Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

هوامش

عن الكاريكاتور كأرقى تعبير سياسي..

لم تعرف الصحافة اللبنانية فن الكاريكاتور، فعلياً، إلا في الستينات.

قبل ذلك كانت ثمة محاولات محدودة يلعب فيها رئيس التحرير، مع بعض معاونيه، دور المفكر ثم يستدعى الرسام خلي البال من السياسة غالباً لتحويل الإشارات شارحة الفكرة الساخرة إلى رسم، غالباً ما يستعان لتنفيذه بالقص واللصق من رسوم قديمة للشخصيات المعنية.

لطائف كردية

عن البرازاني.. مبتسماً!

التقيت الزعيم الكردي الراحل مصطفى البرازاني، اول مرة، في منطقة “جلالا”، شمالي العراق، التي يخترقها نهر صغير، تحيط بمجراه، غابة من اشجار الصفصاف والحور، فتنشر الرواء من حوله وتنعش العابرين.

محمد ناصر الدين وفصول الرحيل..

لم اقرأ الفصول الأربعة التي سبقت ديوان محمد ناصر الدين “فصل خامس للرحيل”، لكن الواضح أن علاقته بالشعر بدأت منذ أن أحسن نطق الكلمات والاستماع إلى تغريدات الطيور المهاجرة إلى حيث لا قناصين ولا أرصفة ملغمة بأفخاخ الموت.

تهويمات

تخطرين عبر الحزن فتعبرينه لألاقيك في قلب الفرح، أيتها الساحرة التي تنثر ورد الحب على العابرين ليتخففوا من أوجاع زمانهم منطلقين مع النشوة إلى ذروة عشق الحياة.

تهويمات

لا يستدعى الحب بالرجاء ويستحيل اقتياده بمذكرة إحضار. انه ينبثق، فجأة، كخيوط النور الأولى في فجر بهي، ثم يمتد نهراً من الضياء ليعيد صياغة حياتك.