Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

الافتتاحية

تحية لقرار شجاع

تستحقين أيتها الدكتورة، عالية الثقافة، راسخة العروبة، المثقلة بمشاعرك الإنسانية، التي لا تقبل الكذب والتحايل، وترفض أن تكون موظفة ترتبط أهميتها بحجم راتبها وتعويضاتها،

تستحقين يا ريما خلف مثل هذه المكافأة على جهدك غير المسبوق، على رفضك أن تصمتي عن الخطأ،

تستحقين أيتها المناضلة التي أخطأت العنوان فظنت أن الأمم المتحدة منظمة دولية لخدمة الشعوب المقهورة في هذا العالم، المطرودة من أوطانها كما الشعب الفلسطيني والتي تعيش القهر في أوطانها بدولها المرتهنة للخارج، كما في سائر أنحاء الوطن العربي الكبير،

تستحقين أشد العقوبات: لقد نظرتِ فرأيتِ، وقرأتِ ففهمتِ، وعلمتِ فأخبرتِ العالم بحقيقة ما عرفت، وكشفتِ الفضائح التي يتستر عليها من قبلك وتغاضى عنها أصحاب المناصب العليا في هذه المنظمة العجوز، عرباً وغير عرب.

عن انطوان الشويري وإمبراطورتيه الإعلانية…

على امتداد ثلث قرن أو يزيد كان انطوان الشويري ملك السوق الإعلانية بلا منازع، لقد بدأ من الصفر، تقريباً، ورأسماله شيء من الخبرة وكثير من الجرأة على الاقتحام في سوق الإعلان، فلما فجرت الحرب الأهلية في لبنان حمل حقيبته وقصد إلى باريس وهو لا يملك إلا فراسته ومقامرته على حظه..

وطن لشعوب كثيرة

نشر هذا المقال في جريدة “السفير” بتاريخ 29 أيار 2013

منذ شهور وأقطاب الطبقة السياسية يتناوبون على توجيه الإهانات الجارحة إلى «الرعايا» الذين يفترض أن يكونوا «ناخبين» ومصدر شرعية المجلس النيابي الجديد ـ القديم.