Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

ما بعد “داعش”… نحن بشر يا بجم

ما بعد “داعش” ونهاية الموت الاعنف، هل نعود إلى فصل الموت العنيف؟ هل سيتاح لنا الاحتفال بالحياة؟ هل سنقول وداعاً للرصاص؟ هل ستصبح الجملة العربية خالية من افعال القتل والاغتصاب والتفجير والاغتيال والتعذيب والتهجير؟ هل سنجد ما بعد “داعش”

لو… لو… لو…

لو كان عندنا قضاء مستقل فعلاً عن الطبقة السياسية، كما في البرازيل، مثلاً، حيث أقدم النائب العام على توجيه تهمة الفساد وتلقي الرشوة والاخلال بواجباته الدستورية إلى رئيس الدولة (ولو بالوكالة) ميشال تامر، لبناني الاصل!

الوعي مسألة تنموية

لم تحقق المجتمعات العربية سيادتها بعد الاستقلال، بل بقيت تابعة لقوى خارجية بشكل او بآخر. ذلك ان الاستثمارات الاجنبية، اذا تدفقت، تتملّك البلد ولا تساهم في الاستقلال، دافعة باتجاه التبعية.

في رثاء جامعة الدول العربية..

سقطت جامعة الدول العربية بالضربة النفطية القاضية،

وعندما فشل مجلس التعاون الخليجي في أن يشكل “البديل” كمرجعية عربية، حتى في حل الخلاف العقائدي المعقد بين الرياض والدوحة،

يمم الكل وجوههم في اتجاه واشنطن باعتبارها عاصمة العقد والحل للعرب جميعاً، عاربة ومستعربين..

عن “الملك الجديد” في السعودية.. وحكاية “الامير” سلمان عن نسب العائلة!

بقبلات على اليدين والقدمين “انتزع” ولي ولي العهد الاعتراف من ولي العهد، الذي ربت على كتف “بديله” و”خليفته” المفرد في المنصب السامي، ثم غادر وعلى وجهه طيف ابتسامة سيختلف الخبراء في “ترجمتها”.

رحيل رشيد الصلح

عشية الأول من رمضان، وبعد صراع طويل مع المرض، غيّب الموت الرئيس رشيد الصلح.
رحل القاضي الذي ترك القضاء إلى النيابة فقدم عبرها صورة “للنائب الخدوم”، إذ كان يمضي صباحه في موكب يجول به، ومعه أصحاب المظالم وطلاب الخدمات، على المحاكم والإدارات الرسمية، متشفعاً لصاحب حق مضيع أو لمتهم لا يملك نفقات التقاضي..

القانون الطائفي لا ينجب ديمقراطية!

أخيراً، وبعد جهود مضنية في المساومات وعقد الصفقات بالتنازلات المتبادلة عن حقوق “الرعايا”، تمكنت الطبقة السياسية من التوافق على قانون جديد للانتخابات هو عبارة عن خلطة عبقرية من الستين مع النسبي مع الأكثري مع الصوت التفضيلي.