Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

مستقبل لبنان في ماضيه

لبنان الى أين ومن أين؟

من قال إن الخطأ لا يغتفر. التاريخ مكتظ بالأخطاء. لا أحد يستطيع كنس الماضي أو نفيه. هو كان في الماضي. وسيكون في المستقبل. السيرة الذاتية للبشرية مريعة. الماضي لا يموت. هو حاضر دائماً. بطرق متباينة. لذا لا شفاء منه، وكل بداية جديدة مدينة لذلك الرحم الخصب… فلنعترف إذاً بفضيلة الإرتكاب. إننا نشبه سيرتنا، ومن هنا نسأل عن لبنان غداً. إنه لبنان الأمس. أمسه لا يموت.

حمى الأسئلة لم تبدأ بعد. اللبنانيون يائسون. ما عادوا مخلوقات بشرية مدنية. هائمون في رواسب النهايات. يسألون هل لهذا البؤس نهاية، ومتى؟ أو هل الهلاك هو خلاصنا من الألم وإثم الإقامة في بلد منكوب أولاً بمن استولى واستحوذ على السلطة كغنيمة، فأقام فيها، وعاث فيها، ورهنها للسقوط، ويستعد لتوريتها لأشباهه العائلية القميئة، والمذهبية الفاجرة، وال… إلى آخره، مما يتداوله بؤساء ما عادوا يملكون إلا الكلام المر، والنظر الضرير؟؟؟ اللبنانيون خائفون مما بعد لبنان.

مريع جداً مواجهة الذات في ذروة ألمها ويأسها. مريع أكثر، أنهم يسألون عن حل، أو عن حلول. فالتاريخ شاهد على النهايات، وها هي النهاية في فصلها الأخير، فماذا غداً؟ أي لبنان بائس سيولد. أي أرض ستتحمل أوبئتنا وأقذارنا وطوائفنا وزعاماتنا وبؤسائنا؟ يلحون: يريدون حلاً. يتوقعون ذلك بعد الكارثة. يظنون أن خلاصاً ما سيحضر… مستحيل أن لا يولد لبنان آخر. كيف؟ لا أحد يدري. ما سحنته؟ لا أحد يعرف. هل سيكون دولة أخيراً، أم سيمسخ مزرعة مرة تلو مرة؟ هل سيجترحون له نظاماً، لا يتعاطى ويحتضن النصب والاحتيال والكذب والسرقة وبيع الذمم. باختصار: ما الحل؟ ليس المقصود بالسؤال تأليف حكومة شوهاء. أو إجراء عملية اختلاس إنتخابية، يتبوأ فيها لصوص الطوائف مراكز إعادة ترميم الركام بكلفة منهوبه من جيوب الأغبياء من عاميات الطوائفية؟

يجب أن نتجنب التجني. لذلك، لا بد من الصراحة والمصارحة اللبنانيون، جداً أو قليلاً، يعرفون أن الأفق مقفل. أي لا حل. هناك ترفيع. احتيال. فذلكات. صفقات. ضرب كم. قد يصلون إلى صيغة، من صنع “الدول الصديقة والعديقة” (من عدو). لم يُعط للبنانيين ولا مرة أن يجدوا حلولاً لمشكلاتهم. امتهنوا الصفقة، تحت يافطة مشرشحة بعنوان “التسوية”. كل تسوية تتضمن ظلماً ونهباً ومتاريس، برعاية رعاة من خارج لبنان.

لبنان، مستقبله مقيم في ماضيه. كما كان في ماضيه، سيكون في مستقبله، مع سوء أشد وتقاسم بلا حد. عودوا إلى زمن الميثاق. زمن اللاءين: ” لا للشرق ولا للغرب”. كذب. عهر. نفاق. دجل. خيانات علنية. ولا مرة كانت السلطة وكلابها الطائفية المسعورة، ساحرة على الحياد عن الشرق وعن الغرب. لقد غاص اللبنانيون في كل الوحول والحروب. ولو!!! نسيتم ال 58. تناسيتم السبعينات حيث انقسم الجميع. وحول “اتفاق القاهرة”، وسلاح المقاومة؟ ولو !!! هل تنسون أنكم كنتم قتلة وحراميي، بقيادات قاتلة ومنهكة. لقد تم تهجير مئات الألوف على دفعات. دمرت قرى. هتكت أعراض. قتل أكثر من 120 ألف لبناني… ولو ؟؟؟ هل نسيتم أنكم جعلتم من الدولة خرقة، ومن النظام صهوة، من الإدارات مغاور، ومن الجيش (يا عيب الشوم). والأنكى، أن خاتمة الحرب، لم يرتكبها اللبنانيون، وأن اتفاق السلم الأهلي في الطائف، جاء إملاءً من دول لها مصالح ومطامع ومواقع أقدام فوق رؤوس اللبنانيين المدعوسة.

