس.