Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

مع الشروق

اندثار العرب.. حضارة ومدناً ورعايا قتلى أو غرقى!

الصحف العربية صفحات نعي أوطان، تساعدها الإذاعات مسموعة ومرئية في نعي الشعوب، وتكمل وسائط التواصل الاجتماعي جهدها في السخرية من العروبة وأحلام الوحدة وحق الإنسان العربي في التقدم، بل في الحياة.

لن تصبح فلسطين “إسرائيل”.. والشعوب ستحاسب

تتواصل الانهيارات السياسية في “الصف” العربي، لكن الشعوب العربية وكما عودتنا، ستحاسب ولن تضيع البوصلة أولاً وأخيراً.

مع كل انتخابات رئاسية اميركية، يهرول عدد اضافي من الدول التي لم تقاتل، ولا يسمح لها عدد سكانها بأن يكون لها جيش من ابنائها، فتلجأ إلى المرتزقة من فقراء العرب لتنشئ جيوشاً لا تقاتل العدو الحقيقي للامة (اسرائيل) ولا تواجه الامبريالية (الولايات المتحدة الاميركية، اساسا، بوصفها راعية العدو الاسرائيلي)..

الجوع مع كورونا يضرب المنطقة بعنوان لبنان لا اصطياف ولا سياحة.. واعداد المنتحرين تتزايد!

العدو الاسرائيلي مرتاح تماماً إلى التدهور المريع والخلافات المتفاقمة بين الدول العربية، والتي وصلت احياناً إلى شن الحروب على الاخوة، كما يحدث لليمن عبر الهجمات العسكرية التي تمزق ارض هذا البلد الفقير وتجعل بعضه للسعودية وبعضه الآخر للإمارات التي تعرف أن المغامرات العسكرية تفوق طاقتها (كما كان يقول الشيخ المؤسس زايد بن نهيان..)

ومع أن العدو الاسرائيلي مرتاح إلى الخلافات العربية – العربية فإنه قد اختار، منذ بعض الوقت، أن يوجه ضرباته إلى مجاهدي “حزب الله”

العرب يعودون إلى.. أحضان الاحتلال!

تردت الأحوال السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الوطن العربي عموماً، والمشرق خصوصاً، بحيث يكاد يكون الآن، وبأقطاره جميعاً، في حال أسوأ مما كانت عليه قبل تشطيرها وجعلها دولاً في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

مراجعة باردة لتقسيم الوطن العربي: العدو الاسرائيلي يحكم تخاذل العرب.. تحت الغطاء الاميركي!

ها نحن في الوطن العربي عموماً، وفي المشرق العربي خاصة، نستقبل بمرارة العجز والفشل في صياغة مستقبل أفضل لما بعد التخلص من هيمنة السلطان العثماني عبد الحميد وخليفته..

كورونا “مؤامرة” على الفقراء.. صراع بين ترامب والصين على ادعاء الابوة!

هي جرثومة صغيرة، صغيرة، بحيث لا تُرى بالعين، تكمن داخل الداخل من الجسد البشري، فاذا العالم كله طريح الفراش، وكثير من ابنائه يذهبون في طريق بلا عودة، ويموتون بلا وداع ولا مشيعين، بل يرمون في قبور جماعية، ثم يرحل الاهل مبتعدين عنهم حتى لا تصيبهم العدوى.

عزَّ التعاون بين العرب…حتى على الوباء! كورونا تعيد تقسيم العرب بين اغنياء وفقراء!

بداية، كل رمضان وأنتم بخير، وعسى أن يمن الله علينا بتبدل في الاحوال ويعيد لهذه الامة اعتبارها لتاريخها ويفتح امام اهلها ابواب العزة والكرامة لبناء المستقبل الافضل الذي يستحقون..

معالجة كورونا بالكذب على الشعب: ترامب يبرئ نفسه ويتهم “الآخرين” بتصدير الوباء!

تعاملت الدول العربية، عموماً، مع وباء “كورونا” على انه سر حربي، لا تجوز اذاعة اخبار انتشاره، وأعداد الاصابات، والوفيات أساساً، في كل من هذه الدول، كبراها والمتوسطة والصغيرة (ربما بغرض توقي شماتة الأشقاء وإشفاق الاصدقاء).

عن وباء كورونا “كسر حربي”: تصاغر الدول العظمى والخوف العربي من الحقيقة

اختفت الاخبار السياسية ومعها التحليلات وتصريحات كبار المسؤولين في مختلف انحاء العالم، وتركزت انظار الناس واهتماماتهم وأحاديثهم على اخبار اجتياحات وباء كورونا لدنياهم، مغرباً ومشرقاً، جنوبا وشمالاً، وصولاً إلى الجزر البعيدة في اعماق البحار.

عن وباء الكورونا ومخاطره… في مواجهة التعصب والعنصرية!

يتبدى العالم هذه الايام خائفاً، مذعوراً، تجتاحه بالرعب جرثومة لا يراها ولا هو يقدر انها تكمن فيه ولسوف تجتاح جسده جميعاً وتجبره على الذهاب إلى المستشفى، او يتكفل اهله بتوصيله وتأمينه حيث يلقى العلاج، ليمكنهم أن يستردوا، ولو بحذر، الشعور بالأمان ..