مستقبل لبنان في ماضيه. ولن يكون لنا غير ماضينا، نبني عليه ركام قلاعنا المذهبية. ثقوا أن “قادة” اليوم والأمس، سيزفون إليكم بشرى ولادة “لبنان الجديد”، بلباسه الطائفي القديم. لا تحلموا أبداً. الكوابيس أصدق. من تشكون منهم اليوم، ستتسابقون لتهنئتهم على لبنانهم الذي يخصهم. وأنتم، أيها الأتباع، سيروا على جباهكم وارفعوا مؤخراتكم عالياً… يا للعار.

كثرت التصريحات عن إنسداد الأفق. كان الأفق مسدوداً مراراً.

15 سنة من إنسداد الأفق بين ال 75 وال 90. ومع ذلك استنسخ لنا لبنان الراهن، وهو أسوأ صيغة. التعايش تناتش. الرئاسات كلها حرام. تذكروهم.

إنهم هم لا غيرهم. الجديد فيهم أسوأ من قديمهم. رؤساء الجمهوريات. يا حرام. شبه لكم. تأملوا الرئاسة الراهنة. حالة سوريالية تافهة. انصتوا جيداً للتوافقية. اسمها الحقيقي “الاختلافية”. كذبة لإرضاء أغبياء المذاهب. يظنون أن حقوقهم محفوظة في محفظة الزعامات الطائفية. تأملوا المناصب العليا. رؤساء حكومات. هل حقا عندنا حكومات ليكون لها رؤساء. كذبة. بلص. وهم. دهاليز. سرقات. صفقات. عقارات. ديون ومصارف. فخامة مصرف لبنان… تأملوا رئاسة مجلس النواب. لسنا خرفانين أبداً. نعرف كل شيء. ولكننا نتصرف كالخراف. هل هذه المجالس نيابية؟ يا حيف. مجلس النواب مؤلف من 6 أو ثمانية “نواب”، والبقية خلف كراز أمامي و”الرب راعيها”. تذكروا الصفقات. لا تنسوا إمرأة قيصر في قصور العدل العمياء قصداً… باختصار. أينما وضعتم يدكم تكمشون كومة زبالة وقاذورات… أما المرجعيات الدينية، فنعف عن الكلام عليها، لأنها فضيحة مجلجلة. ولا ذرة إيمان أو حب.

هذا لبنان في ماضيه، فكيف تتوقعون مستقبله. لدي الجرأة، بأن أؤكد، أن هؤلاء جميعهم، سيتولون سوق لبنان مرة أخرى إلى حتفه. ولا تصدقوا دول الجوار القريب والبعيد. إنهم سحرة فقط. يجيدون صناعة التسويات الظالمة. وعليه، لا دولة مدنية. لا دولة علمانية. لا تتمة لإتفاق الطائف. لا عدالة لا… لكل ما تحلمون به.

لماذا هذا التأكيد والإصرار على حتمية “الجحيم”. ببساطة، لأن لا بديل عن هذه “المنظومة العبقرية”. “المجتمع اللبناني السليم”، معطوب جداً. إنه منفصل ولا يتصل. المسألة ليست في القيادات المفقودة، بل في الشعب الذي أصابوه بيأس قاتل. حاربوه برغيف الخبز وحبة الدواء و… كرامته.

الأحزاب النهضوية ضائعة وخافتة ولا تحظى بتأييد اليائسين والبائسين. لا تسأل كثيراً. الغياب فاضح.

وعليه… فإن ماضي لبنان، هو مستقبله.

فَـ: قفا نبكِ على وطن درس…

الردود: 3
  • حسن
    07/07/2021

    من جاء بالدب إلى كرمه، يستاهل الكي على صرمه.

  • فالح الحمراني
    07/07/2021

    ظاهرة غريبة تستحق التأمل، ان يكون لبنان على هذا الحال الكارثي، فيما كان شعلة التنوير وواحة الحرية .لبنان الذي كنا نعتبره النموذج والامل. غريب ان يتردى لبنان بلد الكبار من الشعراء والمفكرين والفنانيين ، موطن جبران خليل جبران وفيروز ونيقولا زيادة وسعيد عقل …. وملجأ الاحرار…حزين انا لأني من بين الملايين الذين كنا نتطلع الى لبنان ليحملنا الى شواطيء العصر الحديث ويعلمنا التعايش بسلام، ويحررنا من الخرافات . مع الاحترام والتقدير

شارك رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *