Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طلال سلمان

درويش: شعب يحب الحياة لا بد له من أن ينتصر

كلمة محمود درويش في مهرجان “حاصر حصارك” الذي نظمته جريدة “السفير” دعما للانتفاضة الثانية في 2002/4/14.

قبل ان يشدو الشاعر محمود درويش بقصائده، كانت له في مستهل الاحتفال كلمة نثرية قال فيها:

من هنا، بدأ حصار بيروت قبل عشرين عاما.

من الثورة إلى المنظمة فإلى نجمة داوود في بكين..

لم يلتهم “الكيان الاسرائيلي” فلسطين دفعة واحدة..

بدأ الالتهام ببناء مجموعة من المستوطنات، وتعزيز سكانها بالسلاح، الفردي بداية، ثم بقليل من المصفحات والرشاشات الثقيلة، ومحاولة اغراء بعض المزارعين العرب ببيع املاكهم، التي ستصادر على أي حال.

عن فلسطين: قضية حق لا يموت من واشنطن الى اسطنبول.. الى الميدان

..وبعد مائة عام من وعد بلفور “الذي أعطى من لا يملك لمن لا يستحق”، بينها عشرات السنين من المواجهات بين شعب فلسطين في وطنه والمستوطنين اليهود الذين صدرتهم المنظمات الصهيونية الى “أرض الميعاد”.

القدس.. مدينة الصلاة!

ليس من مدينة يعرفها الناس، في الشرق والغرب، عند العرب كما عند الفرنجة، مثل مدينة القدس..

وليس من مدينة يتبرك الناس بسيرتها ومواقع القداسة فيها التي تجمع بين اتباع الاديان السماوية، اليهودية والمسيحية والاسلام، كما مدينة القدس..

حوار عتيق مع أمير قطر حمد بن خليفة: واشنطن كبوابة للعبور من الانتماء العربي إلى إسرائيل

قبل عشر سنوات أو يزيد، تفجرت أزمة سياسية حادة بين «دولة قطر» والمملكة العربية السعودية، بسبب خلاف على منطقة «العيديد» الواقعة على «الحدود» بين البلدين، والتي كانت تشكل نقطة الاتصال البري الوحيدة بين قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة.

السقوط…

منذ هزيمة حزيران 1967 والقدس تسقط من بين أيدينا كل يوم،

لا تسقط القدس دفعة واحدة. لا يستوعب الزمان سقوطها الكلي، فالقدس أوسع مدى من الزمان.

رحيل «كل الفنانين»: جورج الزعني..

ترك جورج الزعني بصمته على حياتنا الثقافية، ودخل دائرة الصمت منذ حين، ثم رحل بهدوء، ولن يعود بمقدوري أن أنتبه ـ فجأة ـ إلى دخوله مكتبي حاملاً أفكاره بيديه، رافعاً صوته بضرورة التحرك ورعاية الإنتاج الجديد للشباب حملة الرؤية والنظرة المختلفة عن واقعنا طريقاً إلى المستقبل.

صفاء التي انطقت الحديد

من أين أتاك كل هذا الصفاء وانت تتوغلين في الموت، تسبغين عليه بعض انسانيتك وتجعلينه باهراً في تعبيره عن رقتك وعشقك للجمال حتى وانت تلوين قضبان الحديد حتى تصير ما أردتِ أن تكون ليكتمل مشهد المذبحة المفتوحة؟

لقد أنسنتِ الموت، يا صفاء، فجعلته رقيقاً كدفقة شعر، حتى غدا معرضك أشبه بديوان من المعلقات، نكاد نرى فيها أطيافاً لبعض أحبائنا الذين غادروا في المقتلة التي تكاد تودي بأمتنا جميعاً، شيوخاً وشباناً وصبايا كانوا يغزلون لنا المستقبل وفتيه الورود الذين كانوا يمثلون الأمل الذي نظمنا فيه القصائد وكتبنا عنه الروايات التي تعكس التمني بأن يكون نقيض الحاضر!

القدس مدينة لأهلها وبهويتها وليست مزاراً أو ضريحاً للأولياء

يجري الحديث عن القدس، أحيانا، وكأنها مجرد أضرحة لبعض أولياء الله الصالحين، أو مجموعة من الأنصاب والمزارات والكنائس والمساجد ذات العبق التاريخي، معلقة في فضاء المكان وفضاء الزمان خارج المدار الإنساني المثقل بالصراعات والأغراض السياسية والمصالح المتشابكة للدول والشعوب.