Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الأربعون من العمر

ودعتني سكرتيرة مضيفي مكررة اعتذارها عن فشلها في تغيير حجز مقعدي على الطائرة من موقع بين راكبين إلى مقعد يقع على أحد ممري الطائرة. الذنب ذنبي فقد ترددت أكثر مما يمكن أن تتحمله شركة الطيران من تردد راكب في زمن صارت لها ولغيرها الكلمة العليا في كثير من خياراته. ركبت الطائرة وكلي ثقة في قدرتي التي يمكن أن أوظف جانبا منها في إقناع أحد الراكبين المجاورين ثم المضيفة بالموافقة على التغيير. دخلت إلى جوف الطائرة متجها نحو مقعدي في صحبة مضيفة نصحتني بأن أحاول تغيير المقعد بعد انطفاء إشارة وضع أحزمة المقاعد. لم أكد أبدأ في المحاولة حتى جاء الرفض مهذبا جدا من الراكبتين الحائزتين على المقعدين المطلين على الممرين. مرت دقائق استحسنت فيها الوضع القائم. لا أطفال يصرخون والجارتان استعدتا لرحلة غير قصيرة، إحداهما مستعينة بكتاب والثانية بجهاز أيباد. وضع مثالي لراكب مهنته الكتابة وجاهز بفكرة تنتظر تجسيدها مقالا.

***

لحظات وكانت الطائرة تركب السحاب. خفت صوت المحركات وانتهى الركاب من ترتيب أوضاعهم وبدأوا التعرف بنظرات سريعة على جيرانهم. أعرف أن من هوايات كثير من ركاب الطائرات تخمين المهن التي يمارسها رفاق السفر. يخمنونها من خلال التقاط سريع وعابر لعناوين الكتب التي يخرجونها من حقائبهم والأفلام التي قرروا مشاهدتها والأحاديث السريعة المتبادلة مع المضيفات. كانت هواية من هواياتي الشخصية ولا تزال ملاحظة الأساليب المختلفة التي يستخدمها الركاب فور استقرار الطائرة في الجو في إرسال واستقبال إشارات رجاء عدم الإزعاج، بعضها أساليب ناعمة جدا وبعضها صريح إلى حد الإحراج. ومع ذلك أستطيع وبكل الثقة أن أقول أن نسبة كبيرة من ركاب الطائرات يفضلون تبادل الحديث مع ركاب لم يعرفوهم من قبل عن اللجوء لأساليب أخرى لتمضية الوقت. لا يمنعهم من أن يبادروا بالحديث إلا إشارة عدم الإزعاج التي بعث بها الجار عقب احتلاله مقعده وإصراره عليها بقية زمن الرحلة.

***

أخرج راكبنا ملفا من حقيبته اليدوية واختار من أوراقه مقالات للقراءة ودفترا للكتابة. فتح الدفتر وكتب في أعلى وسط الصفحة الأولى كلمة، وتحتها بمسافة كلمات وعبارات محشورة داخل دوائر لا يكشف مجموعها للغريب المتطفل نية الكاتب. انغمس في التفكير فطلب فنجان قهوة واعتذر عن تناول ما عرضته المضيفة من طعام متعدد الجنسيات وشراب متنوع الذوق والمفعول. دفعه الفضول ليرى ما اختارته الجارة على يساره من شراب وطعام. أكثر الفضول لا يخفى. فهو إن لم تره بالعين شعرت به يخترق حواسا أخرى. قابلته الجارة في منتصف الطريق، قابلت فضوله الصامت بفضول من عندها. بدأت بالاستفسار عن سبب رفضه الطعام ولم تنتظر الإجابة. أجابت بنفسها على استفسارها حتى لا يجيب بما ينهي به الحديث قبل أن يشبع فضولها. قالت أنت تكتب؟ والكتابة مهنتك؟ في أي جريدة أو دورية تنشر ما تكتب؟ خاف على وقته أن يضيع في الانتباه المتقطع إلى أسئلتها وإجاباتها عليها. كان يهز رأسه فتوقف عن هزها في إشارة واضحة إلى أن الحديث إما أن يكون متبادلا، أو عودي إلى كتابك وأعود إلى دفتري. لحظة صمت عادت بعدها تنظر إلى دفتره المفتوح على صفحة تزينها بخط مرتبك كلمات ودوائر لا تعني شيئا إلا لكاتبها، وأحيانا لا يفهمها كاتبها نفسه إن غاب عنه دفتره طويلا وبعيدا. نظرت إلى الصفحة وبسرعة انتقلت عيناها تبحث عن عينيه. التقت العيون فتضاعف الفضول. سألت وعيناها معلقتان بعينيه، هل لما تكتب عنوان وهل لي أن أعرفه، وهل أنا الآن أتدخل فيما يعنيك ولا يعنيني..

لم يجب على الفور. عيناه معلقتان بعناوين كثيرة قرأها في عيني جارته لحظة التقاء العيون. قال لنفسه أنا أمام كنز من القصص المحبوسة في هذه الرأس لسنوات كثيرة يبحث الآن عمن يحرره. ما أطلقته من أسئلة لم تكن مدفوعة بفضول كما رحت أظن وأبني استنتاجات. هذه أسئلة تعبر عن رغبة قوية ومكبوتة لدى أسرار وحكايات وطموحات وخيبات تنتظر من يحطم قيودها ويشجعها لتخرج. أغمض عينيه على صوتها يهمس في أذنه حتى لا تسمعه الجارة الجالسة على يمينه. أنت تكتب موضوعا عن سن الأربعين. تكتب عن هذه المحطة المذهلة في حياة كل إنسان، رجلا كان أو امرأة. أرجوك لا تقلق أو تنزعج إذا تنبأت وأنا الغريبة عنك بأنك سوف تكتب تحت هذا العنوان حكاية امرأة بعينها اقتربت من الاحتفال بعيدها الأربعين. حكاية ليست ككل الحكايات عن نساء بلغن أو كدن يبلغن الأربعين. ستكتب حكايتي.

***

أتوسل إليك ألا تستغل صراحتي وضعفي في لحظة أو أخرى وأنا أحكي متأثرة أو متألمة فتسألني من كنت ومن أكون، أو تحاول استدراجي لمعرفة موقع الدوح الذي سقطت منه ولقب العائلة أو القرية التي نبت فيها هذا الدوح وترعرع. لا تسألني عن هويتي التي كانت وعائلتي الممتدة الى آخر الدنيا. هذه قصتي أنا وليست قصة أشخاص في حياتي. لولاي ما وجدوا وإن أردت اختفوا. كذلك الأماكن، هذه ليست قصة أماكن ومواقع وإنما قصتي فيها أو معها. دعني من فضلك أحكي قصتي كما أريد أن أحكيها وليس كما تريد أنت أن تسمعها ولا كما تريد أن تكتبها. لن تندم. هذا وعد.

تنشر بالتزامن مع جريدة الشروق

 

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *