هامش

لاجئون في بلادهم!

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أنه لا يقل سخاء عن حاتم المتحدر من قبيلة طي في شبه الجزيرة العربية.. في البدء أرسل شقيقه الشيخ عبدالله بن زايد لتوقيع “اتفاق الصلح” مع رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.. ..وها هو، بالأمس يرسل سفينة محملة بالمواد التموينية، وربما كان معها،…

رعايا ورصاص

ناء اللبنانيون بالأحمال التي تُثقل ظهورهم وتستنزف مقدراتهم المحدودة وترهق ميزانية كل منهم وتفرض الجوع على الشعب جميعاً. 128 نائباً لأقل من خمسة ملايين مواطن، ينتخب من بينهم أقل من ثلاثمائة ألف فيوزعون أصواتهم على لوائح عدة، في ست محافظات في دولة لا يصل تعداد السكان فيها بالشيب والشباب بالنساء…

الحزن .. بين بيروت والكويت!

ما يزال الحزن يرف فوق بيروت ويغمرها بغلالة من السواد تجرح كبرياءها، هي التي لم تعرف الحزن إلا نادراً وفي ظلال الحرب الأهلية- العربية – الدولية المعروفة. تجاوز الحزن الأحياء التي نكبها ذلك الإنفجار المروع في مرفأ بيروت إلى الضواحي بل هو قد وصل إلى المدن الأخرى (طرابلس، جونية، صيدا…

حالي وحالك حالين بحال!

البطالة تضرب “الرأس” في لبنان، ويدوي الفراغ في المؤسسات جميعاً، القصر الجمهوري تتناقص يوماً بعد يوم أخبار “استقبل” و”ودّع” أو “صرّح فخامته” وصمتت “مصادر عين التينة”، وضرب الخرس أنحاء السراي بمن فيها من أصحاب الدولة: المستقيل الذي قبلت استقالته، والسفير الذي اعتدي عليه بتكليفه تشكيل حكومة يستحيل تشكيلها في ظل…

بين حكومتين.. وماكرون الثالث!

بين حكومة وأخرى من الحكومات المرتجلة أو تلك التي يعتذر المكلف بتشكيلها عن هذه المهمة المستحيلة مفضلاً أن يبقى سفيراً في ألمانيا ولا صاحب دولة من دون دولة في لبنان!.. بين حكومة تسقط من دون ضربة قاضية وأخرى لا تقوم حتى لو كان “العراب” الرئيس الفرنسي ماكرون الذي جاء إلى…

Mr Le PRESIDENT لقد أسمعت لو ناديت حياً..

بجملة واحدة لخص الرئيس الفرنسي ماكرون الأوضاع الغريبة العجيبة في لبنان بعد زيارتين إلى بيروت التقى في الأولى “كوكبة” الزعامات والوجاهات السياسية، أما في الثانية فقد حاول تلمس نتائج المجهود الذي بذله مع تلك الكوكبة التي لا تستطيع أن تبرئ نفسها، مجتمعة أو ممثلة بقياداتها فحسب عن النتائج المترتبة على…

الصلح خيانة.. ولو جاء مذهباً!

يتهاوى لبنان تحت أثقال نظامه الفاسد المفسد الذي لا ينجب إلا “أبناء الصالحين” بأياديهم الطويلة، وجيوبهم الواسعة، وذممهم المدمرة وإخلاصهم “للسلطان”، لا يهم أن يكون عثمانياً أو فرنسياً، بريطانياً أو أميركياً أو أميركو- إسرائيلي، أو عرباسرائيلي كما صارت “الموضة” بعد توقيع معاهدات الصلح والإعتراف بين دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين،…

الصلح – الخيانة الطريق إلى الملك!

لم يألف الجمهور العربي أن يسمع تصريحات مباشرة للملك سلمان بن عبد العزيز يتصدى فيها بالهجوم على دولة أو حكومة أو حزب سياسي فاعل ومؤثر مثل “حزب الله” في لبنان.. خصوصاً وأن هذا الحزب، ومنذ سنوات طويلة شريك فاعل في الحكومات اللبنانية جميعاً، ويحاول، بالتالي أن يوفر لها فرصة النجاح،…

الغرق في البحر.. تحاشيا للاستسلام! الحياة تضيق.. فيتسع البحر للهاربين!

تأخذنا التطورات المتسارعة في العالم وأخطرها اندفاع دول الخليج العربي إلى الإعتراف بدولة العدو الإسرائيلي، محتل فلسطين ومشرد شعبها، بعيداً عن النظر في واقعنا المحلي وتداعياته السياسية والاقتصادية، وبالتحديد: النتائج المأساوية في الداخل لهذه التطورات من حولنا. بين أخطر هذه التطورات وأكثرها إيلاماً ما وقع لتلك الزوارق التي يحتشد في…

من اجل اجتراح الوطن..

لم يكن لبنان بحاجة إلى محنة إضافية يختطف معها التفجير في المرفأ هذا العدد المهول من بيوت الناس ومن أرواحهم فضلاً عن الخسائر المادية، وهي ثقيلة جداً. تكفي لبنان محنته السياسية غير القابلة للحل، لأن الطائفية والمذهبية، وما تستولده من خلافات جذورها في الماضي، القديم، لكنها باقية يمكنها أن تحرف…