Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

السفير العربي

جريمة قتل خاشقجي.. والابتزاز الاميركي!

أخيراً، وبعدما افترض ولي العهد في السعودية الأمير محمد بن سلمان إن الجريمة الوحشية التي نفذها رجاله في القنصلية السعودية في اسطنبول قد مر عليها الزمن، أقدم على مباشرة نشاطه الخارجي عبر جولة واسعة بدأها بالحلفاء الاقربين، البحرين والامارات ومصر السيسي على أن يستكملها في الدول العربية في شمالي افريقيا: تونس والجزائر والمغرب.

في انتظار التنظيف من فوق: نتنياهو يجول في عواصم العرب!

هزت المقاومة الشعبية الباسلة في “غزة هاشم” الاستقرار في دولة العدوان المفتوح إسرائيل، واضطرت وزير الدفاع السفاح فيها أفيغادور ليبرمان الى تقديم استقالته بأمل أن يهز استقرار دولة العدو ويضطرها الى إجراء انتخابات مبكرة يحصد فيها نتائج الغارات الوحشية التي شنها على فتية القطاع ومنشآته..

مملكة السيف والذهب في قفص الدم: جريمة اغتيال الخاشقجي تقضي على ولي العهد؟

قدمت المملكة العربية السعودية الانجاز التاريخي الثاني لولي عهدها الأمير محمد بن سلمان، على مسرح الجمهورية التركية بقيادة “سلطانها” اردوغان: تقطيع جثة الكاتب الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول…

بين جمال خاشقجي وناصر السعيد: انه الاسلوب الخاص بمملكة الصمت والذهب!

لم التق الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي الا في دبي، وعلى هامش اجتماعات جائزة الصحافة العربية التي كانت تقدم سنويا الجوائز لأفضل النصوص في مختلف مجالات الانتاج الصحافي…

صورة العرب امام المجتمع الدولي: تنازلات بالأمر او بالرغبة.. مقابل الاحتلال!

صار شهر ايلول من كل عام يأتي مجللاً بالسواد منذ عهد بعيد، يمكن التأريخ بذكرى “الانفصال” وانهيار الجمهورية العربية المتحدة في اواخر ايلول 1961، ثم بالمذبحة المنظمة ضد المقاومة الفلسطينية في أردن الملك حسين في “ايلول الاسود”

فضائح الدول العربية أمام العالم!

ارتقت فضيحة العلاقات العربية ـ العربية إلى المستوى الدولي.. وها هي كواليس المبنى الازرق في نيويورك حيث تُعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلساتها السنوية بعد افتتاح دورتها الجديدة، تكاد تتحول إلى حلبة مصارعة بين “العرب العاربة”

عن المستقبل العربي المضيَّع بين مشروع الهيمنة الاسرائيلية والتيه البدوي..

يتبع العدو الاسرائيلي مع من تبقى من شعب فلسطين في ارضه، التي كانت ارضه على امتداد التاريخ، سياسة الابادة الجماعية: إن لم يكن بالتهجير الشامل، وقد انجز الكثير منه وفق خطة الاضطهاد المفتوح التي تشمل الاسر والقتل واسقاط الجرحى والطرد بأوامر عسكرية، وتهديم البلدات والقرى بالبيوت والمساجد والكنائس والمدارس، فبأوامر الابعاد والنفي إلى “خارج البلاد”..

عن العراق المغيب بمحنه عن دوره: من الحروب الغلط إلى مخاطر الفتنة..

لم يُحكم العراق منذ “اعلان استقلاله”، إثر انتصار “الحلفاء” في الحرب العالمية الثانية، بطريقة سوية: في البداية، واعتراضاً على الاحتلال البريطاني، انتفض العراقيون، طلباً للاستقلال، في “ثورة العشرين”

المشروع الاسرائيلي الجديد لتذويب فلسطين.. خرافة الاتحاد الثلاثي بين القاتل والضحية

المعادلة واضحة تماماً: بقدر ما يتخلى العرب عن موجبات عروبتهم وتتزايد اسباب فرقتهم متحولة إلى خصومة فعداء، تتعاظم قوة العدو الاسرائيلي ويصبح بإمكانه أن يفيد من انقسامهم للتعامل مع كل طرف منهم، سواء أكانت مملكة ام جمهورية ام امارة ام منظمة تستبطن “السلطة الفلسطينية”