Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

ضيوف الموقع

لا حلفاء لأميركا في حربها القادمة

بعيدا عن واشنطن وضجيج أجهزة التعبئة الإعلامية وصخب مراكز  العصف الفكري، وشراسة الحملة التي يشنها خصوم الرئيس جوزيف بايدن  بسبب أداء حكومته الهزيل أثناء النزوح الكبير من أفغانستان، وبعيدا عن الحرج المتفاقم في صفوف قادة المؤسسة العسكرية الأميركية كنتيجة محتومة لفشل صارخ تكرر بانضباط لافت على امتداد فترة الاحتلال العسكري للدولة الأفغانية، وبعيدا عن صراخ الأمين العام لحلف الناتو محذرا ومنبها لعواقب ما يتردد هذه الأيام في عواصم عديدة لدول الحلف، بعيدا عن كل هذه المؤثرات كان واجبا أن نجد الوقت والصحبة الطيبة لنتأمل صورا جديدة تشكلت بداياتها خلال الأسابيع القليلة الماضية وتزداد وضوحا مع كل يوم يمر وكل تطور يستجد.

في جنازة جسدي

ساعدوني

لم أعثر عليّ بعد.

فتشت الامكنة كلها

المصحات وسيارات الاسعاف

سألت الجرحى الاحياء

توسلت الموتى على الارصفة

كدت اختنق

لم يدلني أحد عليّ

من أنا؟

أين انا؟

إلى اين انا؟

منزلي لم يعد موجوداً

ابتلعه العصف الاسود

مات بيتي

كيف اعود اليه

مفتاحه في روحي

لكن بابه في لامكان ابداً

اظن انه مقيم فقط في روحي

ربما اذا وجدت المفتاح استدعيه

المفتاح في جيبي

لكن لا جيب عندي ولا ثوب

أضعت احلامي كلها

لم يبق شيء منها

تشظت وتناثرت

تماما كالنافذة التي اخذها الهواء الاسود

تماما كالستائر التي فتتها ريح وفحيح

تماما كصحون وآنية صارت طحينا يابسا

تماما كالكراسي التي تشبه الارامل المزمنة

تماما كثيابي …

اللحظة العربية التى حلت ورحلت

فى التاريخ العربى قرون عديدة شهدت إسهاما كريما من جانب الطبقات العربية الحاكمة فى نهضة البشرية. تخللت هذه القرون عقود تخلف رهيب وفساد فظيع ووقائع تمرد وعدم استقرار وهزائم عسكرية وانفراطات فى جميع المجالات، ولكنها عقود أو فترات سجل التاريخ العربى بعضها أو أكثرها تحت عناوين النكسات، أى انقطاعات فى تيار كان الظن فى الخيال العربى أنه تيار متدفق إلى ما لا نهاية.