Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

ضيوف الموقع

القتال لم ينتهِ

نلتقي اليوم لنكرم جريدة “السفير” على مرورأربع وأربعين سنة على انطلاقتها في 26 آذار 1974، وهي تستحق كل تكريم، ويستحق المنبر الثقافي في جمعية التخصص والتوجيه العلمي كل الشكر لدعوته الى هذه المناسبة.

لم يزل في جناحي الطلال الزاجل بقية من طيران

أجد نفسي في سباق مع السابقين لتكريم الناشر السابق، ولقد احتجت النسوة على احتكار الذكورة لتكريم طلال، فاقترحت أن تكون السيدة ريما خلف بين المتكلمين لأنها اصبحت مسؤولة سابقة وذات صحيفة سوابق تشرف العرب اجمعين.

“السفير”: سيرةُ نصف قرن في الصحافة اللبنانية العربية

آخرُ مرفأٍ حطَّ فيه قلم طلال سلمان المُبحر منذ أكثر من نصف قرن في لجج الصحافة اللبنانية العربية لا يُعرف له عنوان، توارى مع بقاء الرجل في المدينة ليشهد على أنه يربأ بالكتابة على صفائح أزمنة مخالفة، خلاصتُها، غيرُ المعلَنة، هي الوثوقُ بسرعةِ زوالِ آثار جريدة اليوم البارح، وانقطاعُ جريان يوميَّتها لدى القراء، ومعطوبيةُ ورقِها الحاملِ رسالةً عابرةً “يُعدمها”

قصتي مع “السفير”

قصتي مع “السفير” بدأت منذ حوالي أربع وعشرين سنة، وتحديداً في 11 أيار 1993 عندما نشرتْ الجريدة، ما أعتُبر يومئذٍ سبقاً صحفياً، ترجمةَ وثيقةٍ مأخوذة من ملف المفاوضات التي كانت جارية مع اسرائيل في واشنطن.

تحية إلى “السفير” في عيدها

أمطري أنّى شئتِ.. اذهبي إلى صحراء بلا خرائط.. سافري انّى تيسّر لك، حتى إلى بلاد ملهّا اليباب.. ارحلي إلى حيث ما يحلو لك، فمكانك لا تختارينه انتِ، بل الأجيال التي ترّبت معك، وتطلعت اليك، واهتدت بك وحلمت معك على صهوة الكلمات.

يوم توقفت “السفير”

يوم توقفت “السفير” شعرت كأني أصبت مرتين مرة بصفة شخصية ومرة بصفة عامة.
أما الأولى الشخصية، فقد سبق وعبرت عنها للأخ طلال يوم قلت له كنت لما اقرأ لك في غير السياسة اتمنى أن يتوفاني الله قبلك عسى يسعفني الحظ بمرثاة منك لأن ليس كمثل كلامك حلاوة كلمة وصدق عاطفة ورفعة ادب.

قمة عادية في ظروف غير عادية

اتفق مع القائل بأن العالم، وليس فقط إقليم الشرق الأوسط، دخل بالفعل مرحلة جديدة وغير عادية. هذه المرحلة قد لا تشهد بالضرورة أو بالأمل تحولات جذرية ولا أقول ثورية خشية اتهام بالمبالغة مع أنها قد تشهد، وهي تشهد بالفعل، تغييرات في هياكل القوة لم يحدث مثلها منذ المرحلة التي أطلقتها الحرب العالمية الثانية.

تركيا والغرب: انتقام بعد غرام

حملتني صور وأخبار الحرب الكلامية المتبادلة بين مسئولين أتراك وأوروبيين والحشود التركية في بعض المدن الأوروبية والتركية، حملتني إلى أجواء ألف ليلة وليلة والعهد القديم وأفلام الكونت دي مونت كريستو وليلى مراد.