Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طلال سلمان

انجز الشعب تحويل الكيان إلى وطن والمهمة اليوم: حماية هذا الانجاز

بينما الشعب في الشارع، وقد نزل مثقلاً بهموم معاشه، قبل الازمة السياسية وبعدها، فان اهل القصر، بل القصور، ما زالوا منهمكين بتركيب الطرابيش في محاولة بائسة لتشكيل حكومة جديدة، بعد نحو ثلاثة شهور من استقالة حكومة الحريري.

التآمر على الانتفاضات العربية لاغتيال الثورة: من الجزائر إلى السودان فالعراق ولبنان

تعلمت الانظمة العربية القائمة من اسلافها الذين انتزعت الثورات والانتفاضات العربية المتوالية الحكام من مواقعهم والقت بهم في السجون (كما حال السودان ومصر السيسي وجزائر الثورة المغدورة قبل اكتمالها بإسقاط النظام بمختلف رموزه، لا سيما الجيش بشخص قائده الذي ورث بوتفليقة..)

تعلمت هذه الانظمة عبر تجاربها، عموماً، من الحركات الثورية بعض تكتيكاتها، وسرقت بعض شعاراتها، وزايدت عليها احيانا لتدفع البلاد إلى فوضى عارمة تجعل جموع الشعب تتفرق وتختنق حتى تأكل خلافاتها الثورة واهداف التغيير.

جولة مع محاولات التغيير بالثورة: من الجزائر إلى العراق مع محطة لبنانية..

يعيش الشعب العربي في مختلف اقطاره، مشرقاً ومغرباً، حراكاً غير مسبوق طلباً لحكم ديموقراطي يحقق العدالة الاجتماعية ويقضي على الفساد في الإدارة كما في المجتمع ويحفظ للشعب كرامته وحقوقه في وطنه.

إرادة الشعب…

يتابع اركان النظام الطوائفي لعبتهم العتيقة: المماطلة والتسويف في تشكيل الحكومة، برغم أن رئيسها الواحد الاحد معروف، وبرغم أن كمائن المحاصصة الطوائفية معروفة… فالنظام واثق من قوته واستحالة اسقاطه، متجاهلاً أن “الناس”

في انتظار انتصار الثورة!

يتابع الرؤساء، العامل منهم والمستقيل والمستنكف، بمن فيهم المستقيل ـ الباقي في منزله لا هو يشكل الحكومة فيريح ويرتاح،

يتابع هؤلاء نشاطاته العبثية، فيستقبلون ويودعون، ويرتاحون بعد الظهر وينامون بعمق في الليل.

دستور منكم!

اذا ما رافقنا المتظاهرين المحتشدين في الساحات والشوارع لاحظنا بعض الظواهر الملفتة التي تدل على وعي اهل الثورة ومعرفتهم الدقيقة بمواقع الفساد والنهب المنظم لأسباب الثروة الوطنية..

سقوط الكيان.. قيامة وطن!

حققت الثورة التي استولدتها صيحات جماهير شعبها وطناً اسمه لبنان.

كان لبنان كياناً تم تفصيله ورسم حدوده على قاعدة طائفية مذهبية استلهمت تجربة المتصرفية والإماراتين المعنية والشهابية، وسائر الكيانات التي ارتجلتها المصالح الاجنبية (فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية، قبل الحرب العالمية الأولى).

الأمة تتقدم نحو غدها اّلأفضل: من لبنان إلى الجزائر مروراً.. بالعراق!

إلى ما قبل 17 تشرين الأول 2019 كان لبنان بنظامه الطوائفي يشكل استثناء وخروجاً على القاعدة ومبدأ “الثورة”..

كان نظامه المفرد والذي صاغته دول الاستعمار القديم (بريطانيا وفرنسا) التمهيد الميداني و”بروفة”

الثورة وطريق العدالة

ليس بقصد التحريض او تشجيع الثوار عل التمرد، ولا بقصد اثباط همتهم وتسفيه اعتراضاتهم الجدية على فساد النظام، فلا بد من التوقف ملياً امام حركة الاحتجاج الشعبي التي اجتاحت بلدية الميناء، في طرابلس.

جولة بين محاولات تغيير الواقع العربي بالثورة: انظمة النفط والغاز تصمد.. لغياب الشعب!

لكأننا نعيش أحلامنا.. او اننا في الطريق إلى تحقيقها أن لم تلتهمها الكوابيس:

ـ انتفاضة شعبية رائعة في لبنان تحتشد جماهير في مختلف ساحات المدن وضواحيها، منذ شهرين على التوالي من بيروت إلى طرابلس فعكار، ومن صيدا إلى صور فالنبطية، ومن زحلة إلى بعلبك والهرمل، ومن جل الديب إلى الشويفات وبعقلين في جبل لبنان..

كلن، يعني كلن..

المسؤولون في لبنان، رؤساء ووزراء ووجهاء بالمال والنفوذ، مطمئنون!

فرئيس الجمهورية في قصره، يستقبل ويودع من يزوره، من السفراء الى الوفود الشعبية والدبلوماسيين الذي يسألون عن نوع المساعدة المطلوبة..

الشعب يريد.. الحياة مع الكرامة؟!

يطالعنا بين يوم وآخر، بعض أركان النظام الطوائفي، وعبر لقاءات صحافية أو خطابات في مناسبات حزبية، بتوجيه النصائح الى الحكم، كما الى المتظاهرين في الميدان، كأنهم لم يكونوا ـ وما زالوا ـ بعض أهل النظام وجزءاً من السلطة.