Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

هوامش

اقرأ..

بسم الله الرحمن الرحيم

“اقرأ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ”

مع فؤاد مطر وكتابه الموثق لبعض هزائمنا..

عرفت فؤاد مطر منذ عمرين، لان كلاً منا عاش زمنين، بل اكثر، في قلب دوامة الاحداث التي شهدها الوطن العربي بأقطاره جميعاً بعدما تعددت عواصمه: من قاهرة جمال عبد الناصر+ دمشق، إلى القاهرة منفردة، حين تبدت وكأنها عاصمة كوننا، إلى بغداد صدام وغزواته التي ذهبت بالعراق، إلى طرابلس ـ ليبيا ومعمر القذافي يحتكر السلطة والفكر والثروة والسلاح فيها وكل ذلك لم يفد في حمايته، إلى السعودية واحداث الحرم، حين تبدى جهيمان العتيبي اقوى من الملك وذهبه وجيشه والحرس الملكي الذي تسترهن فيه الاسرة المالكة ابناء شيوخ القبائل لاستتباعها بحيث لا تجرؤ على التمرد، إلى يمن علي عبدالله صالح وانقلاباته المتوالية على نفسه وشعبه ودول الجوار الخ..

رسالة حب اليها..

…ولقد وهبتني ألف عام من الحب، فانتصرت على الموت اغتيالاً، وانتصرت على الغدر عيانا، وانتصرت على الافلاس تواطؤاً.

صمدتُ بكِ ومعكِ حتى ملأ الربيع حياتنا بالورد والزنبق والياسمين وشقائق النعمان، وصارت حياتنا جنة تحوم من حولها شياطين التواطؤ على النجاح، وخفافيش المتآمرين لاغتيال الضوء وادامة الظلام.

ابراهيم عامر: يراقص “السفير” بالعصا

كأنما كنا على موعد قدري،

أما أنا فأعرفه عن بعد: ابراهيم عامر مناضل مصري بدأ حياته عاملاً في بعض مصانع الغزل والنسيج، وهناك سمع عن النقابات فانتسب إلى بعضها، والى الحزب الشيوعي فقاربه مأخوذاً بشعاراته… وفيه بدأت رحلته مع الثقافة والمعرفة وصولاً إلى الصحافة، مزوداً بلغتين يتقنهما جيداً قراءة وكتابة: العربية ومعها الانكليزية.

على عتبة التخرّج: حوار بين جيلين عالمين؟!

قال وهو يصف لي حفل تخرّج كان ابنه بين الأوائل فيه:

ما أروع البدايات، خصوصا إذا ما تزامنت خارج المصادفة القدرية لنهاية القرن وبداية الألفية الثالثة للتقويم الميلادي، مع الإشراقة الباهرة لعالم جديد يعيد بناءه الإنسان، بالتفوق على الذات عبر الثورة العلمية الشاملة لمختلف وجوه الحياة، ولمختلف جوانب هذا الكوكب من أعماق البحار الى أعالي الفضاء حيث بزغ فجر الإمكان للسياحة وربما الإقامة فوق..

في وداع الطاهرة نهى الحسن..

كيف تموت النسمة برقتها المنعشة، بثقافتها الواسعة، بلغتها الانيقة بإطلالتها التي تحيطك بمشاعر الود وتغريك بحب الحياة؟

لقد غادرتنا الموسوعة نهى الحسن التي طالما قاومت الخروج عن صحيح اللغة، والتي كانت لا تكره الا الغلط، والتي وجدت في الرئيس سليم الحص المثال والقدوة فارتاحت اليه وأنعشت ندوة العمل الوطني بحيويتها وابداعها في مجالات الحوار الفكري.

شكراً ماجدة الرومي..

تستحق المطربة الكبيرة ماجدة الرومي التقدير العالي لاحترامها مكانتها لدى جمهورها، وربما لهذا هي مقلة في ظهورها لأنها تدقق في الدعوة والداعي والمكان والحضور “والكلمات التي تغنيها”

أجمل الاعياد

معرض الكتاب هو أجمل الاعياد اطلاقاً،

انه يسمو على الطوائف والمذاهب، ويفضح ـ بالمقابل الطبقة السياسية التي تُفاخر بجهلها وعدائها مع الكتاب.

جورج قرم: قارئ نهم وناقد لا يتقبل السائد

في أول لقاء مع الرئيس الدكتور سليم الحص، في مكتبه المؤقت في فردان، أواخر العام 1966، فوجئت بنمط مختلف ممن تعودنا لقاءهم من المسؤولين، كباراً بالأساس، ثم كمعاونين: كان جدي الملامح، ليس على صداقة مع الإبتسام والضحك وإطلاق النكات والمرح، كما سنتعرف عليه، في ما بعد، كأظرف من تولى المسؤولية في الزمن الصعب، لا يضاهيه في المقلب الآخر، إلا الرئيس الراحل الياس الهراوي، ولو عبر كثير من الكاريكاتور..

في ذكرى شاعر وجدان مصر والعرب: خطوات في رحلة فؤاد نجم إلى “بهية” و”عبد الودود”

… وعندما اختتم أحمد فؤاد نجم ملحمته الشعبية في حب «بهية» وفي التحريض على الثورة التي تفجرت بالمصادفة مرة أولى منتقصة الهوية، ثم تفجرت بالقصد مرة ثانية لتصحح المسار إلى أهدافها، انطوى على ذاته ودخل عالم الصمت، بينما أشعاره على كل شفة ولسان في مختلف أرجاء الوطن العربي وجاليات المنفيين من أوطانهم إلى المغتربات البعيدة.

أبهى من دبك.. ابو يحيى.. وسائر آل صُلح!

ولدت في بيئة بعلبكية، ولكنني نشأت متجولاً مع والدي الدركي ثم العريف فالرقيب فالرقيب الأول في “الدرك”.. وكانت معظم سنوات خدمته في انحاء جبل لبنان (رشميا، ثم بعقلين، فدير القمر ثم المختارة، وبعدها المتين..