Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.
الردود: 2
  • Ali
    17/01/2019

    أما السفاح الجزار عميل الصهاينة بشار ابن عميل اليهود حافظ الجحش ، فأنتم تدعمونه بكل ما أوتيتم من جنباً إلى جنب مع اليهود و الصليبيين الأمريكيين والروس والأوروبيين والشيوعيين. انكشفت أقنعتكم الزائفة ….

  • محمد التبر
    15/01/2019

    ماذا عساني آن آقول وأنا أعيش في بلد تجكمه الصهيونية بوجهها المكشوف.
    لا يكفي أن تنصب حركة النهضة نفسها وبمساعدة مكشوفة ومعروفة من اللوبي الصهيوني #الايباك#، حينما استدعوا الغنوشي الى نيويورك عام 2011 ووسموخ كواحد من أحسن مائة كاتب لتلك السنة ثم نصبوه في تونس كزعيم ينفق من الاموال القطرية على الاسر المعوزة لشراء أصواتخم أيام الانتخابات الرئاسية والبرلملنية ثم البلدية.
    وآخر روائع التحالف مابين هذا التنظيم الاسلاماوي وبين بقايا الحكم البورقيبي وابن علي المعروفان بميولهما الصهيونية أن نصبا وزيرين صهيونيين في الحكومة الحالية أولهما هو خميس الجهيناوي وزيرا للخارجية، وهو الذي كان يوما ما قائما بأعمال رعاية المصالح التونسية في تل أبيب، وهو الاسم المستعار للتعويض عن السفير. ثم تأتي تسمية يهودي معروف بصهيونيته المكشوفة كوزير لللسياحة. يتطاول هذا الصهيونية لاجراء مقابلة مع قناة العدو 24 في تونس، مما يعلن أن البلاد مستباحة، ولا مخرج للشعب التونسي من هذا المستنقع العفن سوى القيام بثورة حقيقية ينتزع بها كرامته من أيدي هذه لبطغمة الفاسدة المفلسة واللا أخلاقية اللتي تتاجر بحرية البلاد وكرامة أهلها.
    وإن غدا لناظره لقريب.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *