Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الافتتاحية

من يهين الشعب؟

إلى متى يتحمل “الشعب” في لبنان الاهانات التي توجهها اليه الطبقة السياسية، فيتسامح معها ويعود إلى انتخابها، دورة بعد دورة؟

نفهم أن يكون الرئيس الشهيد رفيق الحريري قد جاء من السعودية إلى دست الحكم في لبنان، عن طريق دمشق وبتزكية منها وانه حافظ على علاقته الخاصة بالرئيس الراحل حافظ الاسد حتى آخر يوم واجتهد وسعى لان يحفظها مع نجله بشار الاسد.

معادلات..

المعادلة واضحة:

ـ الرئيس ميشال عون ليس في أفضل حالاته شعبياً.. بأفضال الدائرة المحيطة بالقصر الجمهوري، انسباءً واصهاراً ورفاق الايام الصعبة.

ديمقراطية الجعاجعة الحريرية

انتظمت “الجوقة السعودية” في لبنان، فجأة في طابور الهتاف للرياض “ودورها البنّاء في لبنان”، بينما المملكة المذهبة تحاول، عبثاً، تبرئة ذاتها، بشخص ولي عهدها الاسطوري، سجان ابناء عمومته وناهب بعض ما نهبوه من ثروات البلاد التي افاض الله عليها من نعمه حتى أسكر اسرتها الحاكمة، من تبعات الجريمة الجديدة التي ارتكبتها مملكة الصمت والذهب في القنصلية السعودية في اسطنبول والتي اودت بحياة الكاتب الصحافي جمال خاشقجي.

بمحض ارادته!

“انا هنا بمحض ارادتي الحرة..”

هذا واحد من أطرف التصريحات التي نُقلت عن الرئيس سعد الحريري، خلال وجوده في السعودية، قبل ايام، لحضور واحد من المؤتمرات التي تعقدها المملكة لتأكيد زعامتها ومرجعيتها.

اسرائيل: “تفتح” سلطنة عُمان .. قبل رحيل السلطان!

لم احظَ بزيارة سلطنة عُمان الا مرة واحدة، قبل سنة ونصف السنة..

كنت أعرف الكثير من ثوار تلك المنطقة من الوطن العربي التي كانت، ذات يوم، تمد نفوذها إلى بعض انحاء آسيا، وفي ايام عزها تولت نشر الدين الحنيف في اندونيسيا وفي الطريق اليها، كما في بعض انحاء الهند.

وطن المستعبدين..

في حسبة اولية يتبين أن دول الخليج العربي قد انفقت، حتى اليوم، 137 مليار دولار على الحرب في سوريا..

تخيل لو أنفق مثل هذا المبلغ الهائل على الحرب ضد العدو الاسرائيلي؟

او تخيل لو أنفق مثله على تنمية سوريا، ومعها لبنان والاردن؟

او تخيل لو أنفق مثل هذا المبلغ على تنمية اليمن بدلاً من تهديمها وقتل مواطنيها والتسبب في موت اطفالها بالكوليرا؟

لا ينفع التخيل مع الواقع المر: إن حكام العرب، بمجملهم، اقسى على شعوبهم، وعلى الامة جمعاء، من العدو الاسرائيلي..

التاريخ العربي بشهداء فلسطين..

نعرف الأيام بأعداد الشهداء: الاحد ـ شهيد واحد وعشرة جرحى، الاثنين ـ شهيدان وخمسة عشر جريحاً ، الثلاثاء ـ ثلاثة شهداء وعشرون جريحاً ـ الاربعاء، الخميس، الجمعة، السبت: المجموع عشرون شهيداً وسبعون جريحاً في اسبوع واحد.

ترامب “الفاجر” يهين “خادم الحرمين الشريفين”..

لم يحصل في التاريخ المعاصر أن وصل إلى سدة الرئاسة في دولة عظمى كالولايات المتحدة رجل غريب الاطوار، مقذع التعابير بلسان فالت، متعالٍ كالجبابرة، مضحك في تسريحة شعره، موجع ومباغت في تغريداته مع الفجر التي تشغل اهل الحكم في أربع رياح الارض.

نهاية الصحافة في لبنان..

قُضي الأمر: انتهى عصر الصحافة المكتوبة في لبنان.

..وها هي، خارج لبنان، تعود إلى بيت الطاعة: صحافة حكام وصحافة معارضة مدجنة لا تعبر ـ عن الناس وطموحاتهم ومطالبهم، وانما عن صراع اجنحة السلطة ومعها المعارضات المدجنة.

صفقة القرن..

دخل تعبير جديد في مجال الاشارة إلى “ازمة الشرق الاوسط” التي استخدمت منذ ما بعد هزيمة 5 حزيران 1967 للإشارة إلى الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وما حولها (صحراء سيناء المصرية وهضبة الجولان السورية..) وبعض الجنوب اللبناني.

عن جمال عبد الناصر الذي لا يغيب..

عاش جيلنا اعراساً وطنية وقومية عظيمة في الخمسينات من القرن الماضي، بين ابرز محطاتها: تفجر مصر الملك فاروق بثورة 23 تموز (يوليو) 1952، بقيادة جمال عبد الناصر، ثم صد العدوان الثلاثي الذي شاركت في شنه بريطانيا (التي كانت عظمى)، وفرنسا (التي كانت إمبراطورية)، مع العدو الاسرائيلي في مثل هذه الايام من العام 1956، ثم ..

قتلة اخوتهم..

تواصل قوات العدوان السعودي ـ الاماراتي قتل شعب اليمن الشقيق وتدمير عمرانه ذي العبق التاريخي الكاشف لجاهلية من حوله من قبائل الذهب الاسود والصمت الابيض.

موسم الهجرة إلى الشمال

في مثل هذه الايام من كل عام، يحزم مئات، بل ربما آلاف من الطلبة، ذكوراً واناثاً، حقائبهم ويتجهون بصحبة بعض اهلهم، إلى مطار رفيق الجريري الدولي في بيروت، ليسافروا إلى البلاد البعيدة في الغرب، الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وفرنسا، لمتابعة دراساتهم العليا في جامعاتها..