العرب يخرجون من الحرب وفلسطين.. واسرائيل تحاول مصادرة غاز لبنان

يبدو ما تعلمنا انه “الوطن العربي” في هذه اللحظة، كأرخبيل من الجزر المتخاصمة، مع تمويه لأسباب الخلاف وتعظيمها حتى حافة الحرب، من دون التفكير بشرحها، من دون شتائم وتجريح واتهامات خطيرة بالمروق او الانحراف وصولاً إلى الخيانة..

انتخابيات

ما اعتمد من لوائح انتخابية، أو مشاريع لوائح، حتى الساعة، يثبت نظرية ان القيادات السياسية المطهمة لا تعترف بمرور الزمن واختلاف الجيل الجديد عن أهله، كما عن سائر “الأهل”، لأن له مفاهيم أخرى، وقد قرأ منهم ما يكفي عن البرلمانات والانتخابات النيابية في بلاد العالم…

اسرائيل والعودة الى العصر الحجري

بعث الخبير المميز في المجال النفطي، الدكتور نقولا سركيس، كتاباً مفتوحاً الى سفيرة النروج في بيروت حول ما يتهدد الانتاج في لبنان، من نفط وغاز، ليس فقط نتيجة التقاعس الرسمي والخفة في اختيار الهيئة الوطنية للنفط والغاز، بل كذلك بسبب التآمر الاسرائيلي المتواصل ومحاولة التأثير على الدول المعنية.

حتى لا تمر الصفقة الإسرائيلية.. بالرعاية الاميركية!

يبدو أن الصفقة الفضيحة التي عقدها الكيان الصهيوني مع بعض الشركات المصرية “الخاصة” التي قد تكون “عامة”، أي حكومية، لبيع صفقة غاز خرافية إلى مصر، تغريها الآن بالضغط على لبنان وهو ينقب عن الغاز والنفط في مياهه الاقليمية ويكاد يبدأ حفر الآبار فيها.

مصر ـ السيسي تنتج غازاً أكثر من حاجتها… لكنها “تشتري” الغاز من اسرائيل!

في الأخبار العربية ما يُبهج ويبعث على الطرب..

وفيها ايضا، وبتزامن مريب، ما يُغيظ ويستولد الغضب.

على سبيل المثال لا الحصر: موضوع انتاج الغاز في كل من مصر والاراضي الفلسطينية المحتلة (اسرائيل)..

عن الوطن العربي… المحتل: من الجزيرة والخليج مروراً بفلسطين.. وحتى ليبيا!

طغت الهموم العربية اليومية، وما أثقلها، فغطت على حدث استثنائي بات نادراً في الحقبة الاخيرة، هو نجاح الصواريخ السورية في اسقاط الطائرة الحربية الاسرائيلية، اميركية الصنع، الـ”اف 16″، فوق الارض الفلسطينية محترقة، وقد أصيب احد طياريها بجراح قاتلة، فيما كانت جراح الثاني “خفيفة”..

لاستمتاع لحظة.. حوار له ما يبرره

جلستا على حافة النافورة المنتصبة في قلب الميدان الشهير. الشمس تظهر لحظة وتغيب. هما هناك في هذا المكان وفي هذه الساعة من أجل هذه اللحظات، ففي مثل هذا البرد تعلو قيمة اللحظة التي تسحب فيها سحابة ذيولها كاشفة عن مساحة فراغ زرقاء سرعان ما تهرع إليها الشمس لتطل على الدنيا بالنور والدفء قبل أن تصل طلائع سحابة أخرى.