Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

حيان سليم حيدر

اللبنانيّون: أمّةٌ من ذوي الإحتياجات الخاصة ـ الجزء الثاني

مع تكرار أفكاره وتوقّعاته وتحليلاته وتحذيراته المتناقضة أبدًا كلّ حسب الظروف والضغوط والمصالح، فاللبناني بحاجة الى أن يكون على حقّ… حتى عندما يُخْطىء، على قاعدة أن حتى الساعة المعطلة تشير الى الوقت الصحّ … مرتين في اليوم الواحد.

اللبنانيّون: أمّةُ من ذوي الإحتياجات الخاصة ـ الجزء الاول

غالبية اللبنانيّين ومن يشاركهم العيش على أرض لبنان “الكبير” باتوا من ذوي الإحتياجات الخاصّة.

فاللبناني بحاجة أولًا الى دستور،

ومعه هو بحاجة الى ميثاق يبرّر من خلاله الدستور ويفسّره ويختلف فيه عنه ومعه،

وبعد، هو يحتاج الى قوانين ليتسنّى له مخالفتها من طريق التعديلات التي يفتي بها،

والحاجة متّصلة الى الإستثناء والإستنساب والإنتقاء، لأنّها الوسائل الى التَمَيُّز والتمايز والتمييز، والهدف يبقى الحصول على الإمتيازات.

من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة

(من وحي مناقشة الموازنة العامة لعام 2019)

لقراءة مشروع قانون الموازنة العامة والموازنات الملحقة للعام 2019 الفضل في تذكيري بالأسس التي تُبْنى عليها الدولة، أيّ دولة، ومنها الإستقلال والسيادة وتقرير المصير.