Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

وداعاً

“مام جلال”.. والخطيئة!

أخيراً، وبعد صراع طويل مع العمر والمرض والشيخوخة وعاديات الزمان في السياسة والحرب، في العمل الحزبي وفي محاولات بناء الجبهات، وتغليب الوطنية على العنصرية، والاخوة في المصالح والأهداف على العصبية القومية والتشنج القبلي والجهوي..

وداعاً آخر النقباء وداعاً الصحافة العربية

“راحل أنت، والليالي نزولُ            ومضر بك البقاء الطويلُ”

…ولقد ظل محمد البعلبكي يقاوم الموت، متحملاً أوجاع العمر في السياسة كما في مهنة الصحافة، حتى انطفأت آماله، فرحل بصمت اليأس وفجيعة انطفاء الزمن الجميل، زمن حرية الكلمة وقدرتها على الفعل.

عن انطوان الشويري وإمبراطورتيه الإعلانية…

على امتداد ثلث قرن أو يزيد كان انطوان الشويري ملك السوق الإعلانية بلا منازع، لقد بدأ من الصفر، تقريباً، ورأسماله شيء من الخبرة وكثير من الجرأة على الاقتحام في سوق الإعلان، فلما فجرت الحرب الأهلية في لبنان حمل حقيبته وقصد إلى باريس وهو لا يملك إلا فراسته ومقامرته على حظه..