Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

وداعاً

الداعية نهى الحسن: رحيل نجمة..

خافتة الصوت، مضيئة الوجه، لماحة الفكر، متينة اللغة، مخلصة لمن ولما تؤمن به، لا تحب الجدل، تقول رأيها وتدافع عنه، لا تعرف الطائفية او المذهبية، لا تحسب السياسة على الطريقة اللبنانية: مجادلات تموه الموقف وتغطي الخطأ السياسي بالخطيئة الطائفية…

هذه بعض صفات الداعية نهى الحسن..

حنا مينا يغـادرنا: عودة “الشيخ” إلى “البحر”..

هل انتهى زمن “الكبار”: الروائيين والشعراء وكتّاب المسرح ومعهم ايضا المميزين من أهل القلم، صحافيين ورسامين ومبدعين في فن الكاريكاتير؟

أم انها مسألة جيل أدى رسالته على أكمل ما ساعدته موهبته والظروف السائدة والذائقة الفنية لذلك المجهول الذي يسمى “الجمهور”..

“مام جلال”.. والخطيئة!

أخيراً، وبعد صراع طويل مع العمر والمرض والشيخوخة وعاديات الزمان في السياسة والحرب، في العمل الحزبي وفي محاولات بناء الجبهات، وتغليب الوطنية على العنصرية، والاخوة في المصالح والأهداف على العصبية القومية والتشنج القبلي والجهوي..

وداعاً آخر النقباء وداعاً الصحافة العربية

“راحل أنت، والليالي نزولُ            ومضر بك البقاء الطويلُ”

…ولقد ظل محمد البعلبكي يقاوم الموت، متحملاً أوجاع العمر في السياسة كما في مهنة الصحافة، حتى انطفأت آماله، فرحل بصمت اليأس وفجيعة انطفاء الزمن الجميل، زمن حرية الكلمة وقدرتها على الفعل.