Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.
الردود: 1
  • Hafed Noaman
    30/09/2017

    لم يعد هناك من هامش يجيز للسلطة السعودية ان تتذرع بالمرجعيات الدينية ،لابقاء وضعها الداخلي اسير المفاهيم الكلاسيكية ، فالجميع يدرك ان الاسترسال بالتغاضي عّن ممارسات هذ المرجعيات اضحت مصدر ازعاج وإسائة ليس للسعودية بل وللأمة العربية قاطبة ، ان الظروف التي يمر بها الوطن العربي يحتم على جميع الانظمة ان تعيد النظر في طريقة ممارساتها للسلطة وان تشرع بتغيير نظرتها الى مواطنيها وفق معايير ومبادئ إنسانية تقرها الشرائع والقوانين الانسانية ، ربما تكون السعودية اكثر ادراكاً لحساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة ، وهي لذلك تحاول ان تعالج اختلالاتها كي تتمكن من ان تكون قوة عصرية الى جانب القوى غير العربية في المنطقة ، ليس هناك من خيار أمامها الا ان تصعد الى ما يطلبه هذا القرن منها او ان يحق عليها قانون الاهتراء

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *