دبابات قبرصية لحماية وطن الارز..

بين الاخبار المثيرة التي حفلت بها زيارة اليوم الواحد التي قام بها الرئيس سعد الحريري إلى جزيرة قبرص ودولتها (اليونانية) الاصغر في المساحة وعدد السكان من لبنان بأربع مرات، أن حكومة هذه الجزيرة التي كانت مشهورة بقطعان من الماعز قبل أن “تنجدها”

قال لي «نسمة» الذي لم تُعرف له مهنة إلا الحب:

ـ لا تعتب على حبيبك بمقدار حبك. إنك بذلك تغتال الحب فتؤذي نفسك.

الحب أنانية أيضاً، لكنه يحفظ مكاناً للشريك وإلا تحوّل إلى انتحار.

حياتك بحبك.. وعليك أن تحميها به وإلا خسرت نفسك.. فالحب أنتما معاً، أما كل منكما منفرداً فنفي للذات نحو جحيم الأنانية.

قتل اليمن مرتين..

تقتل اليمن، شعباً وحضارة وعمراناً، رجالاً ونساء وأطفالاً، والأطفال أساساً، أمام عيون العالم جميعاً، وسط صمت قاتل يفضح التواطؤ بين القيادات جميعاًّ، ملوكاً ورؤساء وأمراء ومشايخ نفط وغاز..

وداعاً .. محمد دكروب

… ولكن لماذا تعجّلت الرحيل، وأنت عاشق الحياة حتى الثمالة، شاعر الجمال حتى التعبّد في محرابه، ظريف الحضور في أي مجلس، المشع ثقافة بقلبك الأكبر منك، ونحن لما ننهِ حوار العمر، بل عمرينا المتشابهين في نقطة الانطلاق من تحت الصفر بمسافة ضوئية، وفي المسيرة الممتعة في قلب الصعوبة، بينما الحب يعلّمنا كتابة الحياة ويأخذنا إلى الشعر والفرح والأمل المنشود؟!

ماي ـ بلفور ـ والرجال

من حق رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن تتباهى بالإنجاز التاريخي للإمبراطورية التي كانت لا تغيب عنها الشمس، قبل مائة عام تماماً، حين أعطى وزير خارجيتها اللورد آرثر جيمس بلفور الحركة الصهيونية “وعده”

السيستاني إذ يفصل بين الوطنيّة والكراهيّة والمغامرة

خرج المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني، عبر خطبة ممثله في كربلاء يوم الجمعة الماضي، بما يراه حصانة للعراقيين في لحظة انفلات المشاعر والضغائن وتصاعد أدوار المشتبه بوطنيتهم المحرضين من وراء ستار خيباتهم لتصديع إرادة الوطن والتمكّن من إمرار مغامرتهم اليائسة بالانقلاب على الدستور، في الرد على مخالفته، وخلط الاوراق وإسقاط الأمل بإمكانية استرجاع المبادرة والاحتكام للعقل والحكمة.

مسائلنا الداخلية في سياستنا الخارجية

علموني في الجامعة ثم في وزارة الخارجية أن تنمية البلاد وتأمين دفاعاتها هما أهم أهداف السياسة الخارجية لأي بلد. ما تعلمناه كان يختلف بطبيعة الحال عما كان يتعلمه قبل مائة عام الشاب الانجليزي أو الفرنسي المقبل على الانشغال بالعمل الدبلوماسي.

“الاتحاد” .. اضافة جديدة

اضافت صحيفة “الاتحاد” جديداً إلى الصحافة اللبنانية بصدورها، يوم الاثنين وقد عهدت برئاسة تحريرها إلى الزميل مصطفى ناصر، مرتب اللقاءات السرية بين قيادات سياسية بارزة (السيد حسن نصرالله والرئيس الراحل رفيق الحريري)، (السيد حسن نصرالله والراحل الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل)، كاتم الاسرار، صاحب الرصيد المحترم من الصداقات والعلاقات مع رجال الاعمال اضافة إلى اهل السياسة.

عن نهايات الحرب في العراق وسوريا وعليهما.. لا تعديلات في صيغة كردستان ولا تقسيم لسوريا

هل انتهى زمن الحروب في دول المشرق وعليها (العراق وسوريا خاصة ومعهما اليمن وليبيا) وآن أوان التسويات، عبر مساومات دولية، ومحاولة استنقاذ محلية بالثمن أم أن زمن النهايات لما يحن بعد؟

لقد تم اسقاط مشروع التقسيم في العراق، بعد إفشال الانفصال في كردستان العراق، وجرى تثبيت الصيغة الاتحادية، بعد مقامرة مسعود البرازاني الذي لم يستطع المضي بها بعيداً في تضاد مع الوقائع الصلبة لحقائق التاريخ والجغرافيا ..

الذكاء والسياسة

سيطرت علينا في الأيام الماضية حتى هيمنت طاقة هائلة. وجدت نفسي في بدايتها منساقا نحو وضع تأمل. أتأمل في آثار خلفتها في نفسي قراءة مقال عرض عددا من الكتب تدور جميعها حول ليوناردو دافنشي.

زيارة السبهان.. للصورة؟

يقول بعض ابناء شرقي سوريا أن الاكراد منهم والعرب المشاركين في معركة تحرير الرقة من “داعش” قد فوجئوا بالزيارة الخاطفة التي قام بها الوزير السعودي ـ ثامر السبهان إلى “الجبهة”، والتي لم تستغرق أكثر من ساعتين.