Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

هوامش

عن نسمة.. وقد نال الماجستير

تغمرني السعادة وأنا أحظى بهذا الشرف: أن يكون بعض نتاجي قد وجد من يختاره موضوعاً لرسالة الماجستير، وان تكون كلية الآداب في الجامعة الوطنية كافأت صاحب هذا الاختيار، فكرمته بشهادة الدراسات العليا وكافأتني معه فأشركتني بالمسؤولية عن خياره.

إليها في عيدها…

“يا أقدس الناس،

أكتب إليك حيث أنت، ومن حيث أنا، ولست أعرف أياً من العنوانين، فقد التهم الاحتلال الأماكن الأليفة، وطمس ليل القهر والتهجير العناوين جميعاً، وألغت عصابات الحقد المسلح الأسماء محولة إيانا إلى أرقام حتى نتساوى معها في انعدام الإنسانية.

عن مؤسسة الدراسات والمكتبة الوطنية الفلسطينية..

إلتقينا، بلا سابق معرفة، في الحفل الراقي الذي اقامته مؤسسة الدراسات الفلسطينية، يوم الجمعة الماضي، لحماية دورها القومي الممتاز، بل الذي لا يعوض، بالتبرعات، ومزاد على لوحات ممتازة لفنانين من فلسطين.

رعايا .. لا مواطنون ومواطنات

أكاد أعتذر عن اضطراري لكتابة هذه الكلمة، إذ كان عليّ أن أخلي مكاني لأي من الزميلات في “السفير”، لكنهن رأين أنني لست منافسا، ولست مزاحما، وأن وجود توقيعي قد يكسر تهم الهيمنة والاستئثار والانقلابية التي وُجِّهت إليهن..

تهويمات

تأتين بلا موعد، وتغيبين بلا إنذار، ويبقى ظلك في انتظارك عند حافة الغياب، وأجلس فيه لآخذك كلك.

وقعت بعض ابتساماتك منك فرسمت لي الطريق اليك ..

تهويمات

دخلت عليه بخطى واثقة وكأنها تعرفه منذ دهر ولا تحتاج إلى تعريف. قالت:

أنتم الرجال انانيون. أنا اعرفك كلمة كلمة، همسة همسة، تنهيدة تنهيدة، وأكاد اقول..

تهويمات

أحببت ابتسامتك والتماعة عينيك، وارتعاش صوتك.

انها دعوة مفتوحة في انتظار تحديد لحظة البوح.

.. ولكنك تأخرت في الاتصال وفي الدعوة وفي اختيار مكان اللقاء خارج الوقت.

الأشقاء أعظم عداء..

من الأعظم وحشية وفظاظة ودموية اسرائيل ـ العدو مع الشعب الفلسطيني أم “الشقيق” السعودي مع “شقيقه” اليمني؟!

أن السعودية ومعها دولة الإمارات تطارد اليمنيين على مدار الساعة بأسلحة القتل حتى الإبادة وتهديم العمران حتى اتمام الخراب.