Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

“الطفل المعجزة”: “البشير”.. في غير زمانه

يتقدم التيار الوطني الحر، بقيادة “الطفل المعجزة” لوراثة مختلف التيارات والاحزاب والهيئات والجمعيات والاندية ذات التوجه الطائفي الصريح وان تمت تغطيتها او تمويهها بالتحالفات كاسرة الجدار الانعزالي.

في زيارة الرئيس الحص..

نحرص، الدكتور كامل مهنا وانا، مرة في الأسبوع غالباً، على زيارة الرئيس سليم الحص للاطمئنان الى صحته، و”تطمينه” إلى سلامة الاوضاع في هذه البلاد الصغيرة التي نادراً ما سمح نظامها الفريد بأن تكون “طبيعية”..

عن سعيد الاسعد.. والناس

أمضيت نصف يوم في الجنوب، وتحديداً في بلدة الزرارية، للمشاركة في وداع واحد من أرقى اللبنانيين، الطبيب الناجح قبل أن يترك الطب إلى العمل الدبلوماسي السفير السابق سعيد الاسعد.

“مام جلال”.. والخطيئة!

أخيراً، وبعد صراع طويل مع العمر والمرض والشيخوخة وعاديات الزمان في السياسة والحرب، في العمل الحزبي وفي محاولات بناء الجبهات، وتغليب الوطنية على العنصرية، والاخوة في المصالح والأهداف على العصبية القومية والتشنج القبلي والجهوي..

عن اكراد العراق و”دولتهم” المعزولة: احوالهم هي الافضل بين سائر اشقائهم في المحيط

كلما افترض “المواطن العربي” أن احوال امته العريقة، بدولها العديدة، قد بلغت قعر الهاوية، سياسياً واقتصادياً، ثقافياً وعسكرياً بدل التقدم بما يليق بتاريخها، انتبه ـ فجأة ـ أن للقعر قعراً ثانياً وثالثاً ورابعاً الخ وان عصر النزول لما ينتهِ.

حفل إطلاق مكتبة الدكتور أسعد دياب الحقوقية ـ الرقمية

اقامت الجامعة اللبنانية برعاية وزير التربية والتعليم العالي الاستاذ مروان حمادة حفل إطلاق مكتبة الدكتور أسعد دياب الحقوقية ـ الرقمية، في كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في 2 تشرين الاول 2017.

عندما “يَنصح” السيّد نصر الله اليهود في ذِكرى عاشوراء بمُغادرة فِلسطين المُحتلّة فوراً

هل نقول أن الحَرب باتت وشيكةً؟ وما الذي يَعرفه زعيم حزب الله من أسرار لا يَعرفها غَيره؟ وهل سَتكون إذا اشتعلت ردًّا على تقسيم العِراق وتَفتيت المَنطقة؟ أم انسحاب ترامب من الاتفاق النّووي؟

خِطاب السيّد حسن نصر الله الذي ألقاه أمس وَسط تَجمّعٍ ضَخمٍ في ذِكرى العاشر من محرم (عاشوراء)، ليس كُكل خِطاباته السّابقة، لما تضمّنه من مفاصلٍ، وتحذيراتٍ، وتنبؤاتٍ، ومَواقف صريحةً، وواضحةً وقويّة، تَصلح في رأينا لقراءة مُستقبل المنطقة العربيّة، وما يُمكن أن تَشهده من حُروبٍ وتغييرات رئيسيّة في الخرائط والحُدود.